أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الهنداوي - تزييف التاريخ..مابين القرضاوي وجورج اورويل














المزيد.....

تزييف التاريخ..مابين القرضاوي وجورج اورويل


جمال الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 09:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالكثير المفرط من التهليل والتكبير استقبل مناصري ومريدي فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي, تصريحاته النافية لصدور الفتوى الشهيرة التي تتحدث عن جواز التعبد بالمذهب الجعفري ألاثني عشري والمنسوبة إلى العلامة المصري الكبير الشيخ شلتوت –رحمه الله-..ولتزيل كلماته شوكة شديدة الإيلام كانت مزروعة في حلق المناهضين لمبدأ التقارب والتعايش ما بين السنة والشيعة.

كلام القرضاوي لم يكن مفاجئاً –كما أريد له أن يكون- فحصاة صغيرة لن تحرك شيئاً في بحر الاحتقان الطائفي الهائج أصلا.. وفضيلة الشيخ نفسه أصبح غير قادر على إدهاشنا.. لعدم خروجه المطلق عن النص المتطابق حد التماهي مع طروحات الدول الراعية للظاهرة الإعلامية التي يمثلها..

وصحة ورود الفتوى من عدمها لا يغير من الواقع المعاش شيئاً-ولا يهمنا-..فالامور وصلت الى النقطة التي لا تغيرها التصريحات ولا الفتاوى الدينية حتى لو كانت صادرة عن ما لا نقوى على النطق باسمه تحت طائلة التكفير والرمي بالزندقة..وهل يحتاج التعايش السلمي الى فتوى ..وما جدواها اصلاً في مواجهة الجهود الهائلة المستميتة الهادفة الى تغليف وتأطير أشكال سياسي يحمل الكثير من علامات الاستفهام مع دولة إقليمية متنمرة, إلى أزمة مجتمعية وثقافية تضرب في عمق النسيج الوطني لبلادنا العربية..

وخصوصاً التزامن المثير للحفيظة -و الريبة -مع خطابات وتقارير إعلامية ورسمية تتحدث عن وحدة الهوية الدينية والمذهبية لدول المنطقة, مما يخرج أعدادا لا يستهان بها من خانة المواطنة دون أن تشفع لهم موالاتهم للنظام القائم أو احترامهم للقوانين السائدة.. والتعاطي معهم كجالية أجنبية أو مقيمين من دول أخرى....بل حرمانهم من كل حقوقهم المدنية بالمرة تحت بند اعتناقهم واعتقادهم بمذهب مغاير لمذهب السلطان..
ش
والهوية المذهبية هنا هي تقسيم العالم إلى قسمين في وضع التضاد والتناقض..القسم الأول وهو الجمع المؤمن أتباع الدين الحق والسائرين على المحجة البيضاء والذين هم بالمصادفة البحتة وغير المقصودة يمثلون المذهب الذي يعتنقه السلطان..والقسم الثاني هم الآخرون..

وفي حالة القرضاوي فالقسم الأول يمثله فكر مقروء بنفس إخواني ذو قاعدة سياسية متجذرة مخلوط مع المقاربات الرسمية والفرمانات الأميرية في مقابل فكر الكفار والمغضوب عليهم والضالين.. وهم أيضا مكونين من خليط غير متجانس من بقية اهل السنة والجماعة والشيعة والصوفية والإسماعيلية والأباظية ومطعمين بالمسيحيين واليهود والبهائيين والمعتنقين للأفكار العلمانية والليبرالية–ولأسباب إعلامية- أعداء الأمة التقليديون من أميركا وإسرائيل والقوى الاستعمارية والامبريالية العالمية..

والوحدة المذهبية هنا لا تدعو إلى تراتبية استحواذية على مقدرات وخيرات ومفاصل الأمة ومراكز قرارها..والتعتيم والإقصاء الشامل للاغيار من المذاهب الأخرى فحسب..بل تهميش و تهشيم وإلغاء الانتماء والمواطنة للطرف الآخر وحرمانه من حقوقه السياسية والمدنية..

مما يجعل من الإضاعة العقيمة للوقت المقاربات الفلسفية والإيديولوجية للخلافات الثقافية والفقهية للجماعات المذهبية المتناقضة..

خاصة وان القيادات الدينية الرسمية تجد في التنازع المذهبي العامل الأساس في استمرارية ارتهان المجتمع ضمن صلاحيات سلطاتهم الاكليروسية والضامن لديمومة الابتزاز المالي المندلق على النقاط العقدية للصراع العقائدي باعتباره تنفيذ لأوامر مباشرة من الله ..

وهذا ما يبرر- وبامتياز- استسهال فضيلة الشيخ القرضاوي إنكار ومحاولة نزع الشرعية عن فتوى الشيخ شلتوت ..لان الغاية هنا تتجاوز الوسيلة بمراحل .. وهذا ما يبرر أيضا الموجة العاتية من الجرح والتعديل والتحقيق والتمحيص بالفتوى واصلها وصورتها وتاريخها وختمها حتى طال النقد شخص الشيخ شلتوت نفسه وإبراز بعض فتاويه المثيرة للجدل والتعرض بالنقد إلى منهجه الرائد في التقريب بين المذاهب الإسلامية.

وكانت درة تاج النقد عزو الفتوى إلى قرار سياسي رسمي مصدره الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وبتأثير من زوجته السيدة الفاضلة تحية كاظم ذات الأصول الإيرانية المفترضة. كما ذكرت ذلك مجلة المشاهد السياسي، في عددها رقم 36، وتاريخ 17- 23 نوفمبر1996.
لا تعتبر الاختلافات الدينية أو المذهبية اختراع إسلامي وليس من المستبعد حصولها في الحضارات الأخرى ، ولكن المستغرب أن يحتل الاختلاف صدارة حياة المسلمين والمرتبة الأولى في أولوياتهم.
كتب جورج اورويل في رائعته 1984 عن وزارة الحقيقة التي يقوم منتسبيها بمراجعة الإخبار والتقارير الصحفية السابقة وتغييرها لتواكب المستجدات في طروحات الحزب الحاكم والحكومة ..حيث يقوم الموظفون بحذف ما لم يتحقق من شعارات واستبدالها بكتابات تحمل نفس استباقي للحاضر تكريسا لمفهوم تنظيم الماضي بصورة توحي بالإجماع الوطني وإضفاء صفة الترابطية التاريخية على الأهداف المرحلية المتفاوتة للسلطة الحاكمة..أي التزييف المتعمد للتاريخ خدمة للحاضر أو ما يراد له أن يبدو كحاضر مبني على التواصل مع الماضي..وهذا بالضبط ما قام به فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,384,675
- الخنزير.. كسلاح في المعركة
- قسرية التناقض.. مابين العطالة السياسية والحتمية التاريخية
- مصر التي في خاطري..
- قد يكون العقيد على حق...
- الصنمية السياسية ..ما بين الدخان الأبيض واليوم الأسود
- جامعة الدول العربية العاقلة
- قمة الوجاهة العربية
- هدايا عيد متميزة لايران
- دفاعاًعن الحوار...دفاعاً عن التمدن
- صدام حسين والبشير...وليل السودان الطويل
- علمانية الصحابة..سقيفة بني ساعدة نموذجاً
- الديكتاتورية العلمانية..حرية الرأي من فولتير الى المنسي القا ...
- فقه النكوص...الخطر على مستقبل الاسلام كحضارة وتأثير
- انه الاقتصاد..يا لغبائنا
- فقه الطغيان.. تداخل التاريخي بالمقدس
- لك الله يا غزة..
- فقه الانحراف..شرعنة النخاسة
- الوصاية الاعلامية ...قضية الحذاء
- العراق الخليجي
- الاخلاق والتكنو لوجيا


المزيد.....




- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-.. وع ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل -التاتو- حلالا
- مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر ب ...
- ترمب يقول إن اليهود الذين يدعمون الديمقراطيين -غير مخلصين-


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال الهنداوي - تزييف التاريخ..مابين القرضاوي وجورج اورويل