أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - أنا لا أعرف














المزيد.....

أنا لا أعرف


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 2653 - 2009 / 5 / 21 - 10:10
المحور: الادب والفن
    



اليوم صورة الأمس ورماده.
.
ماهي الفكرة؟ ما هي الصورة؟ ما هي الحكاية؟ ما هي الثرثرة؟ ما هو الأدب والفن؟
ما هو الواقع؟ما هو _ما هي ....أي شيء
البداية والنهاية مجهولتان تماما.
بعد قليل أدخل في الخمسين, وأصير الذي خاطبنا باشلار..., وطالبنا بالحنّو والشفقة لحاله....
لا تنسوا أبدا أن السيميائي رجل في الخمسين
هكذا إذن وصلت ودون أن أنتبه
الخمسون الأولى تمضي بلحظة وبسرعة البرق.
البداية ابتعدت كثيرا....
*
البداية فكرة البطولة,إنكار السبب والمنطق,واستبدال صرامة الوقائع والقوانين بقوة التخيّل وحده ....وتدور في الوهم اللذيذ,بعيدا عن النهاية والبداية
صلابة المكان بالمقابل,الشروط التي تشدّك إلى الأرض_شبكة العقوبات وهي تختصر الفضاء إلى خطّ عائلي صغير,حدّده موتى, ومن قبل أن يولدوا بدورهم.
.
.

اليوم صورة الأمس ورماده
*
أنا لا أعرف
أرى وجهك فوق ساقية بسنادا......على ضوء النيون,العشبة,حفرة الطريق,الصوت المباغت ولو ناداني بالاسم
في كل لحظة أراك
.
.
فراشة فوق الكمبيوتر والأشياء
كأس
كأس صغير وسيجارة أخيرة
سماء
تعبت,لا رغبة لي
لا قوة ولا حلم
أستسلم
*
كذبة انتشرت
تأنيث العالم أو تذكيره, الوعي ,محاولات السيطرة
وسط الدمار تقتطع صورة وحولها تتوهّج رغبة ماضية. تتوقف بدون قصد
نفس ثقيل معتم. صراخ وراء الأسوار. خبط ولطم
أحدهم يستيقظ ويفسد اللعبة
كنت صغيرا في الثلاثين
وأنا الآن أكثر صغرا في الخمسين
يا ليت_ياليتهم تركوني لوساوسي وأوهامي. القتلة
*
يهبط الليل على بسنادا
مثل جناح مكسور,تبتعد صورة الزيتون وأصوات الدوري
يهبط الليل بحكم العادة,ربما ليقول شيئا....ليوصل رسالة
الليل لا يتكلم لأفهم وأصغي
الليل يهبط على دماغي,يجمع كل الأصوات والأشكال
باللون ذاته
وبالحسرة ذاتها.... الليل الكبير القاسي,الفظيع
بلا بداية ولا نهاية
إيقاع رتيب مرعب,يتصاعد ,ويدور
في حلقة جوفاء أتسمّر
صرخة أو نقطة....حشرة من العصر الحجري
يهبط الليل على بسنادا
ويطوينا بين صفحتي كتاب
أوراقه رمل
وسطوره عظام وجماجم......حروف نقط
هي أسمائنا
وصراخنا وسط هذا الكابوس
الليل في بسنادا
وأنا لا أعرف
ولا أفهم
.
.
بعضنا يحب وصف الخوف,البعض يهرب
التقدم بحذر,والمراوغة,....هل تسمع شيئا؟
تلك الرؤيا البعيدة
لمسة يد على الخدّ,التنفس ببطء
بين شفتين جميلتين
بين شفتي الهاوية
المشهد من الداخل,صورة ترفع الصورة الأعلى
على هيئة دوائر متباعدة
الهرب بذعر,والتلاشي,....هل تقول شيئا؟
تلك الحكاية القديمة
اليد على باب الخمسين,رجفة وخدر
ما يشبه رحلة!
صوت غامض. من العميق. من البعيد
بين شفتين جميلتين
بين شفتي الهاوية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,108,956
- عاد الصيف....
- 6 مائة يوم في أمريكا/حلم يتحول إلى كابوس
- كثيرا في البيت
- عتبة التوقع مرتفعة دوما
- تحت عتبة التوقع
- 7 حالة عابرة
- صورة اليوم ورماده........
- ديماغوجيا_أمريكوسورية
- كيف يبتدأ الحب
- تعبت يا صاحبي
- نرجسية كاتب
- صباح غائم.........صباح الخير
- ...هو الآخر
- رخيص دمك في بلادك.....
- كي نقوى على الغفران يوما....
- أيام من.....
- الفأر في المصيدة أنا
- عشت لأروي....
- حالة حوار
- اللغز السوري


المزيد.....




- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب
- سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر
- اللجنة الفنية السعودية المصرية تبحث سبل تعزيز التعاون الفني ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدول ...
- رئيس جمعية الصحفيين البحرينية: سأحارب من أجل المسرحين... ولن ...
- شريف الدسوقي يحكي لـ-سبوتنيك- قصة نجاحه في فيلم -ليل خارجي- ...
- رئيس الحكومة يستقبل أمانة الاتحاد الدولي لنقابات العمال العر ...
- الثقافة تقيم حفل النسخة الرابعة لجائزة الإبداع – بغداد – طه ...


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - أنا لا أعرف