أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جودت هوشيار - فى أنتظار جرجل العراق














المزيد.....

فى أنتظار جرجل العراق


جودت هوشيار

الحوار المتمدن-العدد: 2631 - 2009 / 4 / 29 - 09:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


.
فى الأسبوع الأول من شهر أيار عام 1940 كانت القوات الألمانية تواصل هجومها على فرنسا ، وقد أخفقت قوات الحلفاء فى صد هذا الهجوم أو التخفيف من زخمه ، وفى الوقت نفسه كانت العاصمة البريطانية (لندن) تتعرض الى قصف جوىعنيف بشكل شبه يومى ، ملحقا خسائر فادحة فى الأرواح والممتلكات ، وانتاب اليأس قلوب الحكام والسياسيين الغربيين بسبب الأوضاع الكارثية الخطيرة فى جبهات القتال ، وكانت ثمة دعوات كثيرة للمهادنة والتفاوض مع العدو الهتلرى من اجل منع سقوط هذه الدول ووقوعها فى قبضة الحكم النازى .

فى العاشر من شهرأيار 1940 سقطت حكومة جمبرلن وأصبح ونستون جرجل رئيسا للوزراء ، وفى الثالث عشر من الشهر نفسه أى بعد ثلاثة ايام من توليه الحكم ، وقف جرجل فى مجلس العموم البريطان مخاطبا أعضاء المجلس ومن خلالهم الشعب البريطانى قائلا : -
" أود أن أقول لكم ، وكما اخبرت زملائى اعضاء الحكومة ، لا يوجد ما اقترحه عليكم سوى الدم والدموع والعرق والعمل . تسألون ماهى سياستنا ؟ اقول لكم انها النصر ، النصر بأى ثمن ، النصر رغم الأرهاب كله ، النصر مهما كان صعبا والطريق اليه طويلة ، لأنه لا حياة لنا من دون النصر ."
لقد دخل جرجل التأريخ من أوسع أبوابه كأشهر رئيس وزراء فى تأريخ بريطانبا ، لأنه قاد بلاده الى النصر فى خصم صراع دموى هائل و لم يدخل اليأس او التردد الى قلبه لحظة واحدة ، و كان بذلك يجسد عزم و تصميم البريطانيين على النصر الأكيد بالرغم من الخسائر اليومية الهائلة و جبروت الآلة العسكرية الهتلرية . وليس من المبالغة فى شىء القول بأن جرجل و من ورائه الشعب البريطانى و كل شعوب أوروبا الغربية ، كان له فضل كبير فى تحقيق النصر على الفاشية و أعادة بناء ما دمرته الحرب .
ربما سيقول البعض بأن جرجل كان استعماريا و أنه أحد مهندسى تقسيم الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى . قد يكون ذلك صحيحا و لكنه كان حريصا على مصالح بلاده العليا و مستقبل بريطانيا ، وكان بهذا المعنى زعيما وطنيا و قائدا كاريزميا قل نظيره فى العصر الحديث . و قد لعب دورا سياسيا حاسما فى مرحلة تأريخية مهمة و حرجة و اسدى لبلاده خدمات جلى سوف يذكره التأريخ لمئات السنين اللاحقة .
و لعل احد الشواهد الحية القريبة هو ما ذكره رئيس الوزراء البريطانى مؤخرا خلال مناقشات مجلس الوزراء البريطانى حول الأجراءات الواجب اتخاذها لتجنيب بريطانيا تداعيات الأزمة المالية الحالية ، حيث قال براون ما معناه : كما أنقذ جرجل بريطانيا من الوقوع فى أيدى الهتلريين الفاشست و قاد البلاد الى النصر ، سنكون جديرين بتراثه و نعمل كل ما فى وسعنا لتجنيب بريطانيا تداعيات الأزمة الحالية .
لم يكن جرجل مجرد سياسى محترف ، بل كاتبا موهوبا أيضا ، فالى جانب عمله السياسى ألف العديد من الكتب المهمة منها : ( سنوات حياتى المبكرة ) و ( أفكار و حكايات ) و ( الحرب العالمية الثانية ) و ( تأريخ الشعوب الناطقة بالأنجليزية ) و ( أنتصارات و مآسى ) .
هذه المؤلفات الثمينة ساعدته فى البقاء فى ذاكرة الأجيال اللاحقة ، ليس بصفته أشهر رئيس وزراء بريطانى فقط ، بل بصفته أحد أهم الكتاب الوثائقيين البريطانيين و أكثرهم موهبة و خصوبة أدبية .و قد منح جائزة نوبل للآداب ليس لعمله السياسى ، بل من اجل مؤلفاته التى تركت آثارا عميقة فى ذاكرة القراء البريطانيين و القراء فى أنحاء العالم .
و يبدو لى ان أحد أهم عوامل التشرذم و الفوضى و فقدان الأمن و التخلف المريع فى كافة مفاصل الحياة الأساسية فى عراق اليوم هو عدم و جود زعيم وطنى كاريزمى يتمتع بمؤهلات القيادة الحقيقية. شخصية مخلصة و كفوءة و نزيهة ، ذو ارادة قوية وعزم لا يلين ، على أستعداد لمواجهة التحديات الداخلية و الخارجية، حريص على مصالح البلاد العليا ، يجسد تطلعات العراقيين الى غد أفضل .
الشعب العراقى فى محنة حقيقية لغياب مثل هذه الزعامة الوطنية الصادقة التى طال انتظارها و قائد سياسىعراقى على غرار تشرتشل حازم و ديمقراطى فى آن معا ، ليقود العراق الى بر الأمان فى هذه الفترة الحرجة من تأريخه.
. و لكن لا يبدو فى الأفق و ضمن ( النخبة السياسية الحالية ) أية شخصية قوية يتمتع بالمؤهلات التى تمكنه من أخراج العراق من محنته و يوحد كلمة العراقيين و يوجه طاقاتهم نحو البناء و الأعمار و التقدم و تحديث المجتمع .
و لكنناعلى يقين ان الشعب العراقى - بما يزخر به من طاقات مبدعة و خلاقة - قادر على أنجاب مثل هذا الزعيم عاجلا أم آجلا . اننا و الشعب العراقى بأسره فى أنتظاره على أحر من الجمر.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,854,820
- من المستفيد من أحتكار المعلومات ؟
- عودة ظاهرة بشير مشير
- أسبرانتو - لغة المستقبل
- عراق غيت
- صك الأنتداب الأميركى الجديد للعراق
- البيت الأبيض فى اليوم الأسود
- النفط و الديمقراطية
- دروس و عبر من تجربة صحفية ناجحة
- كلاشنيكوف و الحكومة العراقية
- الأمبراطور الفنان
- حول النتاجات الفكرية للكتاب الكورد المدونة باللغات الأخرى
- من ينقذ العراق من زعماء المحاصصة ؟
- الصحافة الكردية بين الأمس واليوم
- موسم سقوط اوراق التوت
- مسرات العصر الرقمى
- اغلق التلفزيون وابدأ الحياة
- حكومة الرجل القوى الأمين : انجازات باهرة فى فترة قياسية
- دكاكين السياسة فى العراق
- الحركات المناهضة للعولمة : ما لها وما عليها
- العولمة و منطق التأريخ


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جودت هوشيار - فى أنتظار جرجل العراق