أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي عبيدات - نصوص قصيرة جدا !!














المزيد.....

نصوص قصيرة جدا !!


علي عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 2618 - 2009 / 4 / 16 - 04:25
المحور: الادب والفن
    


عُمر ,,
سنينُ تجري
ستةٌ وعشرونَ عاما وكأنها لحظة
ستةٌ وعشرونً مأساة
ستةٌ وعشرونً معاناة
ستة وعشرونً انتكاسة ...
وابتسامةٌ تخرجُ دائما بعد انحسار الحُزن
وسُلمٌ ينتصبُ وسطَ الرُكام
وأملٌ من وسطِ الدموعِ دوما يُناديه
مُسرعاً مضى بكلِ ما فيه
من ضياعٍِ من أنينٍ من تيه
لم يبقَ منهُ
إلا ذكرى وابتسامة


زنزانة ,,
جندٌ وبساطيرٌ وعربةُ مُصفحة
حوارٌ بين يدٍ ومخرز
والعربةُ تسيرُ إلى المجهول
صنبورُ مياهٍ يَنقطُ ماءً
على صفيحٍ من الحديد
وأصواتُ المكلومينَ تَختَرقُ الجدار
نِصفهُ الخائف انحنى
وصعدَ نِصفهُ الصامدُ عنان السماء
مثلما أُغلقَ بابها فُتحت
ولم يبقَ منها إلا أسمَهُ
منحوتاً على جدارها ليقرأهُ
العابرون

رصاصة ,,
حشدٌ يَسُبون الدهر
ويلعنون "بلفور" وقائمةً طويلة
فتيةٌ يَحملونَ لُفافة من القماش
كَتبوا عليها بأيديهم
كي يُبانَ بأنهم كادِحون
والمتربِصونَ بلباس "الكاكي" ليسو بعيدين
غازٌ وغُبار
وحجارةٌ ونار
ورصاصةٌ طرحت عليهِ السلام
سريرٌ وطبيبٌ وإبرةٌ وخيط..
مثلما دخلت خرجت
ولم يبقَ منها إلا علامةٌ في الجلد
يُباهي بها قوماً اعتادوا التخاذل


أُغنية ,,
في الطريقٍ من رام الله إلى القدس
سيارةٌ صغيرة تحمِلُ بعضً الحالمين
وفتيةٌ بلهاءُ ملونون قطعوا عليهم الطريق
افريقي أسود واخرُ لم يميز لون بطاقة الهوية
أغنيةٌ كانت تتسربُ في ثنايا الحديث
صرخ الأبلهُ الثالثُ يريد كتمَ الصوت
بينما تساءَلَ الأسودُ عن معنى كلمة "وَزِه"
قال لهُ أحد الحالمين
أنها طائر الفينيق
استحدثته ريم البنا ليكون خاصتنا
ويتجاوز جدرانكم وحواجزكم..
غضبَ الأبله وبعد صراع دقائقي
انتزع المسجلَ والشريط
لم يغضب الحالمون على الجهاز
لأن البلهاء لم يمنعوهم من مواصلة الغناء
طوال الطريق
نشيد المُنتصرين
"طيري وهدي يا وَزِه"

دمعة ,,
راودتهُ عن نفسِها
بعدَ فترةٍ طويلةٍ من الغزل
مع أنهُ يكرهُ رؤيتَها
لكنها تزيحُ عنهُ بعضَ الهُموم
أختالت في عينيه لوهلة
توسلت إليه أن يطاوِعَها
خفقَ قلبُه لها
مع أنه يحبُ الصمودَ في وجه المُثيرات
فلم يعتد أبدا السقوط..
استسلم وارتمى على الفراش
وسالت على وجنتيه
تتبَعُها أُخريات

فتاة ,,,
طرقت الباب ودَخلت
واجترأت لنفسِها مكانا
قاسمتهُ شظايا روحِه المتكسِرَه
جمّعت بعضها من جديد
رسمت ابتسامتَه الجميلة
وأخدتهُ في رحلةٍ في أعماقِ الحُلم
زرعت في قلبِهِ ياسمينةً جديدة
وعلمته رسمَ الأقحوان
وقالت لهُ: ابتسم تبتسم لك الحياة
لَملَمت ألوانَها ورحلت
مثلما دخلت خرجت
ولم يبقَ منها
سوى وِسادة معطرة وقصيدة

زائر ,,,
وكانهُ لا يريدُ الدخول
انبهرَ بانعكاساتِ الروحِ على قلبِ ورقة
أعجبتهُ شظايا يرسِمُها قلم
وجنونٌ استوطنَ في الأعماق
لا يُطيقُ مثلَ مُضيفِهِ الإنتظار
وكأنهُ يُتقنُ فنَ المُراوغة
لا إشارت من باولو كويليو
لا ملك ولا غجرية ولا بائع بلور
يستطيعُ الكشفَ عن هُويتِهِ
كأنهُ يأبى الدخول
لكنه يَسدُ البابَ
إما يدخُل وإما من حيثُ أتى يعود
فخيارُ بقائِهِ الانً بات
بحكمِ المفقود


* علي عبيدات صحفي وكاتب مقدسي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,906,061
- نصوص على خط النار .. بلفور
- رحل القديس وسقط الجرس
- صباح بطعم الشتراوس
- احمل عصاتك واتبعني
- سلامة راسك يا ستي
- مفارقات فلسطينية


المزيد.....




- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...
- لجنة -خيلوطة بزعلوك- وخلط الأوراق: مولاي والآخرون !
- عرض فيلم بلجيكي عن مأساة غرق غواصة -كورسك- النووية الروسية
- إعلان نتائج جائزة البوكر للرواية العربية مساء اليوم
- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...
- محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس
- بن شماش: -لن أنتقم من الجماني.. و أنا مستعد أن أعطي له خدي ا ...
- أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني
- «مدى».. شعارا للدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الدولي ب ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي عبيدات - نصوص قصيرة جدا !!