أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - بهية مارديني - الوزراء في سورية شباب بعد الستين وبعضهم في الحكومة منذ اكثر من ثلاثين عاما














المزيد.....

الوزراء في سورية شباب بعد الستين وبعضهم في الحكومة منذ اكثر من ثلاثين عاما


بهية مارديني
الحوار المتمدن-العدد: 809 - 2004 / 4 / 19 - 07:38
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


سؤال مشروع يمكن ان يسأله المواطن السوري سواء العادي ام المهتم بالشان السياسي ,لماذا تغيب الوجوه الشابة عن الحكومة رغم ان هذه الحكومة تعد بحل مشاكل عويصة وكبيرة ويتعلق قسم كبير منها بمشاكل الشباب وهموهم من قبيل البطالة وازمة السكن وانخفاض مستوى الاجور ؟.
الجواب يبدو بسيطا وسهل المنال لو اخذ بتبسيط ومباشرة ولكنه في العمق يحمل اكثر من جواب واكثر من اشارة استفهام وتعجب .
يمكن ان يقول قائل ان السبب هو هيمنة حزب البعث على الحياة السياسية في البلاد من اكثر منذ اربعين عاما وبالتالي فمن الطبيعي ان يبقى رجالاته في واجهة السلطة مدة طويلة ولكن هذا الكلام هو التسطيح بعينه ,فحزب البعث يضم في عضويته اكثر من مليون ونصف المليون عضو وبالتالي فان مثل هذه القاعدة العريضة قادرة على افراز قيادات متجددة تستطيع أن تنهض بالبلاد وتتحسس مشكلات الجيل اذا اين يكمن الخلل ؟هل هو في الية انتقاء الوزراء أم ان الوزراء مجرد واجهة وبالتالي لاضير من بقاءهم لمدد طويلة
الجواب محير بالطبع ولكن الخبراء في الشأن السوري يحيلون الامر الى الفترة السابقة التي حكم فيها الرئيس الراحل حافظ الاسد البلاد
فهم يقولون ان الرئيس الراحل كان لايميل الى التغيير في الوجوه كثيرا وكان المسؤول يضمن بقاءه لفترة طويلة في منصبه مادام الاسد راضيا عن ادائه اما اذا اخطأ فيمكن ان يقال بمرسوم رئاسي فورا كما حدث في احدى المرات مع وزير السياحة في حكومة محمود الزعبي الاولى
كما ان هناك وزراء مزمنين في سورية رافقوا الاسد الاب منذ وصوله الى الحكم سنة 1970 مثل وزير الدفاع مصطفى طلاس الذي لم يغب قط عن اية حكومة سورية كما ان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع يتسنم منصبه منذ سنة 1984.
بالطبع يمكن ان يتفهم السوريون ان يبقى وزير الدفاع في منصبه كل هذه الفترة الطويلة بحكم صلته بالرئيس وضمان الاستقرار للبلد من وجهة نظر بعض المحللين .. ويمكن ان يتفهموا بقاء وزير الخارجية فاروق الشرع في منصبه بحكم مرواحة السياسية السورية في خط معروف منذ اربعين عاما ولكن من غير المفهوم امام المواطن السوري ان يبقى وزراء في وزارات غير سيادية لعشرات السنين ,أضافة الى غياب عنصر الشباب عن حكومة ترفع لواء الاصلاح وتهجد به ليل نهار .
ان قراءة سريعة في اسماء وزارة محمد ناجي عطري يمكن ان تصيبنا ببعض الدهشة خصوصا لجهة اعمار الوزراء فرئيس الحكومة عمره ستون عاما وعمر وزير الصحة اربعة وستون عاما وزير الكهرباء ثلاثة وستون عاما ووزير الاوقاف يشارف على الستين ووزير الثقافة عمره خمسة وستون عاما والنقل ستون عاماوالداخلية كذلك والاقتصاد اثنان وستون عاما والنفط ستة وستين عاما ووزير الاعلام اربعة وستون عاما ؟!.
ويشذ عن القاعدة الستينة عدد محدود من الوزراء السوريين منهم وزير المالية الدكتور محمد الحسين الذي يبلغ من العمر خمسة واربعون عاما وهو نفس عمر وزير الدولة حسام الاسود وهما اصغر وزيران في العمر داخل الحكومة السورية كما ان هناك عدد اخر من الوزراء يتجاوزون الخمسين عاما مثل وزير المغتربين الدكتورة بثينة شعبان ووزير السياحة الدكتور سعد الله آغا القلعة ووزير الزراعة الدكتور عادل سفر ووزير التربية الدكتور علي سعد .
بالطبع لن نسرد اسماء كل الوزراء واعمارهم ولكننا نريد الوصول الى نتائج عبر استقراء سليم للواقع الوزاري في سورية ,وهنا يمكننا التأكيد مما سبق على ان هناك اعتبارات كثيرة تدخل في اختيار الوزراء وربما لايكون العمر شيئا رئيسيا فيها رغم ان تمتع الوزراء بصحة جيدة من شأنه ان ينشط الوزارة خصوصا في ظل تضخم مهمات الوزير في بلدان العالم الثالث .
فالانتماء الحزبي شيء مهم والاحزاب المتحالفة مع حزب البعث في الجبهة الوطنية التقدمية لها مقاعد في الوزارة وهذه الاحزاب يمكن ان ترشح شخصيات لاعتبارات غير اعتبارات الكفاءة فمثلا احد رؤساء الاحزاب رشح زوجته لشغل منصب وزاري مالبثت ان اعفيت منه في اول تشكيلة كما ان حزب البعث نفسه يرشح اعضاءه للوزارة لاعتبارات كثيرة ايضا مثل التاريخ الحزبي للشخص وخدماته السابقة ولذا امكننا ان نجد وزيرا غير مختص في وزارة تتطلب بشدة ان يكون على رأسها شخصا من التكنو قراط .
كما ان رضا الاجهزة المختلفة في الدولة عن الوزير شرط لازم لبقائه في وزارته لذلك فان دوام الرضا يديم الكرسي مع ما يستتبع ذلك من تبعات .
كما ان صداقة شخص مع عضو متنفذ او شخصية كبيرة كان يمكن في فترة من الفترات ان تؤمن له مقعدا في الحكومة وباختصار فان معايير النزاهة والكفاءة التي يجب ان تتوفر في الوزير لم يتم التطرق لها الا في السنتين او الثلاث سنوات الماضية.
وبانتظار ان تثبت الحكومة في سورية انها حكومة اصلاحية تعالج مشكلات المواطن مازال ترف الخوض في نقاشات من قبيل عمر الوزراء او صحتهم او اسباب وجودهم بعيدا بعض الشيء عن صميم اهتمامات السوريين المنشغلين بكسب عيشهم ومتابعة القنوات الفضائية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,408,035
- الروائي السوري ثائر زكي الزعزوع: توجد حالة انعدام ثقة حقيقية ...
- تداعيات أحداث القامشلي مازالت مستمرة تحقيقات تشارف على الانت ...
- قصيدتان
- الإعلام السوري مصدر واحد وسطور متواضعة
- تساؤلات
- وطن الألم
- قصائد خاصة ام حارة ام ملتهبة المهم انها قصائد لك
- فضائية -الحرة- في ضيافة العرب كرم الضيافة لم يحصل بعد والقهو ...
- -غادرتنا لكي تبقى- تأبين الروائي الراحل عبد الرحمن منيف
- قصيدتان
- مثقفون عراقيون في دمشق:صاحب محل حلويات أصبح رئيسا لتحرير صحي ...
- في يوم المرأة العالمي النساء ثلثا أميي العالم وسبعون بالمائة ...
- الفنانة التشكيلية السورية أرز الأسمر: ارسم نساء عاريات ومشاه ...
- بعضهم اعتبرها مؤامرة بين صدام و الاميركيين والبعض الآخر اعتب ...
- لقضية اغتصاب المرأة وجوه عديدة جرح ينزف حتى بعد نضوب الدماء
- مذكرات حازم جواد.. نقاط تثير التساؤلات حول مساءلات تاريخية


المزيد.....




- تونس: بعد أربع سنوات هيئة الحقيقة والكرامة تعقد مؤتمرها الخت ...
- إردوغان يكشف عن مقطع جديد بتسجيل قتلة خاشقجي
- "اير برلين" تقاضي طيران "الاتحاد" الإما ...
- "اير برلين" تقاضي طيران "الاتحاد" الإما ...
- هل أعاد مجلس الشيوخ الأميركي الاعتبار لوكالة الاستخبارات الم ...
- قرقاش يحذر تركيا من سعيها لاستهداف السعودية ويتحدث عن -حملة ...
- بالفيديو... لحظة اصطدام قطار في تركيا بجرار
- مصر تكشف حقيقة بيع منطقة الأهرامات لإحدى الدول العربية
- سفارة السعودية في باريس تناشد المواطنين اتخاذ الحيطة والحذر ...
- عمرو دياب يشعل الأجواء في السعودية... ويوجه رسالة إلى تركي آ ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - بهية مارديني - الوزراء في سورية شباب بعد الستين وبعضهم في الحكومة منذ اكثر من ثلاثين عاما