أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمه قاسم - تمرد القلوب














المزيد.....

تمرد القلوب


فاطمه قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2627 - 2009 / 4 / 25 - 10:24
المحور: الادب والفن
    


تمرد القلوب بقلم


د . فاطمه قاسم

بفرح وقلبٍ يرقصُ طرباً
أستقبلُ أيامي
على نغماتِ نبضاتهِ

الآنَ سأودعُ أياماً حزينةً

أتركها غارقةً مهملةً

في قاعِ الذكرياتِ

أعماقي مضطربةٌ
فيها ثورهٌ ونزقٌ وترقب

نجومُ سمائي منذ سنينَ مطفئةٌ

أيامي كسولةٌ خاويةُ تتمددُ ببطٍء

تثيرُ القلقَ والضجرْ

تُسمعني صدى صوتكَ الراحل
فتزيد كابتي

وتمتلئ روحي وجسدي
بالنعاس وانطفاء الرغبة

ألملم بقايا عشقٍ
كقطراتِ عطرٍ يثيرُ عطرها الدمعَ

يتساقطُ غزيراً يبللُ جسدي

كزخاتِ بَرَدٍ تجعلني أرتجفُ مرةً

ولهيبٍ سائلٍ فانتفضُ أخرى

أغني أغنيةً حزينةً للحبِّ الضائعْ

يرددها الواشينَ بغضبٍ وشماتةْ

أسترقُ السمعَ... إنها الرياح
تحمل لي صوتاً ثائراً

يسمعني زئيرَ قلبكَ
الرافضُ المتمرد..

طوَّعَكَ وحَملكَ على جناحٍ عاصفٍ لتعتذرْ

حبيبتي... سنتان حاولتِ تحدي قلبيَ المتمرد..

انسلخَ عني

ورفضَ إلا أَن يبقى قابعاً أمامَ صورتكِ

بلا قلبٍ أُحدثُ الأصدقاءْ

أصطنعهم أرددُ كلماتٍ لا أعنيها

أدَّعي الرغبةَ فيزجرني قلبي وتسخرُ الروحُ منّي

حبيبي انهضْ..
لا تعتذرْ
بذلك الركنِ اختبأَ قلبي

وانطلقتْ روحي ترافقُ غربةَ روحكَ

حبيبي لا تعتذر!!

ضمَنّي بقوةْ.. يتراكمُ الحبُّ ويتساقطُ الحزنْ

ويتدفقُ الوشاةُ كالنملِ يرددونَ أغنيةً تبدلتْ كلماتها

اغتربت الروحُ وانتفضَ القلبُ متمرداً

وعادَ يحملُ العشقَ

لا تعتذرْ!

ضمني بقوةْ امنحني الرغبةَ

ضميني بقوه امنحيني الحياةَ المفقودةَ

وامنحيني الحبْ










الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,315,923
- أغنيةٌ للحب
- الطبقة العاملة ميراث من الماضي أم حقية متجددة
- حياتنا الاكاديمية بين وفرة الكم وندرة النوع
- يوم الطقل الفلسطيني
- كل عام وأنت لي
- عرفات الحاضر في المؤتمرالسادس
- القمة ودور للأمة
- الطفل بين ردع العقوبة وبناء الشخصية
- المدرسه والبيت قطبي منظومة التربية
- أمي يا أحلى الأسماء وأجمل الينابيع
- العرب تراجع أم وفاق
- الوفاق العربي ضرورة برغم ما حدث
- الكوتة الانتخابية للمراة رشوة ام تعويض
- أحتلال فوق القانون
- ديمقراطية العرب هل هي كرها أم طواعية
- بانوراما الفشل
- النظام الاقليمي هل يستطيع استعادة الدور والقرار؟
- الفضائيات العربية جدلية الوعي ،اتساع المعرفة،خلق للراي العام
- استعادة الدور الفلسطيني
- التحدي، الأستجابة ،القرار


المزيد.....




- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمه قاسم - تمرد القلوب