أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق رحيم الحجيمي - الى رئيس الوزراء ووزير التجارة.. نامي جياع الشعب نامي














المزيد.....

الى رئيس الوزراء ووزير التجارة.. نامي جياع الشعب نامي


صادق رحيم الحجيمي

الحوار المتمدن-العدد: 2643 - 2009 / 5 / 11 - 08:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شكراً لهيئة النزاهة العراقية التي اثبتت بعد اربع سنوات ان حاسة ذوقي سليمة ولم تفسدها السلع والمواد والاطعمة التي توزعها وزارة التجارة عبر البطاقة التموينية خلال السنوات الماضية!!.
فطيلة تلك السنوات وانا التهم الاطعمة بدون ان اشعر بذوق وطعم لها!!، وظننت بعد صمت الحكومة العراقية، لاربع سنوات على نوعية اطعمة الفقراء في البطاقة التموينية بدون حساب، ان حاستي الذوقية هي السبب وانها اتلفت بفعل الزمن، وان المسؤولين في وزارة التجارة من المخلصين لفقراء الشعب الذين تحملوا النكبات!!!!
وجاء اعلان هيئة النزاهة عن حالات الفساد في وزارة التجارة ، ودخول اطعمة تالفة اثباتاً على ان حاستي الذوقية سليمة، وانها كانت مظلومة كظلم الشعب العراقي طيلة السنوات السابقة.
اتمنى من كل قلبي بان ما يحدث الآن في وزارة التجارة ليس حقيقيا، أو انه كابوسا، واتمنى ان تكون حاستي فعلا مصابة، لانني لا اتصور مدى بشاعة المسؤولين وهم يدخلون لنا مواد وسلع فاشلة مختبريا طيلة السنوات الاربع الماضية.
فاي دناءة وانحطاط وانت تدس السم لشعبك، اين دور الوزير؟، ماذا كان يفعل والحلقة القريبة منه تصول وتجول بمصائر واحوال الناس وتسيء الى سمعته، فهل يعقل لاي شخص ان شعباً مثل الشعب العراقي، الغني والكريم، يأكل رزاً من الدرجة العشرين وفاقد للرائحة والطعم ويشرب شاياً فيه نشارة الحديد، ويستعمل زيوت الطهي التي تسبب تصلب الشرايين، وحتى صابون الغسيل من النوع الفاقد للفاعلية والرائحة. ماذا يختلف هولاء عن الذباحين والقتلة؟.
واذا نسال الوزير كم طفل اسقيتموه حليبا غير صحي ولا مطابق للمواصفات المعتمدة وكم من سليم تحول الى سقيم وعليل بفضل نوعية السلع والمواد غير المطابقة للمواصفات الصحية، فهل نجد احصائية لديه؟
والغريب ان وزير التجارة زار الشركة العامة للحبوب بعد هذه الفضيحة، و دعا خلال الزيارة الى اعتماد مناشىء راقية لاستيراد مفردات البطاقة التموينية، وكما موجود في الرابط
http://al-iraqnews.net/new/local/13891.html
وهو اعتراف غير مباشر على ان مناشىء البطاقة التموينية التي كان يتناولها هذا الشعب المسكين تأتي من مصادر غير راقية ، والا لماذا يدعو شركة الحبوب، كما اننا نجهل دعوة الوزير لشركة تعمل تحت ادارته المفروض ان يكون هو المشرف على هذه المناشىء ، وان لايترك الحبل على الغارب تحدده الصفقات والعمولات.
الشيء الاخر اين كان معالي الوزير طيلة السنوات لماذا لم يزور هذه الشركة او غيرها؟، اين كان عن اهمية توفير مفردات البطاقة؟ ، لاسيما ونحن ندفع بالعملة الصعبة لاستيراد المواد وهي من اموالنا لكنها مواد رديئة ، وايضا لحد الآن اغلب السلع لم نستلمها ضمن مفردات البطاقة فاين ذهبت!!؟ يبدو ان معالي الوزير استفاق لكن بعد فوات الاوان وهو يحاول مغازلة اكثر من طرف بالتصريحات المكشوفة ، لكن الشعب عرف الحقيقة ولا تهمه تصريحات اي مسؤول بقدر ما يهمه تقديم المرتشين والفساد واللصوص والسراق الى العدالة ومحاكمتهم على جرائم اطعام الشعب بمواد وسلع فاشلة مختبريا.
الحقيقة المرة اننا شبعنا واتخمنا من الكلام بان هذا المسؤول لص وذلك حرامي، وهذا لديه فساد مالي واداري، بسبب ضعف الاجراءات المتخذة بحق اللصوص وسراق قوت الشعب وثرواته، ولكثرتهم اصبحوا حالة مستشرية في الشارع العراقي دون رادع.
نامل ان نجد تفسير لصمت الحكومة تجاه ما يحدث وان نستلم من الكتلة السياسية التي ينتمي اليها وزير التجارة تفسير منطقي ، لا التشبث بالبراءة وبعض المدراء هاربون واشقاء الوزير في السجون، كما نأمل اطلاع الشعب بكل المجريات والاحداث على ماحدث لا ان نكتفي بشعارات في وقت الانتخابات.. المطلوب تحرك حكومي عاجل ليكون درسا لكل الوزارات والمسؤولين الذين يتلاعبون بقوت الشعب، ويسرقون بكل جرأة ، ولا نقول سوى هل من مجير يجيرنا، وهل من مالكي يسعفنا!!؟
ولا نملك الا ابيات من قصيدة شاعر العراق الكبير المرحوم محمد مهدي الجواهري نهدي بعض ابياتها للحكومة وللكتل السياسية وتكون مواساة حزينة لشعبنا المهضوم

نامي جياعَ الشَّعْـبِ نامي...... حَرَسَتْكِ آلِهـة ُالطَّعـامِ
نامي فـإنْ لم تشبَعِـي...... مِنْ يَقْظـةٍ فمِنَ المنـامِ
نامي على زُبَدِ الوعـود...... يُدَافُ في عَسَل ِ الكلامِ
***** *********
نامي جِيَاعَ الشَّعْبِ نامي...... النومُ مِـن نِعَمِ السلام
تتوحَّدُ الأحزابُ فيـه...... ويُتَّقَى خَطَرُ الصِـدامِ
تَهْدَا الجموعُ بهِ وتَستغني...... الصُّفوفُ عَنِ انقسـامِ
إنَّ الحماقـةَ أنْ تَشُقِّـي...... بالنُهوضِ عصا الوئـامِ
والطَّيْشُ أن لا تَلْـجَئِي...... مِن حاكِمِيكِ إلى احتكامِ
النفسُ كالفَرَسِ الجَمُوحِ............وعَقْلُها مثلُ اللجـامِ
نامي فإنَّ صلاحَ أمرٍ...... فاسـدٍ في أن تنـامي
***** ********** *****
نامي تُرِيحِي الحاكمينَ...... من اشتباكٍ والتحَـامِ
نامي تُوَقَّ بكِ الصَّحَافَةُ...... من شُكُـوكٍ واتِّهَـامِ
يَحْمَدْ لكِ القانـونُ صُنْعَ مُطَـاوِعٍ سَلِـسِ الخُطَامِ
وتَجَنَّبِي الشُّبُهَـاتِ في وَعْـيٍ سَيُوصَـمُ باجْتِـرَامِ
***** ****** ****
نامي يُـرَحْ بمنامِـكِ "الزُّعَمَـاءُ!" من داءِ عُقَـام
نامي فحقُّكِ لن يَضِيعَ...... ولستِ غُفْلاً كالسَّوَامِ
****** ***** ****
نامي: إليـكِ تحيّتِي...... وعليكِ، نائمةً سـلامي
نامي جياعَ الشَّعْبِ نامي...... حَرَسَتْكِ آلهةُ الطعامِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,662,078
- رغم المرارة.. حسنا فعل المجلس الشعبي الوطني الجزائري


المزيد.....




- ترامب يقلد ملكًا عربيًا تحدث معه وقت نقل سفارة أمريكا للقدس ...
- سانا: جيش النظام يصل عين عيسى في شمال شرق سوريا
- الرئيس الروسي بوتين يصل الرياض في زيارة هي الأولى منذ 12 عام ...
- بوتين يزور الرياض لإبرام صفقة نفطية والتباحث حول التوتر مع إ ...
- Fortnite تثير الجدل ببث -ثقب أسود- لحدث -النهاية- المنتظر!
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...
- تركيا وهجومها على شمال سوريا.. هل يتحول إلى طوق نجاة وخلاص ل ...
- المحافظون القوميون يفوزون في الانتخابات التشريعية ويحتفظون ب ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق رحيم الحجيمي - الى رئيس الوزراء ووزير التجارة.. نامي جياع الشعب نامي