أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سمير اسطيفو شبلا - نتائج سينودس الكلدان نتمنى ان تكون قرارات














المزيد.....

نتائج سينودس الكلدان نتمنى ان تكون قرارات


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 07:08
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


في البداية نثمن كل التئام لأي مكون من مكونات شعبنا الاصيل، منها كمثال لا الحصر مؤتمر القومي الكلداني الذي انعقد مؤخراً في عينكاوة، وكانت نتائجه أقل ما يقال عنها إيجابية! وخاصة من ناحية انتهاء حالة الانقسام التي كان المراقب في حيرة من امره عندما يقرأ تصريحين عن ناطقين مختلفين ومتناقضين، اما اليوم نرى مجلس منتخب ديمقراطياً والجميع سعداء في ذلك، نتمنى الموفقية للقومي الكلداني في الدفاع عن مصلحة شعبنا العليا، سقنا هذه المقدمة لتكون مفتاح لنا لنخاطب نتائج سينودسنا الكلداني المنعقد حالياً في عينكاوة العزيزة

اتصلت بي احدى الانسات المثقفات من ابناء شعبنا لتقول لي ان تكون مقالتك القادمة تخص قرارات السينودس الكلداني، فلم اتوانى طبعاً لسببين رئيسيين : اولهما اني أرى فيها رجاحة عقلها وعفويتها وما تعانيه من ألم عندما ترى بني قومها متشرذمين ومتباعدين ومنقسمين ومتخاصمين، الى حد ذكرت ان اخاطب رؤسائنا الروحيين والسياسيين ان يكونوا لهم عين ثالثة! نعم عين ترى أبعد وأكثر من العينين الطبيعيتين اللتان في معظم الاحيان ترى (عائلتها فقط – عشيرتها فقط – بلدتها فقط – حزبها فقط – كنيستها فقط – دينها فقط – مجتمعها فقط)
والسبب الثاني هو خوفي وتوجسي من ان تتكرر نتائج السينودسات السابقة وتلتحق بقرارات المؤتمر الكلداني الأول المنعقد في بغداد / كنيسة الرسولين للفترة من 16 -20 تشرين الاول 1995 والذي عايشناه مباشرة باعتبارنا عضو بدرجة "أي" فيه، وخلال متابعتنا لمقرراته التي أصبحت فيما بعد جميعها أمنيات مع الاسف، واليوم لسنا بحاجة الى طرح اسباب ذلك كونها لا تخدم سينودس عينكاوة الحالي، لذا نتمنى من آبائنا الأجلاء ان تكون هناك قرارات فعلية وعملية وواقعية لكي لا ننتظر أكثر من 14 سنة أخرى (نسبة للفترة بين المؤتمر الكلداني الاول والثاني الذي نفكر فيه فقط) وان لا تصبح امنيات وتأكيدات وحبر على ورق تستهلك مرحلة معينة! أو تمتص غضب ومعانات شعبنا ودماء شهداءه لفترة محددة! بل نريد ونطالب بـ

1- أن تكون هناك قرارات واضحة وشفافة ومحددة فيما يخص:
آ – الحكم الذاتي ب- هويتنا الكلدانية ج- علاقتنا مع المكونات الاخرى – الاشوررين – السريان- هل نحن متخاصمين؟ ام اضداد؟ ام اخوان؟ ام اشقاء؟

2- الاعلان عن توحيد البيت الكلداني، لأن مبادرة وتصريح الجليل ساكو قبل ان يذهب الى السينودس كانت بمثابة وضع البلسم على الجرح بقوله : نطلب التجازو! اي لنتجازو: خلافاتنا – مصلحتنا الذاتية – كراسينا – انانيتنا – دكتاتوريتنا - تشبثنا بالماضي وعدم رؤية المستقبل بوضوح، لذا وجوب قراءة الواقع كما هو وليس كما نتمنى ان يكون

3- عندما نرمم بيتنا ونتجاوز خلافاتنا عندها نقدر ان ندعو اخواننا الاشوريين واشقائنا السريان للجلوس الى المائدة المستديرة التي تعني : تساوي الكرامات – كلنا على حق وبنسب مختلفة – قبول الاخر والاعتراف به

4- ليكن قرار وليس تمني ومطالبة فقط كل من المواضيع والامور التي تخص مصير وهوية وكيان ووجود شعبنا منها: صوت واحد، ورأي موحد، وقائمة انتخابات برلمانية موحدة قادمة

ان سينودس كنيستنا الكلدانية اليوم يختلف اختلافاً جوهرياً عن ما سبقه من اجتماعات سابقة من جميع النواحي الذاتية والموضوعية، فهو ينعقد تحت ظروف بالغة التعقيد التي يمر به ووطننا العراق وشعبنا واحزابه وتنظيماته وكنائسه منها كنيستنا الكلدانية، مما يتطلب جهود استثنائية ورجال يحملون صفات القادة واهمها في هذه المرحلة الدقيقة ليس التواضع والمثابرة والعمل والجهد والكد وحسب! وانما وجوب الحكمة والفطنة والدراية والحلم وقراءة الواقع، واسمحوا لنا ان نزيد واحدة اخرى عليها تتطلب شجاعة فائقة عند القائد الحقيقي الا وهي : التنازل والاعتراف بالخطأ حتى ان وصل الامر الى المصلحة والمنفعة الشخصية، ان كان ذلك يتطلب كرامة ومصلحة رعيته وقومه وشعبه، لا نقول اغسلوا ارجلنا، لكن اغسلوا ارجل بعضكم البعض على الاقل، انه واحد وسيبقى الوحيد الذي فعل ذلك
عيون الشعب كله على عينكاوة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,724,580
- دعوة -ساكو- بين طرح الوزير وعاصفة صنا
- الى/ القادة الكلدان/ السينودس القادم
- محافظ نينوى / حقوق الأقليات أمانة في أعناقكم
- مسؤولية حقوق الإنسان -قائمة حقوق الإنسان العراقي-
- حبيب تومي وتجمع كتاب وحدة كنيسة المشرق
- الأسقف -ساكو- يحمي الكنيسة من الإهتزاز
- مقابلة مع الأسقف ساكو حول -الفخ والوهم-
- المطران -رحو- ليس كلدانياً اليوم
- المناخ المفتوح والنملة تتفوق علينا ايها القادة
- الأسقف -رحو- لم يمت حقاً
- المرأة ثلث المجتمع وعليكَ الحق
- الخطوة الأولى نحو الاخر لممثلية لاس فيغاس لحقوق الانسان
- وحدة الكنيسة وارقام الانتخابات
- زوعا لم تخسر الانتخابات الشعب خسرها
- دولة القانون في مواجهة الشعب والكفار
- إنتخاباتكم أذهلت رؤساء الشرق الاوسط
- في الإعادة فائدة للناخب والمرشح
- الباحث عماد علو : جذور الارهاب ليست من المسيحية
- المطران باواي سورو : أقدس حقوق الانسان
- الاستاذ عزيز الحاج : قضية المسيحيين في أيد ملوثة


المزيد.....




- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- انعقاد أولى جلسات محاكمة البشير وسط إجراءات أمنية مشددة
- بعد الجنائز والمساجد.. يدُ داعش تمتد لحفلات الزفاف في أفغانس ...
- -حريم السلطان- في لندن.. هنا يمنع دخول الرجال
- تحدث عن كنز.. هنية: حماس مستعدة لمفاوضات غير مباشرة
- الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير -اليد الميتة- الروسية
- صلاح يقترب من -أعلى أجر- في الدوري الإنجليزي
- إلغاء 41 رحلة في مطار فرانكفورت
- كيف سترى الكائنات الفضائية كوكبنا لو وجدت؟


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سمير اسطيفو شبلا - نتائج سينودس الكلدان نتمنى ان تكون قرارات