أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابو الفضل علي - سارق العدس














المزيد.....

سارق العدس


ابو الفضل علي

الحوار المتمدن-العدد: 2643 - 2009 / 5 / 11 - 08:17
المحور: كتابات ساخرة
    



تقول حكاية من حكايات بلاد وادي الرافدين , ان رجلا دخل داره فوجد فتى وقع بأبنتهِ فسارع محاولاً الأمساك به الاّ أن الفتى كان سريعاً الى الهرب فطارده الرجل و كانت مزرعة للعدس أحدى ساحات المطاردة و بحركة ذكية من الفتى , قبض بقبضته اليمنى عدساً كان الفلاحون قد جمعوه مدعياً أنه سرق العدس , فقبض الفلاحون على والد الفتاة ثم وبخوه على مطاردة الفتى من أجل حفنة من العدس فجلس والد الفتاة بعد أن أخذ منه التعب , فماذا عساه أن يقول للذين كـانوا يوبخـونه عـلى تصرفه ظانين أنها مـسـألة عــــــــــــــدس .. ! فـــقال بـصـوت مـنـكسـر (( أ ليدري يدري و الما يدري گضبة عدس )) فذهب هذا القول مثلاً يضرب في بلاد وادي الرافدين و ما أكثر من ينطبق عليه القول في هذه الأيام .. !
ففي أحد الأيام تمكن أحد الأشخاص من أيصال معلومة عن مناقصات لتجهيز أكياس النفايات و كانت هذه المناقصة من مناقصات عام (2007) تقدم أليها مقاول يدعى ( م . ع . ) المشهداني لتزويد أمـانـة الـعـاصـمـة بمائة و خمسين مـليون كيس نفايات فـي مـائة و خـمسون يوماً ... !!! و لا يعلم أصحاب الأختصاص العلة الغائية من وراء ذلك و المدة التعجيزية للانجاز . الاّ أن المتفقهين في المثل العراقي ( أ اليدري يدري و الما يدري .. ) يعلمون السبب الحقيقي .
خصوصاً و أن قيمة المناقصات بلغت ( ستة مليارات و سبعمائة مليون دينار عراقي ) في مواصفات كيس تنطبق عليه صفة (( متهرء جداً )) لا يصلح الاّ أن يكون نفايات و ليس كيس نفايات .. !! . تلك أمـور يجب أن تعـقـبها غـضبة الحليم . و أنا في فورة غضب أمام بعـض المطلعين على جسائم الأمور تبادرت الى ذهني أبيات قـلتها أمامهم و هي ممزوجة بسخرية الألم : (( أنا الذي نظر الأعمى الى سرقتي و أسمعت النزاهة و من به صمم )) !!!
فأجابني أحد الحضاضرين و قال ما غضبك الاّ من أجل حالة لا تعد من كبائر أمام حالات أخرى , مثل البحث عمن يتعاملون بالعدس الحقيقي و غيره , ثم قال صدق المثل العراقي الذي يقول :
(( أ ليدري يدري و الما يدري گضبة عدس ))







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,795,520
- صفقات على الطريقة الأمريكية
- ركضة طويريج في المنطقة الخضراء
- المصالحة العربية تأكل القمم
- العلاقات الأيرانية بين دول الممانعة ودول الأعتدال
- (شعرة معاوية) على طاولة المفاوضات
- النبوءة ياقدس
- عقيدة كونفوشيوس
- رحلة انكيدو للعالم السفلي
- صرخة في بابل
- الضفادع لا تستحم
- الحيوان في قانون العشائر
- قراءة في المبدأ الاخلاقي للفكر الهندوسي
- اين موقع سيد طاهر في المجلس البلدي ؟!
- كركوك كردستانية ام عراقية
- اللذة والخير في المفهوم الفلسفي
- الصراع التمايزي في الائتلاف العراقي
- شوفينية القومية في بلاد الرافدين
- معيار اليقين عند ديكارت
- قراءة في دهاليز السياسة
- العقلية الجدلية في وادي الرافدين


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابو الفضل علي - سارق العدس