أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل الخطيب - نصف الفضة














المزيد.....

نصف الفضة


فاضل الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 2644 - 2009 / 5 / 12 - 06:38
المحور: الادب والفن
    


نصفُ الفضة وأحَدَ عشرَ رقماً..!

نظرتُ باتجاه الجنوب الشرقي..
إبرة البوصلة تشير إلى الوطن..
...
لأني أخاف عليها، لا أتصل بها..
رقم تليفونها يرافقني، يصرخ بي، أحياناً يهزّئني..
أحياناً تخرج أعداده ملوّحةً، مؤنّبةً..
تعريني.. تلسعني..
يبدأ وينتهي بنفس العدد.. رقمٌ كبيرٌ..
رقم تليفونها يحتضن الوطن.. يشير للسجن..
في كل أسبوع أكتب الأعداد.. أنتظر الجواب..
لا صوت جرس، لا صوت "نعم"، لم تقل أهلاً..
كتبتُ الرقم.. فقط كبسة زرٍ صغير..
زرٌ صغيرٌ.. لمسةٌ صغيرة.. تفصلها عني..
صوت رقيقٌ، وكلمة أهلاً، تفصلني عنها..
الأعداد الأحد عشر تقف مطأطئة الرأس خلف بعضها..
............
نصفٌ من الفضة وأحد عشر..
هذا ما أملكه.. هذه ثروتي..
هذا وطني الذي أحمل في المهجر..
أعدّها، في كل أسبوعٍ أحصيها..
وأعود من جديد، أنقلها من جيبي اليمين إلى الشمال..
أعدادٌ ونصف فضية.. تعويذةٌ وطقوسٌ.. تحملني معها..
عندما أتكلم بالسياسة، تصفعني.. تعنفني.. وتشمت بي..
نصف فضية ورقمٌ، كل ما بقي من الوطن..
أبحث عن النصف الآخر للفضة منذ سبعٍ وسبعة..
بحثت في دفاتر تليفونات المدن الباردة عن رقمٍ مشابه..
رقمٌ يبدأ وينتهي بعددٍ كبير، ومعه نصف فضية.. ما وجدته..
الأرقام التي عرفتها، لم أحفظ ولا واحد منها..
الأرقام التي درستها، لا تبدأ بالعدد الأكبر..
الفضة التي لامستها هنا، كانت باردة..
الأرقام التي قرأتها هنا، كانت خشنة.. متقلبة وشاردة..
أحمل ثروتي هذه وأخاف عليها..
حملت قبلها رسائل ومسودات عليها ختم البريد..
رسائل فيها عبيق زهور بيتها.. فيها رائحة التلوين..
رسائل تكتب آخر سفرٍ للتكوين..
رسائل لم ترسل.. حملتها في حقيبتي للعمل..
فقدتها في غفلة من الزمن..
بعدها توّقف الزمن..
صرت مشرداً.. أبحث عنها في كل الساحات..
فتشت آلاف الحقائب في المترو.. في الشوارع..
في محطات القطارات.. في صالات المطارات..
في كل مراكز البريد سألت عن رسائلي..
لم يفهموني، لم يهتموا لشكواي.. وبالصلاة نصحوني..
آمنت لأول مرة.. صليت لأول مرة..ابتهلت لأول مرة..
من أجل الرسائل التي تحتضن لغتي..
شيء واحد بقي لي، أحد عشر كوكباً ونصف فضة..
فوق جهاز الكومبيوتر لوحة كبيرة فيها أعدادٌ لرقمٍ كبير..
بريدي الإلكتروني يحمل الأحد عشر..
في مكتب العمل.. على لافتات الأول من أيار..
أرقام سيارات الإسعاف تقتسم الأحد عشر..
السنة صارت عندي فضية.. السنة عندي أحد عشر شهراً..
سرقوا الرسائل ويزوّرون الفضة..
صنعتُ من نصف الفضة بوصلة، ووضعتُ أعدادي أمامها..
بدون صلاة.. تحركتْ نحو الجنوب الشرقيّ.. نحو الوطن..
باتجاه النصف الثاني للفضة والأعداد والرسائل المتبقية..
وضاعت الأعداد بين مراكز الأمن وأختام البريد..

10 / 5 / 2009. فاضل الخطيب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,013,472
- نصف فضة
- لماذا 1 أيار / مايو..؟
- معلقات سوق عكاظ الدمشقي
- الفراق لا يجب أن يكون عداء
- السياسي والخطاب السياسي
- الأخوان المسلمون لا ينظرون في المرآة..
- الاختيار الواسع..!
- مناجاة نجوى، صدى الصحراء، سراب الوديان..!
- العورة والخيط المثلثيّ..!
- الجنة تحت أقدام الأمهات، لكن 90% منهن في النار..!
- ليس كل مكتوبٍ يُقرأ من عنوانه...!
- مسوّدات لا تخلو من السواد..!
- مطلوبٌ شيءٌ من العشق لإنسانٍ يُعاني..!
- تعليق الثانية الهاربة أو الكبيسة..!
- الوشم، وثوابت الأمة..!
- -حسبي الله ونعم الوكيل-، أسرارٌ خاليةٌ من كلمة السّر..!
- كلمة السر, إلى متى تبقى سراً..؟
- بدون عنوان ..!
- كثيرٌ من السيرك، قليلٌ من الخبز..!
- لسانان وحذاءٌ واحدٌ..!


المزيد.....




- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل الخطيب - نصف الفضة