أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جمهورية بلجيكا الاسلامية














المزيد.....

جمهورية بلجيكا الاسلامية


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 2648 - 2009 / 5 / 16 - 05:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتب الارهابي السعودي المدعو (أنا مسلم) مقالا ارسله الى بريدي الالكتروني بعنوان المستقبل للإسلام ..بلجيكا الإسلامية ، يقول فيه ما يلي :

" يحاول ارهابيوا العالم ,النصارى واليهود الأنجاس وعملائهم بالشرق من نصارى العرب الفجرة الحد والتقليل من شأن المسلمين , الا أن هناك اصواتا أعترفت بالتخوف والتوجس من الدين الاسلامي والمسلمين خصوصا بعد أن غزو العالم دينيـا وأخذ في الانتشار بين كل الشعوب تقريبا , لدرجة أن بروكسل عاصمة بلجيكا على سبيل المثال سيكون بعد 15 عاما تقريبا الأكثرية فيها مسلمين حسب احدى الاحصائيات وأن ثاني أكثر الأسماء انتشارا هو ( محمد ) والأمر نفسه ينطبق على بقية الدول وان كان بنسب اقل الا أن الدعوة الى الاسلام ذات تأثير قوي ومأثر .فأنا اريدكم تشربوا كؤوس الشماته على عبدة الصلبان خصوصا العرب الخونة و هم يعظون السنتهم بسبب إنتشار الإسلام بأوروبا .بلجيكا نعم ستتحول الى جمهورية بلجيكا الإسلاميّة هل بكلامي غرابه ؟ لا ابدا وسيكون أهلها الكفار أذله فيها إن شاء الله.وانا وسبق وزرتها وقمت بمساعدة المشائخ بالدعوه وتوزيع المصاحف بالشوارع .رغماً عن أنف كفارها " . انتهى نص المقال .


يبدأ هذا الارهابي الوهابي السلفي مقالته بالسب والشتم للنصارى واليهود، وهذا ديدنه في كل مقاله يكتبها في مدونته الارهابية ، انه يستخدم تكنلوجيا النصارى واليهود الذين نقلوه من فوق البعير الى المرسيدس والكومبيوتر وعلموه استخدام الانترنيت ، ليكرس هذه التكنلوجيا لسب وشتم وتحقير اهل الكتاب المقدس الذين آمنوا بالله الواحد الاحد قبل الاسلام بستمائة سنة بالنسبة لاتباع المسيح والفي سنة بالنسبة لاتباع النبي موسى . ان هذا الوهابي الذي اعترف لي باحدى رسائله، انه كان يجاهد في العراق لسنة نصف ويساهم بقتل العراقيين ضمن صفوف ارهابيي القاعدة يجاهد الان عبر الانترنيت لسب وشتم من يسميهم النصارى واليهود الانجاس . وانه يبشر بالغزو الاسلامي ويدعو له في بلجيكا واوربا ، وانه يسعى لتحويل بلجيكا الى ( جمهورية بلجيكا الاسلامية ) حيث انه سافر اليها ليوزع مع شيوخ المسلمين المقيمين فيها القرآن في شوارع مدنها رغما عن انف كفارها كما يقول. ليغير دين اهل البلد الى الاسلام . وليجعلهم اذله في وطنهم ان شاء ربه الذي يعبده . اي نوع من البشر هذا ؟ واي تفكير وخطط شيطانية يخطط هؤلاء الشياطين وابناء ابليس .
اي خير عملتم للبشرية ايها السلفيون لتنشروا افكاركم الشيطانية بين الناس ؟ اي حضارة وتقدم وعلوم واختراعات ومكتشفات تخدم البشر قدمتم للناس عبر افكاركم وفتاواكم ؟ الا يكفي ارهابكم وحقدكم على كل من هو غير مؤمن بما تؤمنون حتى المسلمين الغير سلفيين لم يخلصوا من سيوفكم وقنابلكم ورصاصكم وافكاركم الشيطانية.
اين انتم من حضارة العالم ؟ لاتفكروا الا بالغزو ونشر افكار ابن تيمية وابن الجوزية وابن باز وابن عثيمين . ان حقد هذا الارهابي ينصب بالدرجة الاولى على المسيحيين العرب ويصفهم بالخونة وعباد الصليب، ويريد ان يشرب كؤوس الشماتة عليهم . يتهمهم بالخيانة لانهم من ادخلوا الامريكان للعراق .
هل من عاقل يصدق كلام هذا المعتوه ؟ هل الطائرات الامريكية غارت لتضرب العراق من قواعد لها بالفاتيكان ، ام جنود المارينز انطلقوا من قواعد في روما لاحتلال العراق. هل نسيت ايها الارهابي المتخلف القواعد الامريكية التي انطلقت منها الطائرات المقاتلة وقاذفات القنابل الامريكية والبريطانية من السعودية وقطر والكويت ؟ ومن اين زحفت قوات المارينز على جنوب العراق ، اليست من دول عربية اسلامية ؟ فما شأن النصارى العرب بهذا؟
اصلحوا احوال بلادكم الاسلامية والعربية اولا قبل ان تنقلوا قذاراتكم الى اوربا والدول المتحضرة .
ثقفوا عقولكم واغسلوا العفن المتحجر في ادمغتكم من 1400 سنة وحتى اليوم قبل ان تغزوا بلاد العلم والحضارة وحقوق الانسان وبلاد الحريات والانسانية . الغوا قوانين قطع رؤوس البشر وقطع اياديهم وارجلهم وجلدهم قبل ان تدعوا الى غزو اوربا وتحويل بلجيكا الى جمهورية اسلامية تتبع شريعة قطع الرؤوس والايادي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النبي سليمان في القرآن الجزء الثاني
- قصة النبي سليمان في القرآن واساطير الاولين
- مقاتلة اليهود والنصارى والحقد عليهم سنة نبوية ابدية
- اين صواريخ حسن نصر الله
- القس ورقة بن نوفل وعلاقته بنبوة محمد
- البرلمان العراقي يهمش ابناء الاقليات
- محمد والقرآن
- هل مثال الالوسي اول عراقي يزور اسرائيل ؟
- ماذا جنى الشعب العراقي من الاحزاب الدينية
- في القرآن ... لماذا يقسم الله بمخلوقاته وليس بذاته الالهيه ؟
- المالكي ومطاردة اللاجئين العراقيين بالخارج
- نحن مسيحيون مؤمنون ولسنا نصارى كفار
- ام البراء السلفية والشتائم على اهل الكتاب
- القرد اصله انسان
- افيقوا ايها الفقراء
- رد هادئ على مقال ساخن للاستاذ محمد الشهابي
- هل لله اعداء؟
- رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل ما يقوم به الغرب من ه ...
- رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل مايقوم به الغرب من هج ...


المزيد.....




- البنك الاسلامي للتنمية يدعم قطاع الطاقة في غامبيا
- الألمان ضد العطلة في الأعياد الإسلامية
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تصعد من هجماتها في شمال مالي
- حظر العادات الإسلامية في دولة أوروبية
- كيف سبق المسلمون العالم في نظافة اليدين؟
- هيئة كبار العلماء السعودية توضح موقفها من -الإخوان المسلمين- ...
- «كبار العلماء السعودية»: الإخوان وداعش والقاعدة «يخدعون النا ...
- فوز الشاب المحافظ سيباستيان كورتز بالانتخابات التشريعية في ا ...
- الحزب المسيحي الديموقراطي بقيادة كورتز يتصدر الانتخابات التش ...
- يوسف زيدان: مصر لم تدخل الإسلام في عهد عمرو بن العاص (فيديو) ...


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جمهورية بلجيكا الاسلامية