أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - باسم محمد حبيب - البراءة من الإرهاب














المزيد.....

البراءة من الإرهاب


باسم محمد حبيب

الحوار المتمدن-العدد: 2608 - 2009 / 4 / 6 - 09:27
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


رغم مايقال من أن الإرهاب لا دين له ، وانه شان إنساني عام ، إلا أن الوقائع تشير إلا أن منطقتنا تكاد تمثل أهم حواظن الإرهاب على الإطلاق ، بل أن الغالبية العظمى من الإرهابيين ينتمون لمنطقتنا ، حيث يتوفر الغذاء الفكري والمجتمعي الذي يساعد على نمو ظاهرة الإرهاب واستمرارها واستفحالها ، وبالتالي لايمكننا أن ننفي وجود علاقة ما بين نمط حياتنا وظاهرة الإرهاب ، فهذه العلاقة تكاد تكون واضحة وملموسة ، وليس من المعيب أن نعلن ذلك أو نشعر به أنما المعيب أن نتجاهل هذه الحقيقة ، ونحاول أن نتملص منها ، سواء جاء ذلك خجلا أو هروبا من عواقبها ، وإذا كان الآخرون محرجون من أن ينسبوا لنا ذلك لأي سبب من الأسباب ، فليس علينا أن نتبعهم في هذا الأمر ، أو أن نتقبل مجاملاتهم ونبني عليها ، ففي كل الأحوال نحن مجبرون على أن نواجه هذا الداء الرهيب بأنفسنا ، ليس لأنه يشوه اسمنا وسمعتنا لدى الآخرين ويضعنا كخصم أمام العالم المتحضر وحسب ، بل ولأننا نشكل أيضا احد أهم أهدافه ، انطلاقا من منطق الإرهاب في التلون ، ومن وجود ظروف موضوعية تساعد على رواجه وانتشاره ، وهي ظروف يمكن أن تجعل من منطقتنا ليس ابرز مصدر للإرهاب وحسب ، بل واكبر متضرر منه أيضا .
ومن أن اجل أن نكون مرنين في التعامل مع هذا الخطر الداهم ، ونكون قادرين على مواجهته ودحره ، لابد أن نقر أولا بوجود أرضية تساعد على نماء الإرهاب ، تنطلق من معيننا الثقافي وواقعنا الاجتماعي ، وان من الضروري أن ننتبه إلى العوامل والظروف الحاضنة له ، حتى نجد السبل التي تمكننا من خلق ظروف وعوامل مضادة ، يمكن أن تساعد في تخليصنا منه ،
فكل الطاقات يجب أن توجه لهذا الهدف الجبار ، وكل الجهود يجب أن تبذل من اجل تهيئة سبل المعركة ومستلزمات نجاحها ، ولابد قبل أن ننظم إلى الجهد الدولي لمكافحة الإرهاب من تخليص أنفسنا منه ، ووضع كل السبل الممكنة لخدمة هذا الغرض ، بدءا من التربية مرورا بالإعلام والتشريعات الضرورية وصولا إلى العمل الأمني ، ولابد أن يكون عملنا موجها ويخدم الجهد الدولي لمكافحة الإرهاب .
ولذلك علينا جميعا في هذه المنطقة الموبوءة والمبتلاة بهذا الداء ،إعلان البراءة من الإرهاب .. البراءة التي ستجعل هؤلاء منعزلين ويعيشون على الهامش ،علينا أن نحرمهم من الشعور بأنهم يحققون هدفا ما ، وان هناك من يؤيدهم فيه ،علينا أن نثبت للعالم أننا لانقبل أن نكون رهائن بيد الإرهاب أو حاضنة له ، بل علينا أن نثبت أننا ألد أعداءه والأكثر من يقاومه ويقف بوجهه ، والمطلوب أن نثقف لهذا الهدف وان نعد أنفسنا له ، وإذا لم يكن بمستطاعنا تحريك الجماهير لإدانة الإرهاب أو العمليات الإرهابية الحاصلة هنا أو هناك من خلال التظاهرات السلمية ، لابد أن نحاربه بوسائل أخرى و في أي مجال أو محفل ، نحاربه تربويا من خلال مناهج مناسبة تتجنب التحريض والتطرف وتؤسس للاعتدال والحب ، نحاربه إعلاميا من خلال نقل الخبر والمعلومة إلى المشاهد ، وعرض تقارير عن بشاعات هؤلاء وما يقومون به من كوارث مهولة وأعمال مشينة ، و دينيا من خلال التأكيد على رفض الدين لهذه الأعمال ونبذه لها ، وسياسيا من خلال دعم الجهد الدولي العامل على هذا الهدف ، وتقديم كل التسهيلات الكفيلة بدعم هذا الجهد ، والعمل على إنشاء حلف عالمي لمواجهة المنظمات الإرهابية وضربها حيثما وجدت وكيفما برزت ، وقانونيا من خلال تشريع القوانين التي تتصدى للعمل الإرهابي ، وتعمل على تجفيف منابع الإرهاب بأي شكل أو وسيلة ،وامنيا من خلال المشاركة في بناء منظومة دولية للأمن ، مهمتها وقف الإرهاب وضربه أينما كان .
فنحن ملزمين على بذل كل ما نملك من اجل بناء مجتمع أنساني خال من الإرهاب وينبذ العنف والتطرف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,752,272
- السيد رئيس الوزراء اضرب ضربة وطنية والغي الامتيازات
- على الحكومة أن تستفتي الشعب بشان الرواتب والامتيازات الخيالي ...
- ما جرى في حلبجة يعنينا جميعا
- أسطورة الأمة العربية
- الجهود الفردية لاتكفي لهزيمة الإرهاب
- تجويع مليون سوداني ردا على اتهام البشير
- الاسرى العراقيين يطالبون بتعويضات عن فترة الاسر الطويلة التي ...
- ملحمة جلجامش النص النقدي النموذجي لحضارة وادي الرافدين
- الحرية قدر الإنسان
- من اجل حملة وطنية لتقليل رواتب وامتيازات المسئولين العراقيين
- المفوضية العليا للانتخابات في العراق بين المسؤوليات والطموح
- التخلي عن العراق ليس في صالح أميركا
- متى تتوقف تجارة الدم العربي ؟
- وهم العقل العربي والإسلامي
- ليس بالديمقراطية وحدها ينجوا العراق
- لنزرع في نفوس أبنائنا ثقافة السلام
- الفساد في العراق اخطر من الإرهاب
- لا تستطيعون صنع دبابة تقتل الأغنية
- جهاديو حماس والنار المشتعلة في غزة
- حتى لا تسبب الطقوس الدينية الإزعاج وتتناقض مع الحياة


المزيد.....




- بلا سيارات وعدد سكانها قليل.. اتجه إلى هذه الجزيرة للراحة
- شاهد ردة فعل طفلة صماء بعد سماعها صوت أمها
- بكاميرات مخفية.. عملية استهدفت بائعات هوى ومجرمي جنس بأمريكا ...
- بكين: تجارب واشنطن الباليستية تؤكد تخطيطها مسبقا للانسحاب من ...
- -قطة إيطالية- تؤخر إقلاع طائرة من مطار بيروت
- ترامب مهنئا جونسون: سنوقع صفقة تجارية بعد بريكست
- الكويت: هناك مؤشرات على -مفاوضات ثنائية- بين طهران وواشنطن ب ...
- رويترز: 25 مصابا على الأقل جراء انفجار شرق ألمانيا
- واشنطن تُوقِفُ المفاوضات مع طالبان بعد الهجوم على قاعدة باغر ...
- واشنطن تُوقِفُ المفاوضات مع طالبان بعد الهجوم على قاعدة باغر ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - باسم محمد حبيب - البراءة من الإرهاب