أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فاطمة ناعوت - -شباب يفرح القلب-














المزيد.....

-شباب يفرح القلب-


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 2653 - 2009 / 5 / 21 - 09:52
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لو أن حدثًا كهذا، حدث في دولةٍ أخرى، عربيةً كانت أم أجنبية، لشعرتُ بالحسد، لا بالغبطة وحدَها، وهي اللونُ الأكثرُ عُلوًّا وإيجابيةً من الحسد الرديء السلبيّ. أن تقومَ جماعةٌ من شبابٍ حديثي العمر بتدشين دارٍ من أجل الاحتفاء بالكِتاب. الكتابُ وحدَه لا شريكَ له. رفعوا شِعارًا يقول "نحن نحترمُ الكتابَ!" ثم ابتنوا لأنفسهم، ولنا، موقعًا به أرشيفٌ موسَّعٌ يضمُّ كافةَ الإصدارات المصرية، قديمِها وحديثِها، مع تبيانٍ لسنةِ الصدور وعددِ الطبعات ودُوْرِ النشر وأمكنة التوزيع وسعر الكتاب وصورة الغلاف، ثم بيانًا بأسماءِ المؤلفين، أحياءً وأمواتًا، وتغطيةً مصوّرة للفعاليات الثقافية من ندواتٍ ومهرجانات ثقافية وحفلات توقيع، ثم تنظيم مسابقاتٍ ثقافية جوائزُها درّةُ الفكر وتاجه: الكتاب. ثم الأجملُ، والأكثرُ إنسانيةً وحميمية، هو توفير إمكانية استعارة الكتب، الورقية، من الدار أو عبر القراء الذين لديهم فائضُ كتبٍ في مكتباتهم، ثم الاضطلاع بتوصيل الكتاب من فرد إلى فرد، مع التعهّد بإعادة الكتاب المُعار من المستعير إلى المُعير.
هم أربعةٌ من الشباب تتفاوت أعمارهم بين التاسعة عشرة والثمانية والعشرين، أدركوا بعمق، بدايةً، أنهم ينتسبون، بحكم الميلاد والمواطَنة، إلى بلد مثقفٍ (كان مثقفًا)، بلد مستنيرٍ ومُنير للبشرية، بلد ذي حضارةٍ موغلةٍ في العراقة وريادة العالم، بلدٍ مازالت حضارتُه القديمة عَصِيّةً مُلْغِزَةً للعالمِين من علماءَ وباحثين في شتى مجالاتِ العِلم والمعارف من طبٍّ وفَلكٍ وهندسةٍ وتشكيلٍ ونحتٍ وتلوينٍ وتدوين؛ بلد جميل اسمُه مصر. ثم اكتشفوا، تاليًا، أن ميلادَهم هذا، جاء في لحظة غير مثقفة، وفي عهدٍ، من أسفٍ، يتفنَّنُ في قتل تلك الحضارة وإخماد ذلك النور، وطمس وتسخيف وإزهاق تلك الإعجازية الحضارية المُلْغزة! شبابٌ سمعوا من أجدادهم وآبائهم وأمهاتهم أن الكتابَ كان رفيقَهم اليوميّ، حتى الأمس القريب، قبل أن تغزوا مصرَ ثقافةُ الاستهلاك السريع والانحطاط الفكريّ، مع عصر الانفتاح وعهد استيراد ثقافاتٍ، لا تشبهُنا، من بلاد النِّفط والصحراء.
أحزنهم سوءُ توقيتِ ميلادهم، لكنهم، أولاً، لم ينغمسوا، مثل الكثير من مُجايليهم، في المطروح السائد من فراغِ مقاهٍ، وخواءِ فضائياتٍ تافهة، وغثاءِ غرفِ دردشة على شبكة عنكبوتية، تحفلُ بالغَثِّ، كما تحفلُ بالعميق، فترفّعوا عن إسلامِ آذانَهم وعيونهم لما تطرحه لهم لحظتُهم من ركاكةٍ وبلادة، وثانيًا، لم يكتفوا بالحزن الذي دثَّرَنا نحن المثقفين- فانقسمنا ما بين باكٍ على ماضٍ مُشِعٍّ انتهى إلى حاضرٍ مُعتم، وفقط، وما بين مناوئ هذي العتمة بالكتابة والعراك والمُساجلة، مع نَيْل ما يستتبعُ ذلك من هجومٍ وسَبٍّ بل واعتقال واغتيال أحيانًا. بل هم، عِوَضًا عن ذلك، أخذوا خطوةً للأمام، وقدّموا، في هدوء وذكاء، حلاًّ عمليًّا قد يدفعُ العجلةَ المتهاويةَ خطوةً للأمام.
أحمد الساعاتي، محمد مجدي، مصطفى الحسيني، محمد مفيد، قرروا أن يهبوا جزءًا ليس يسيرًا من أوقاتهم وجهدهم وعقولهم، لكي يَفيدَ منها أقرانُهم الشبابُ، والكِبارُ على السواء. هاكم عنوان موقعهم http://www.daralkotob.net/، الذي أدعوا قراء "المصري اليوم" الواعين أن يدخلوه ويشدّوا على أيادي هؤلاء الأبناء. فقط قولوا لهم إنّا معكم، وسوف ندعمكم أدبيًّا وفكريًّا ومعنويًّا، لأننا، جميعًا، نحتاجُ مثل هذا المشروع النبيل. مِدُّوهم بالكتاب وبالمشورة وبالسَّند الماديّ والأدبيّ، ذاك أنهم كما وصفهم الكاتب الجميل "بهاء طاهر" "شباب يفرح القلب."





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,846,556
- مصرُ التي خاطرهم
- إنهم يذبحون الأخضرَ
- بل قولوا إنّا شبابٌ صغار!
- القططُ المذعورة
- أيها الطائرُ الخفيف، سلامٌ عليك
- لا تأتِ الآن، فلسْنا أهلاً لك!
- فريدة النقّاش، صباحُ الخير
- عزازيل ومرآة ميدوزا
- قال: لا طاغوتَ يعْدِلُ طاغوتَ الكُهّان
- لشدّ ما نحتاجُ إليكَ أيها الشارح
- وإننا لا نبيعُ للكفار!
- أبريلُ أقسى الشهور
- احذروا هذا الرمز!
- الكونُ يتآمرُ من أجل تحقيق أحلامِنا
- ما تشدي حِيلك يا بلد!
- طواويسُنا الجميلةُ
- من أين نأتي بسوزان، لكلِّ طه حسين؟
- أنا أقولُها علنًا!
- وأين صاحبي حسن؟
- حينما للظلام وَبَرٌ


المزيد.....




- التحالف بقيادة السعودية يشن غارات على مواقع للحوثيين في صنعا ...
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس بعد إنذار خاطئ س ...
- بوروندي تتأهل لكأس الأمم الافريقية لأول مرة بتعادلها بهدف مع ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- السترات البرتقالية مبادرة شباب تطوعوا لخدمة الحراك في الجزائ ...
- حبر
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس وحديث عن إنذار خ ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- تعز في مواجهة موروث العصبية والهيمنة
- -فاتورة الطلاق- من أوروبا.. ماذا لو استقبلت بريطانيا من أمره ...


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فاطمة ناعوت - -شباب يفرح القلب-