أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟ - حسقيل قوجمان - اول ايار يوم الاعتراف بان عمال العالم طبقة واحدة















المزيد.....

اول ايار يوم الاعتراف بان عمال العالم طبقة واحدة


حسقيل قوجمان
الحوار المتمدن-العدد: 2633 - 2009 / 5 / 1 - 08:29
المحور: ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟
    


يحل اليوم عيد العمال العالمي حيث يحتفل جميع عمال العالم بعيدهم المشترك الوحيد رغم ما يصيب العمال في بقاع كثيرة من العالم من ضحايا ومصائب بسبب هذا الاحتفال بيومهم المشترك. فالراسمالية الامبريالية تخاف هذا الشعور المشترك لدى عمال العالم وتكافحه بكل ما لديها من قوى قسرية كالجيش والشرطة وخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع وحتى الرصاص الحي احيانا.
الحقيقة هي ان عمال العالم طبقة واحدة موحدة في سرائها وموحدة في ضرائها. هل هناك سراء مشترك للطبقة العاملة العالمية؟ نعم يوجد هذا السراء. فمنذ اكتشاف كارل ماركس للماركسية اصبحت الطبقة العاملة واعية تشعر بوحدتها العالمية فنشأت استنادا الى ذلك الامميات الثلاث تعبيرا عن هذه الوحدة.
وكانت ثورة اكتوبر الاشتراكية تعبيرا عن ثورة الطبقة العاملة العالمية انجزته فئة منها، جزؤها الساكن في روسيا وثم بلدان الاتحاد السوفييتي. منذ نجاح ثورة اكتوبر شعر عمال العالم بان لهم وطنا هو الاتحاد السوفييتي وليس خافيا على احد اعلان عمال العالم ان الاتحاد السوفييتي وطنهم الاول ودافعوا عنه بكل ما يستطيعون من قوة. اظهر الاتحاد السوفييتي قدرة الطبقة العاملة على بناء مجتمعها الاشتراكي والسير نحو المجتمع الشيوعي وعظم الانجازات التي تستطيع الطبقة العاملة تحقيقها في هذا المجال.
دام الاتحاد السوفييتي الاشتراكي من ١٩١٧ حتى ١٩٥٣ ستة وثلاثين عاما تخللتها حروب ومضايقات وحصارات اقتصادية وحملات اعلامية واعمال تخريب داخلية وخارجية ولكن الاتحاد السوفييتي بسياسته الماركسية الحكيمة استطاع ان يتغلب على كل هذه الصعوبات وان يبني بطاقاته الخاصة وبدون الحاجة الى مساعدة من احد مجتمعا لم يعرف التاريخ مثله، المجتمع الاشتراكي. نجح الاتحاد السوفييتي في رفع الاتحاد السوفييتي من افقر دولة في اوروبا الى ثاني دولة صناعية في العالم خلال ثلاثة مشاريع خمس سنوات وهو ما لم تحققه الراسمالية خلال اربعة قرون. وعاشت الطبقة العاملة في الاتحاد السوفييتي حياة لم يشهد مثلها عامل واحد في العالم كله. ونجح الاتحاد السوفييتي في انقاذ العالم من افظع نظام نازي، النظام النازي الامبريالي الذي اراد الاستيلاء على العالم كله ولم تستطع او لم ترد الدول الامبريالية حتى الوقوف ضده او منع المساعدات عنه. كانت الطبقة العاملة في كل هذه الانجازات شريكة في سرائها حالمة بان يتحقق لها في اجزائها الاخرى ما تحقق لها في الاتحاد السوفييتي.
والطبقة العاملة تشترك في ضرائها. فهي التي تعاني من الازمات الاقتصادية للنظام الراسمالي وهي التي تتعرض كل يوم وكل ساعة الى استغلال الطبقة الراسمالية التي تغتني على حساب جوعها وشقائها وكدحها من اجل لقمة العيش. وهي التي تعاني من البطالة في جميع العالم وهي التي تعاني من الشقاء والجوع ومن الحروب والمجازر الراسمالية.
ليس في هذه الكلمة الاحتفالية بعيد الطبقة العاملة مجال بحث كافة الانجازات والنجاحات والانكسارات والتراجعات التي حلت بالطبقة العاملة العالمية. وكل ما تهدف اليه هذه الكلمة هو الاشارة الى بعض مهام الطبقة العاملة في الاوضاع العالمية السائدة في العالم اليوم.
تسود العالم اليوم سياسة العولمة. والعولمة هي حركة امبريالية اميركية تهدف الى تحقيق ما عجز النظام النازي الهتلري عن تحقيقه وبوسائل تفوق وسائل النظام النازي اضعافا نظرا الى تطور الاسلحة الامبريالية تطورا هائلا لا يقاس بما كان لدى النازيين من اسلحة مدمرة. فلدى الدولة الامبريالية الكبرى الاسلحة النووية على اختلافها الكبيرة منها كالقنابل الذرية والهيدروجينية والنيوترونية المستخدمة لحد الان في تهديد العالم واسلحة الابادة الاخرى التي تستعملها الدول الامبريالية كل يوم في ارجاء العالم مثل قنابل اليورانيوم المنضب والفوسفور الابيض والاسلحة الكيمياوية والبكتريولوجية والقنابل العنقودية ومختلف الاسلحة المتطورة كالطائرات المقاتلة بصواريخها الذكية وحاملات الطائرات والبوارج وغيرها من السفن الحربية الضخمة التي تحاصر بها كل اقطار العالم. والعولمة اضافة الى ذلك سياسة اقتصادية تهدف الى اكمال استغلال العالم كله من قبل الدولة العظمى الواحدة بالاستيلاء ليس فقط على ما تبقى من الثروات العالمية في البلدان المستعمرة واشباه المستعمرات وانما بالاستيلاء حتى على ما تمتلكه حليفاتها الكبرى من الامتيازات والمستعمرات.
في خضم كل هذه الظروف تحتفل الطبقة العاملة بعيدها الجماعي، يوم عيد العمال العالمي، يوم اول ايار. فسوف نرى ونسمع عن هذه الاحتفالات وعن الصدامات التي تجابهها الطبقة العاملة في الكثير من بقاع العالم اثناء احتفالها بهذا اليوم العظيم.
بعد تحول الاتحاد السوفييتي عن سياسته الاشتراكية وبدء الارتداد الى النظام الراسمالي الذي تعيشه اليوم جميع بلدان الاتحاد السوفييتي السابقة تشرذمت الحركة الشيوعية العالمية واصبحت اغلبية الاحزاب الشيوعية العالمية احزابا انتهازية تحريفية لا تمثل الطبقة العاملة وتعمل على تمزيق وحدة الطبقة العاملة في ارجاء العالم وعلى نطاق الاقطار المحلية المختلفة. وقد عانت الحركة العمالية نتائج هذا التشرذم الحاصل في حركتها الشيوعية العالمية.
ولكن الاحزاب التي نشأت بالضرورة للطبقة العاملة العالمية، الاحزاب التي تمثل فعلا حركة الطبقة العاملة، وتناضل في سبيل تحقيق هدفها الاوحد، هدف القضاء على النظام الراسمالي الامبريالي العالمي وتحقيق عالم اشتراكي، رفعت مؤخرا شعارا عظيما هو شعار تشكيل اممية جديدة للطبقة العاملة العالمية، اممية ماركسية حقيقية تمثل مصالح الطبقة العاملة العالمية. وقد انتشر هذا الشعار لدى العديد من الاحزاب الماركسية في العالم وبصورة مركزة في بلدان الاتحاد السوفييتي السابقة. فلماذا اممية جديدة للطبقة العاملة؟
ان اوضاع الحركة العمالية العالمية في ايامنا تعاني من تشرذم هائل. ففي كل بلد توجد احزاب عديدة يدعي كل منها تمثيل الطبقة العاملة. واول مهام الطبقة العاملة هي وحدتها لانها بغير الوحدة لا تستطيع الصمود امام الهجمات الامبريالية التي تشنها الدول الامبريالية كل يوم وخصوصا الولايات المتحدة الاميركية، دولة العولمة والاستيلاء على ما تبقى من الثروات العالمية.
ان تحقيق اممية عمالية حاليا اكبر واهم وسيلة في تحقيق وحدة الطبقة العاملة في مختلف بلدانها وعلى النطاق العالمي. فالاممية العمالية تستطيع وضع الاسس الحقيقية التي تميز الحركة العالمية الثورية التي تهدف حقا الى تحقيق هدف الطبقة العاملة، هدف الاطاحة بالنظم الراسمالية وبناء عالم اشتراكي ينقذ الطبقة العاملة من جميع انواع الاستغلال.
وعلى اساس هذه المبادئ الاساسية التي تضع شروط الانتماء اليها يجري عمل الاحزاب التي تعمل حقا من اجل تحقيق اهداف الطبقة العاملة الى اتخاذ هذه المبادئ الاساسية مبادئ لها في نضالها اليومي المحلي في كل بلد من البلدان. بهذه الطريقة يتضح في كل بلد اي من الاحزاب هي جديرة بالانتماء الى الاممية وايها لا يصلح للانتماء اليها. وهذا يشكل خطوة عظمى في طريق اعادة توحيد الطبقة العاملة على نطاق محلي في كل بلد وعلى نطاق عالمي.
والاممية اذا نشأت فعلا تختلف عن سابقتها الاممية الثالثة، الاممية الشيوعية. فقد اغتنت الحركة العمالية العالمية بالتجربة الكبرى للاتحاد السوفييتي في بناء مجتمع اشتراكي. ولم تكن هذه التجربة متوفرة لدى الاممية الشيوعية عند تأليفها. ففي الاتحاد السوفييتي كان البناء الاشتراكي جديدا لم تختبره الطبقة العاملة فيما قبل. كانت كل خطوة يخطوها النظام الاشتراكي جديدة لا تعرف نتائجها الا بعد تطبيقها فيظهر الخطأ والصواب فيها. اما الاممية الجديدة فتغتني بهذه الخبرة التاريخية وتميز الخط الصحيح عن الخط الخاطئ في بنائها مجددا. وهذا مكسب عظيم اذا عملت الاممية الجديدة على الاستفادة منه.
هدف هذا المقال الاحتفالي بعيد العمال العالمي هو دعوة المناضلين الحقيقيين في حركة الطبقة العاملة المتكلمة باللغة العربية دراسة هذا الشعار الجديد في الحركة العمالية العالمية وتعلم مزاياه وتتبع تقدمه وتطوره بما في ذلك تشكيل الاممية والانضمام الى هذه الحركة الجديدة التي من شأنها اعادة توحيد الحركة العمالية العالمية باممية بروليتارية حقيقية.
ادعو باسم الطبقة العاملة كل المناضلين الحقيقيين للطبقة العاملة في هذه البلدان الى تبني هذه الحركة العالمية والى العمل على تنظيم احزابها لكي تكون جديرة بالانضمام الى الاممية العمالية الجديدة لدى تحقيق انشائها.
عاش عيد العمال العالمي وعاش نضال الطبقة العاملة من اجل تحقيق هدفها الاوحد، هدف القضاء على النظام الراسمالي وتحقيق النظام الاشتراكي على نطاق العالم كله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ثورة اكتوبر وراسمالة الدولة
- كتاب- خارطة طريق الولايات المتحدة الاميركية برؤية ماركسية - ...
- كتاب - خارطة طريق الولايات المتحدة الاميركية برؤية ماركسية - ...
- دور الحزب الماركسي في الحركة العمالية
- موقع الطبيب في الاصطفاف الطبقي
- متى يجوز لحزب ماركسي الاشتراك في حكومة؟
- سذاجة طرح الماركسية على التصويت
- الحزب الماركسي حزب الطبقة العاملة فقط
- نقاش مع عبد الحسن حسين يوسف (اخيرة)
- نقاش مع عبد الحسن حسين يوسف (ثانية)
- نقاش مع عبد الحسن حسين يوسف (اولى)
- الصراع الطبقي وتوازن القوى (اخيرة)
- الصراع الطبقي وتوازن القوى (اثانية)
- الصراع الطبقي وتوازن القوى (اولى)
- حول اراء العراقيين العائشين في المهاجر
- ملاحظات حول كتاب بشتأشان بين الالام والصمت 2-2
- ملاحظات حول كتاب بشتأشان بين الالام والصمت 1-2
- المحرقة في غزة وموقف احمدي نجاد منها
- حول مقترح تشكيل اتحاد كتاب الحوار
- خرافة دولة القانون


المزيد.....




- مكين: على الإدارة الأميركية العمل على رحيل الأسد
- مشروع قانون أميركي لمراقبة ممتلكات قادة إيرانيين
- أحزاب وشخصيات تؤسس حركة لمواجهة -التدهور- بمصر
- الطائرات الحربية الاسرائيلية تستهدف بالصواريخ قطاع غزة
- الجيش الإسرائيلي يعلن إغلاق معبري -كرم أبو سالم- و-إيرز- الخ ...
- -تقبريني يا حبي- في قائمة أهم ألعاب الهواتف لعام 2017
- ديمستورا يحذر من "تفتت" سوريا" ويناشد بوتين ا ...
- الهجرة العكسية.. أميركيان يتركان الرفاهية للاستقرار في ريف ا ...
- سان جيرمان بربع النهائي ومارسيليا وليون يودعان
- النائبان سعيد أنميلي، وسعيد الزيدي، وسؤال الوضعية الأمنية


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2009 - اثار وانعكاس الازمة الاقتصادية العالمية على الطبقة العاملة والفئات الفقيرة وسبل مواجهتها؟ - حسقيل قوجمان - اول ايار يوم الاعتراف بان عمال العالم طبقة واحدة