أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بريهان الجاف - ثقافة بلا صخب ولا ضجيج














المزيد.....

ثقافة بلا صخب ولا ضجيج


بريهان الجاف

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 07:59
المحور: الادب والفن
    



إن القلم من أهم وأعظم أدوات الفكر، بل وأشدها خطورة وتأثيراً في تشكيل أفكار ووجدان الناس، ولما كان هذا هو شأن القلم جاءت الإشارة إليه من السماء في أول آيات نزلت من القرآن الكريم{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ*اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ*الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ } بل جاء القسم الإلهي به في مستهل سورة قرآنية سُميت باسمه { نْ* وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ* مَا أنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ } ليقيم الله تعالى بذلك البرهان الساطع على سمو شأن القلم في حياة البشر. والقلم الذي نحن يصدده الآن هو قلم الكاتب وأمانة الكتابة إذ لا يخفى على ذوى العقول السليمة والضمائر اليقظة النقية والأقلام الشامخة الشريفة، أن أثقل أمانة تقع على كاهل كل صاحب فكر أو رأى، هي أمانة الكلمة، فالكلمة التي تــُنْقل أمام عين القارئ في هيئة خبر، أو معلومة، أو رأى، أو خلافه عبر مداد الأقلام، إنما تمثل عند كثير من الناس حقيقة لا تقبل الجدل، بل ينبني عليها في غالب الأحيان ردود أفعال متباينة وغير متوقعة، بل وتؤسس لمواقف معينة، خاصة إذا اتصلت بقضية تشغل الرأي العام، أو اتصلت بشخصية عامة تقع عليها الأضواء.والخطر كل الخطر أن يمسك بالقلم من لا يعرف قدره وجلاله، فيحيله إلى سوط يجلد به ظهور الناس بلا ذنب ولا جريرة، أو يجعل منه بوقاً لنشر الأكاذيب لإثارة القلاقل والفتن، أو يسخره مطية طائعة تخدم نزواته وشهواته أو نزوات وشهوات من يدفع له بسخاء، وهنا يتحول دور القلم من أداة إيجابية فاعلة، إلى أداة هدم وتزييف، ويتحول مدادها إلى قطع من الليل مظلماً يطيش معها البصر كما يطيش معها العقل. فتحت مسمى الحرية أو السبق الصحفي أو ما شابه، انبرت أقلام تقدح وتفضح وتذم وتشكك، بلا معنى ولا مغزى ولا هدف، اللهم إلا الرغبة الجامحة في تحقيق الانتشار والشهرة وذيوع الصيت، ولو كان ذلك على حساب الحق والحقيقة، مستغلة حلاوة المنطق وسحر العرض لإيقاع القارئ في فخ التصديق بما سودته على وجوه الصحف زوراً وبهتاناً.إن البلدان قد تمر ببعض المنعطفات أو تنزل بها بعض الأزمات، فالحياة لا تخلو من صفو وكدر، وهنا فالواجب أن تهب كل الأقلام وتقف في صعيد واحد جاعلة من مدادها نوراً يكشف الطريق ويوضح الحقيقة المجردة، لا أن تُستغل هذه الظروف لإثارة البلبلة وإشاعة الفتنة والفرقة بين الناس، لأن للبلد ثوابت لا يجب أن تُمس وحرمات لا يجب أن تُنتهك، لكن للأسف عاثت بعض الأقلام فساداً في الأرض فقبّحت باسم حرية النقد أهل الفضيلة، وقلبت باسم حرية الفكر كل الحقائق، مدعية أنها صاحبة الرؤية النافذة ورائدة الإصلاح والتغيير. إن الصحفي، أو الكاتب، الذي يَخُطُّ بيمينه خبراً كاذباً أو تحليلاً مغرضاً محاولاً أن يخدع به الناس، ويقودهم بلا ضمير إلى منطقة التمرد والنفور من الحياة، حتى لا يعرف الناس يوماً لماذا يقبلون هذا أو يرفضون ذاك لا يجب أن يترك بلا حساب، لأن لكل شيء حدود، ولكل حرية سقف، ولكل قلم ضوابط، ولكل مهنة أخلاق حاكمة، ولذلك فإن كل خروج عن هذه الأُطر العامة يمثل في رأيي جريمة في حق المجتمع ككل، ولست مع الذين يريدون حرية مطلقة بلا حدود ولا قيود في مجال الكتابة والتعبير، فقد أثبتت التجارب المتعاقبة أن بعض الأقلام تنجرف بلا مبرر نحو النقد الهدام الذي يهدد استقرار المجتمعات، وعليه فإلى جوار أخلاق المهنة ومواثيق الشرف يجب وضع آليات قانونية للحد من حالات الشطط والخروج عن العرف العام. الحرية المسئولة يجب أن تكون هي السياج لكل الأفكار والآراء، إذا ما اتصل الأمر بعرضها على الناس، وتحرى الدقة والصدق والشفافية والنزاهة والموضوعية مقدمات يجب أن لا تُهمل في هذا السياق، كما أن البحث في تداعيات الخبر أو المعلومة قبل العرض من الأهمية بمكان، وهنا يبرز دور ثقافة الموازنات والضرورات كمنهج " وطني " يضبط النشر من عدمه أو على الأقل يضبط إيقاع العرض بلا صخب ولا ضجيج.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,396,388
- الرجل الشرقي والنت
- إليك أيها الرجل
- ثقافة العنف الى أين؟؟


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بريهان الجاف - ثقافة بلا صخب ولا ضجيج