أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - رؤية الكندي , عبد المسيح للنحو العربي














المزيد.....

رؤية الكندي , عبد المسيح للنحو العربي


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 2653 - 2009 / 5 / 21 - 09:50
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الكندي المولود سنة (175هجري 180 هجري-800 ميلادي) ولا أحد يعرف بالضبط متى ولد , كان متشائماً أو غير مقتنع ببعض القواعد النحوية اللغوية وهذا يدل على وجود أزمة حقيقية وليست مفتعلة بين الفلسفة والنحو , لأن الفلسفة نابعة من العقل والقلب والحس والنحو العربي جاء من كلام العرب على حسب ما وجدوه فقعدوا لأخطائه وجعلوها إعجازاً ,,وهو إبن أمير وأصله من ملوك كندة ,ومن أسرة ثرية , برع في الحساب والطب والهندسة واللغة كما سنرى ,
كان أبوه يعمل موظفاً في القصر الرشيدي أي في بلاط الخليفة هارون الرشيد , لذلك إستفاد الغلام من ذلك وإطلع على كثر من الكتب والمخطوطات ,وقد شغر منصب مدير مكتبة (بيت االمعرفة ) في عهد المأمون , وقد عاش بين الخلفاء كما كان أبوه .
ركب الفيلسوف, (عبد المسيح) راحلته متوجهاً إلى النحوي (المُبرِد) أبي العباس, فقال له يا أبا العباس إني أرى في كلام العرب لحشواً كثيرا, فقال له المبرد: وإين هو الحشو أو وأين وجدته ؟
فقال في قولهم :
عبد الله قائمٌ, و, إن عبد الله لقائمٌ, و , إن عبد الله قائمٌ.
فقال المبرد:
أما قولك في قولهم : عبد الله قائمٌ, فقائمٌ خبر عبد عبد الله, وأما قولك في قولهم : إن عبد الله لقائمٌ, فهو جواب الإنكار عن منكر أنكره السامع وكأن القائل يقول : لا بل إن عبد الله قائمٌ وها هو قائم ٌ , وجاءت اللام هنا لإنكار وجحد شيء نكره.
أنصار اللغة العربية والفصاحة العربية عدو هذه القصة إضافة جديدة في البلاغة العربية أسموها (أضرب الخبر)وبعض العلماء شككوا في هذه القصة لأن الكندي كان يكتب الأدب وكان من المستحيل عليه أن يغفل عن مثل تلك المسألة والتي لا تخفى حتى على العامة أو المثقف البسيط والعادي في زمنه , فالإشارات تشير إلى أن عبد المسيح إشتغل في بغداد بالفلسفة والأدب .
وهنالك قصة طريفة وقعت بين الكندي والشاعر العربي الحكيم :أبو تمام , فكان أبو تمام واقفاً ينشد في حضرة الأمير قصيدة مدح فلما جاء على قوله :

رجل أبرُعلى شجاعة عامرٍ

بأسًا وغبّر في محيّـا حاتم .
فقال له الكندي توقف ما هذا مدحٌ, لأنك شبهة الأمير بصعاليك العرب , شو الأمير مثل (عامر) و (حاتم) فلا توجد مقارنة بذلك بين أمير المؤمنين وهؤلاء الصعاليك , وكان أبو تمام سريع البديهة ينحت الشعر من قلبع فرد على الكندي ببيتين من الشعر ليسا من القصيدة :

لا تنكروا ضربي له مَنْ دونه

فالله قد ضرب الأقلّ لنـوره.

مثلا شرودا في الندى والباس

مثلا من المشكاة والنبـراس

وقصد بذلك أن الله في القرآن قد شبه نفسه بأشياء هي أقل منه ,مثل المشكاة , ومثل اليد, ولكن الكندي إبتز أبا تمام بفراسته أكثر فنظر في الحضور وقال له :
هذا الرجل يجب أن تولوه ولاية , لأن عمره قصير , فقيل له وكيف عرفت أن عمره قصير ؟
قال : لأنه ينحت الشعر من قلبه نحتاً.
وكانت وجهت نظر الكندي من أن هذه السرعة في البديهة وقرض الشعر هي في الأصل من علامات العبقرية التي لا يعيش صاحبها كثيراً.

المهم في الموضوع أن الكندي ليس جهولا بالجملة الإسمية , وأنواع الخبر , ولكن هذا أو هذه القصة تدل على أزمة حقيقية بين النحو العربي والفلاسفة , فحين قال الكندي : إن عبدالله قائم , قصد بذلك ا(إنْ) المخففة غير الثقيلة وهي ما كانت مستعملة عند أهل الحجاز وبالذات تميم , فالأن المخففة تعمل عمل ما النافية , كقولهم : ما هذان بساحران, والمسألة أصلاً كلها والقصة مبتورة , ويصف النحويون العرب هذه القصة بهزيمة الكندي فكلهم كانوا يقولون في نهاية : إحتار افيلسوف في الجواب (ما حار جواب) ورجع إلى بيته , وهذا الكلام ليس صحيحاً , لأن الكندي له تصورات أخرى عن (ما ) التميمية القديمة و(ما) الحجازية الأحدث منها .
ويبطل أيضاً عمل (ما) إذا جاءت بعدها أداة إستثناء كقولهم : ما عبد الله إلا قائمٌ , فيرتفع الخبر بطبيعته وليس بكونه خبر ل (إن) وكانت العرب أصلاً لا تُعطي ل (أنْ) المخففة خبراً بل تكتفي بالإسم الأول الذي تنصبه , وكذلك في القرآن : (وما محمدٌ إلا رسولٌ) فرفع رسول بإبطال عمل ما بسبب إعتراض أداة (لا) بينهما .
ومن هنا أعتقد أن الكندي كان يرى الحشووالزوائد وكان يريد أو يطمع لتسهيل اللغة على الناس بدل التعقيد .

وكذلك لا ننسى في الجملة السابقة ال (إن) الثقيلة : إنّ عبد الله قائمٌ, فهنا إن نصبت الأول وهو إسمها ورفعت الثاني وهو خبرها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,679,511
- حبيبي ساكن بالسيده وانا ساكن بالحسين
- المجتمع الإسلامي مجتمع مثلي جنسي
- صباح الخير يا نائمة في عمان
- مؤتمر طبي فضيع
- يوم مُمل
- المرأة الأرمل والرجل الأرمل
- كمبرادورات بلدتنا
- صلبوني
- أثرياء بلدتنا
- سنه حلوه يا جميل
- اللغة ألعربية لغة فقيرة
- غداً 12-5-1971م عيد ميلادي
- الأدباء الذين لا يتبعهم الغاوون
- الميكانيكا الأمنية : تحديد مفاهيم
- أين ضاع الطفل الأردني (ورد)؟تحديات أمنية مستقبلية
- أنا متورط
- ضاع العمر
- على شان شفة فودكا
- مشاجرة بين مسلم ومسيحي
- الخوري يستحم


المزيد.....




- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على الجولان ...
- قتلى وجرحى إثر انفجار بمصنع كيماويات شرق العاصمة المصرية الق ...
- البرازيل: توقيف الرئيس السابق ميشال تامر على خلفية قضية فساد ...
- نيوزيلندا: جاسيندا أرديرن.. رئيسة حكومة من -فولاذ- تسحر وسائ ...
- وزارة الخارجية السودانية تستدعي السفير المصري للاحتجاج
- ارتفاع عدد غرقى العبارة في نهر دجلة بالعراق إلى 71 شخصا
- بولتون: مادورو ارتكب خطأ لا يغتفر
- ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...
- خامنئي: صواريخنا تطال قواعد المنطقة كلها
- مقتل ثمانية أشخاص على الأقل بإنفجار في مصنع للمواد الكيميائي ...


المزيد.....

- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - رؤية الكندي , عبد المسيح للنحو العربي