أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - مازن لطيف علي - ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)














المزيد.....

ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)


مازن لطيف علي

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 09:58
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


إن إشكالية الهوية الوطنية في العراق كانت وما تزال وسوف تبقى لفترة طويلة نسبيا إحدى القضايا الجوهرية القائمة أمام الوعي السياسي. كما أنها إحدى القضايا التي تتمركز فيها الوسيلة والغاية بقدر واحد فيما يتعلق بآفاق المستقبل. وذلك لما لها من دور حاسم في توحيد أو تشتيت القوى في مرحلة الانتقال العاصفة التي يتعرض لها العراق حاليا. بمعنى مواجهته بقدر واحد إشكالية الصراع الداخلي الذي يصل أحيانا حد الهمجية، وتداخله مع سياسة الاحتلال الخارجي. ومنهما تتولد شرارة المواقف اللاعقلانية تجاه كافة القضايا المهمات التي يواجهها العراق في بناء الدولة والأمة. وبما أن قضية الهوية الوطنية هي من بين أكثرها بروزا، بسبب تراكمها في العهد الدكتاتوري السابق، وإتباع سياسة المحاصصة وضعف الشعور الوطني العام وتغليب مختلف بقايا ما قبل الدولة على أولوية الدولة والأمة، من هنا أهمية الفكرة التي يتناولها الجنابي في كتابه الجديد (أشجان وأوزان الهوية العراقية). وهي الفكرة التأسيسية التي وضع مقدماتها في كتبه السابقة، وبالأخص كتاب (العراق ومعاصرة المستقبل) و(العراق ورهان المستقبل).
ففي كتابه الجديد، ينطلق مما يدعوه بضرورة التأسيس النظري لإشكالية الهوية الوطنية، بوصفه المقدمة الضرورية لكل فكر سياسي ناضج. وهو تأسيس يبنيه الجنابي على أساس نفيه لما يدعوه بسيادة العقلية الحزبية على امتداد عقود عديدة في تاريخ العراق الحديث. بمعنى أن السياسة لا يجري التأسيس لها بمعايير العلم الفلسفي والسياسي. من هنا سيادة الشعارات والوجدان والديماغوجية والتقلب والتبدل، باختصار كل ما نراه من خروج على لبس مقومات الوحدة الوطنية التي تساعد الجميع على الخروج من المأزق في حال التمسك بأولوياتها أو مبادئها الكبرى. وهي القضية المحورية لكتابه محل العرض.
غير أن قيمة هذا الكتاب لا تقوم في تأسيسه النظري، بل ومحاولته الجريئة في وضع منظومة عملية للبديل الفعلي، إي كل ما نعثر عليها في فكرته عن (الأوزان الداخلية) للهوية العراقية البديلة.
إن المشكلة الكبرى التي يواجهها العراق وقواه السياسية هنا هو ما يدعوه المؤلف بالخروج على التاريخ، بحيث تحول تاريخ العراق الى زمن، إي اجترار لا قيمة له ولا معنى. من هنا فيما يبدو محاولته تأسيس ما يدعوه بفلسفة الإصلاح الثقافي.
يتناول الجنابي في تأسيسه فكرة "أوزان الهوية الوطنية" من خلال تحليل علاقة الدولة والسلطة، الأمة والقومية، المجتمع المدني والنخب، التربية والتعليم، والثقافة والإعلام. ومن خلال ذلك سعى لتقديم رؤية بديلة يمكن تكثيف أهم مبادئها بما يلي:
• رؤية واقعية وعقلانية عن وحدة وتجانس القومي والوطني في العراق من اجل تكامل الجميع في بناء الدولة الشرعية والنظام الديمقراطي والمجتمع المدني،
• تحديد ماهية الدولة الشرعية أو الدولة البديلة، بوصفها المقدمة الضرورية والضمانة الفعلية لطبيعة ومجرى التطور اللاحق،
• بناء الأوزان الداخلية للسلطة والمجتمع المدني عبر صياغة الرؤية العامة للفكرة الليبرالية في العراق، بوصفها أيديولوجية الوحدة المرنة للحرية والنظام، والديني والدنيوي،
• المسئولية التاريخية والأخلاقية للنخب العامة والسياسية بشكل خاص، عبر ارتقاءها إلى مصاف الإدراك الفعلي لمنظومة المبادئ المكونة لفكرة المرجعية الوطنية العراقية، بوصفها هوية المستقبل أيضا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,795,048
- نجاة الصغيرة.. الصوت الدافىء
- صعوبة نشر وطبع وتوزيع الكتاب تجبر المثقف العراقي على طبع كتب ...
- بلقيس حميد حسن : التيارات والاحزاب الليبرالية صارت لاتهتم لا ...
- المؤسسات الدستورية وآلية عملها عند نشوء الدولة العراقية المع ...
- الرصافي في رسائل التعليقات
- وجوه القَائد .. في الانساق والبنى المولدة
- عباس خضر: أغلب مشاكل العالم العربي هي ثقافية اجتماعية
- شاعر الطيور الطايره والمكاتيب زهير الدجيلي.. مُجَدد الأغنية ...
- ملتقى الخميس يحتفي بالشاعر رياض النعماني
- إضافات في عدد مزدوج
- حكيم الحكُام.. من قاسم إلى صدام
- المصطنَع والاصطناع
- علي الوردي .. قراءة نقدية في آرائه المنهجية
- النظرية النقدية التواصلية.. يورغن هابرماس ومدرسة فرانكفورت
- التحرر من شرنقة الإعلام المركزي
- محطات من فكر هادي العلوي
- ظاهرة قديمة جديدة .. قرصنة الكتاب العراقي والتجاوز على حقوق ...
- مدرسة فرانكفورت.. شخصيات وأفكار
- الادباء العراقيون يستذكرون المفكر هادي العلوي
- الفنان العراقي المغترب فلاح صبار : الاغنية السبعينية ستبقى م ...


المزيد.....




- عشرات الآلاف يتظاهرون في شرقي ألمانيا ضد اليمين المتطرف
- اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين على قمة G7 في بياريتس الفر ...
- موظفو سعودي اوجيه طالبوا الحريري يالاسراع للحصول على مستحقات ...
- احتجاجات هونغ كونغ: اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين
- الدفاع التركية تعلن تحييد 15 من عناصر حزب العمال الكردستاني ...
- هونغ كونغ: الشرطة تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين
- حسام حامد.. شهيد جديد داخل زنازين التأديب
- مقتل وإصابة عشرة عسكريين أتراك في اشتباكات مع مسلحي «حزب الع ...
- فعاليات : اجتماع موسع يضم الحزب الجبهوي والحزب الشيوعي الكرد ...
- -الشيوعي- من لبايا: ... سنحمل بنادقنا ومبادئنا، ضد الاحتلال ...


المزيد.....

- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - مازن لطيف علي - ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)