أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال محمد تقي - انفلونزا جنون البشر!














المزيد.....

انفلونزا جنون البشر!


جمال محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 2639 - 2009 / 5 / 7 - 08:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العولمة الامبريالية بحد ذاتها ليست وباءا او طاعونا او انفونزا ، وانما هي حاضنة طبيعية وحافظة جينية لكل هذه الانواع وغيرها من الاعراض الجانبية لفساد العلة وخصوبة فيروساتها المتحولة تكيفا مع مدارات صراعتها المتصاعدة والمتواصلة للنيل من المضادات الطبيعية في الطبيعة والانسان !
انها الوريث الشرعي لكل عبثيات الانسان بالطبيعة وبنفسه منذ ان ظهرت الملكية الخاصة وطقوس تقديسها المتوالدة في احضان سوقها الذي لا يقبل بغير الربح والخسارة قانونا وجوديا له !
اربح ما تحتاجه ولو على حساب خسارة العالم اجمع ، اربح العالم حتى ولو خسرت نفسك ، قال ماركس واصفا مراتب الجشع الراسمالي : كلما تضاعفت النسب المئوية في الارباح كلما تنازل الراسمالي عن مكنوناته الانسانية !
لم يكن التملك الاستغلالي غريزيا عند الانسان وانما هو خاصية تاريخية مكتسبة ومرتبطة بظهور الطبقات ، فالفقر والغنى مظهران طبقيان في سياق اجتماعي واحد ، ولا يتمظهران الا معا ، وبالضبط كما ورد في وصف الامام علي بن ابي طالب لحالة التمايز الاجتماعي المتقابل عندما قال : ما اغتنى غني الا بفقر فقير !
كلما تمركز ريع ثروات العالم وزادت عمليات تركز اسواقه واندماجها كلما ازدادت مخاطر التلوث الشامل وتكاثفت عوامل الخلل البنيوي فيه واتسع نطاقه ، حتى نجده معمما على كل زوايا الارض واثيرها ، وعلى كل زوايا الانسان وانفاسه ، وتصبح شرايين الحضارة هي ذاتها شرايين لبربرية ما بعد الحداثة !

احصائيات علمية موثقة تؤكد ان الجهود العلمية والاموال المسفوحة على التسلح وسباقه منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية وحتى بداية هذا القرن ، كانت كافية لتحقيق هدف عولمي انساني ينتج طفرة نوعية في معالجة كافة الامراض التي تصيب الانسان والحيوان والنبات ، وكافية لتقليص نسبة ثاني اوكسيد الكاربون في الجو ، وكافية لمعالجة مشاكل دورات الجوع الناتجة عن الجفاف ، وكافية لايجاد حلول علمية وعملية لمشكلة المياه الصالحة للاستعمال البشري ، وكافية لايجاد حلول لمشاكل التصحر وكافية لاحداث اختراقات كشفية ومعرفية في كافة مجالات العلوم الطبيعية والانسانية مما يوفر على البشرية الكثير من الالام والمعاناة والوقت الذي لا يسير لمصلحة الانسان غير الجاهز لمواجهة ما تضمره الطبيعة من متغيرات ومفاجئات !

ان الراسمالية كمنظومة اجتماعية اقتصادية سياسية وفكرية قد اصبحت معيقة موضوعية لانطلاقة انسانية لقوى الانتاج ووجهتها ، ولا تنفع ترميمات وترقيعات وتجريبات كل المتشبثين بها والمتضررين من اضمحلالها ، فلا العودة لليبرالية القديمة حلا ولا تشذيب الليبرالية الجديدة نافعا ، فاهدار الطاقات وتضليل القوى يزيد من تعمق الازمة الشاملة ويسرع بتحولها الى كارثة كونية ، مما يستوجب تشديد العمل المقاوم للسياسات اللا انسانية لللاحتكارات المسيطرة على العالم ومصيره ، ويستوجب وحدة عالمية اممية لكل القوى والشعوب المتضررة بشكل مباشر وغير مباشرة من هذه السياسات الانانية واللا مسؤولة ، ويستوجب التثقيف الحثيث بالخرافة المثالية للراسمالية ومنظومتها الفلسفية !
النضال المهني والنقابي سيلعب دورا رائدا في هذا الدفع المطلوب عالميا ، وكذا الحال بالنسبة لتجمعات احزاب اليسار والخضر وجمعيات العلماء والباحثين والمثقفين !
ان استعادة زمام المبادرة لقوى التغيير في العالم لا يتحقق الا بتبني بديل انساني للراسمالية الفاسدة والا بابتكار اساليب تنظيمية فعالة تستثمر ثورة الاتصالات لمصلحة التحشيد والتثوير والتاثير الذي لا يتوقف مدده حتى يتحقق التغيير المطلوب !
الهجوم افضل وسيلة للدفاع ، هذه القاعدة في الصراعات هي رافعة ضرورية باتجاه تحقيق الاهداف الانسانية المرجوة ، والتتشعب المطالب النضالية بهذا الاتجاه !
لتكن المطالبة العمالية بتبني شعار اعادة تقسيم يوم الانسان العامل بين 6 ساعات عمل و 10 ساعات راحة ومعرفة و 8 ساعات نوم ، اي 30 ساعة عمل في الاسبوع ، والنضال من اجل تبني قانون لا اجبار للعمل بعد عمر الستين ، نموذج مطلبي من ضمن المطالب الضرورية الاخرى !







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,883,853
- بشتاشان جريمة بلا عقاب !
- عمال بلا معامل !
- ما هي المسألة الاساسية في - الماركسية - ؟
- اوروبا احرقت اليهود وارسلت من تبقى منهم لاحراق الشرق الاوسط ...
- لصوص وكلاب !
- قراءة نقدية لمواقف الحزب الشيوعي العراقي حول موضوعة المناطق ...
- الحوار المتمدن ومستلزماته الضرورية !
- 14 نيسان يوم السباع !
- 9 نيسان يوم مهان !
- السياسيون لا يكذبون في واحد نيسان !
- عزيز محمد سيرة متفردة بالتثبت في الموقع !
- عالم مزدحم بالاسلحة !
- مكرم الطالباني سيرة لا تنقطع في الدفاع عن المباديء الحية !
- وصايا ليست يسوعية !
- سعادين في رحاب اليمين !
- عامرعبد الله رحلة الى جزيرة الحرية !
- لاخير في قيادة لا تميز بين يمينها ويسارها !
- البوك ممنوع والعتب مرفوع والرزق على الله !
- اشهر العناوين الارهابية في القرن العشرين !
- حسين مروة ومهدي العامل والتحليق عاليا !


المزيد.....




- شاهد.. زلزال يدفع ماء مسبح للتطاير من أعلى مبنى بالفلبين
- إيداع حيتان المال في الجزائر السجن (فيديو)
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- ردود فعل على قرار إنهاء إعفاءات النفط الإيراني
- كشف هوية سعوديين قتلا في سريلانكا
- كيف تتغلب على مشكلة تأجيل الأعمال حتى اللحظات الأخيرة؟
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- نصر الله: بومبيو فضح موقف السعودية والإمارات المعيب بشأن نفط ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال محمد تقي - انفلونزا جنون البشر!