أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - كما كانت الجزائر في الامس عاصمة لقيام الدولة الفلسطينية هي اليوم عاصمة للقدس بكل مكوناتها وأصالة ثقافتها العربية !!














المزيد.....

كما كانت الجزائر في الامس عاصمة لقيام الدولة الفلسطينية هي اليوم عاصمة للقدس بكل مكوناتها وأصالة ثقافتها العربية !!


صالح الشقباوي

الحوار المتمدن-العدد: 2600 - 2009 / 3 / 29 - 09:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


وسط مناخات سيطرت عليها ظلال الروح المنتسبة لمخيال الماضي العربي الذي يجمع هذه الامة من الماء الى الماء ، ووسط إنبعاثات البنفسج من قمم الأوراس الأشم إلى القدس وجبل المكبر تكمن الأسطورة وتولد من رحم تلاحم شعب الجزائر مع شعب فلسطين ... وسط هذه الأجواء والمناخات والطقوس أشرفت وزيرة الثقافة المناضلة خليدة تومي وبالإشتراك الديوان الوطني للديوان والاعلام وحضور رموز وطنية جزائرية مناضلة كان أبرزها المناضلة جميلة بوحيرد وبالإشتراك مع سفارة فلسطين بالجزائر ممثلة بشخص سفيرها المناضل محمد عبد الفتاح الحوراني ، الذي يصر على العمل دون كلل او ملل ويقول تعالوا ...الحقوا بي ...اتبعوني ... فهو الطليعة وهو المقدمة وهو غلاف كتابنا الفلسطيني الذي يحمل وطنه الفلسطيني ويسير به إلى البعيد البعيد ... إلى الصعب الصعب لكي يطوي البعاد ويختزل الصعاب ويبسط قضيته ويشرح ما في داخل الكتاب ...
كذلك شاركت الفنانة الفلسطينية ريم البنا المعروفة بأداءها الملحمي الملتزم بمجموعة من الأغاني الوطنية التي تحاكي فيها التراث وتؤكد على ثبات الهوية الفلسطينية ورسوخها في وجدان وشعور هذه الأمة العربية من الماء الى الماء .
أستطيع القول كمثقف ليس له حضورا في الشأن الرسمي الفلسطيني أن هذه التظاهرة زاوجت فيها إمتزاج الواقع بالواقع والمثال بالمثل والقيمة بالقيم كما تزواجت وتعانقت في سماء قاعة المقار ارواح الشهداء شهداء الثورة الجزائرية المنتصرة مع أرواح شهداء الثورة الفلسطينية التي تبحث عن الإنتصار .؟
تعانقت أرواح محمد جمجوم وعطا الزير مع الزبير وديدوش مراد وأحمد زبانة ، تعانقت روح محمد بوخروبة مع روح محمد عبد الرؤوف القدوة ، تعانق الإنتصار مع من يسير على طريق الإنتصار ، فهو عناق الوجود مع الوجد ، عناق الكيان مع الكينونة .
في الختام لا يسعني كمثقف فلسطيني ليس له علاقة بالوسط الرسمي الفلسطيني إلا أن أقدم شكري وعميق إمتناني لهذا البلد الجــــزائر بلد المحبة والعطاء ، رئيسًا وحكومةً وشعبًا على كل ماقدموه لبلدي فلسطيــــن ، كما وأتمنى أن يحالف النجاح رئيس الجمهورية في حملته الإنتخابية ليكون رئيسًا لهذا البلد الذي حمته ومازالت تحميه أرواح الشهداء الطاهرة ... أرواح شهداء الثورة الجزائرية المنتصرة


وسط مناخات سيطرت عليها ظلال الروح المنتسبة لمخيال الماضي العربي الذي يجمع هذه الامة من الماء الى الماء ، ووسط إنبعاثات البنفسج من قمم الأوراس الأشم إلى القدس وجبل المكبر تكمن الأسطورة وتولد من رحم تلاحم شعب الجزائر مع شعب فلسطين ... وسط هذه الأجواء والمناخات والطقوس أشرفت وزيرة الثقافة المناضلة خليدة تومي وبالإشتراك الديوان الوطني للديوان والاعلام وحضور رموز وطنية جزائرية مناضلة كان أبرزها المناضلة جميلة بوحيرد وبالإشتراك مع سفارة فلسطين بالجزائر ممثلة بشخص سفيرها المناضل محمد عبد الفتاح الحوراني ، الذي يصر على العمل دون كلل او ملل ويقول تعالوا ...الحقوا بي ...اتبعوني ... فهو الطليعة وهو المقدمة وهو غلاف كتابنا الفلسطيني الذي يحمل وطنه الفلسطيني ويسير به إلى البعيد البعيد ... إلى الصعب الصعب لكي يطوي البعاد ويختزل الصعاب ويبسط قضيته ويشرح ما في داخل الكتاب ...
كذلك شاركت الفنانة الفلسطينية ريم البنا المعروفة بأداءها الملحمي الملتزم بمجموعة من الأغاني الوطنية التي تحاكي فيها التراث وتؤكد على ثبات الهوية الفلسطينية ورسوخها في وجدان وشعور هذه الأمة العربية من الماء الى الماء .
أستطيع القول كمثقف ليس له حضورا في الشأن الرسمي الفلسطيني أن هذه التظاهرة زاوجت فيها إمتزاج الواقع بالواقع والمثال بالمثل والقيمة بالقيم كما تزواجت وتعانقت في سماء قاعة المقار ارواح الشهداء شهداء الثورة الجزائرية المنتصرة مع أرواح شهداء الثورة الفلسطينية التي تبحث عن الإنتصار .؟
تعانقت أرواح محمد جمجوم وعطا الزير مع الزبير وديدوش مراد وأحمد زبانة ، تعانقت روح محمد بوخروبة مع روح محمد عبد الرؤوف القدوة ، تعانق الإنتصار مع من يسير على طريق الإنتصار ، فهو عناق الوجود مع الوجد ، عناق الكيان مع الكينونة .
في الختام لا يسعني كمثقف فلسطيني ليس له علاقة بالوسط الرسمي الفلسطيني إلا أن أقدم شكري وعميق إمتناني لهذا البلد الجــــزائر بلد المحبة والعطاء ، رئيسًا وحكومةً وشعبًا على كل ماقدموه لبلدي فلسطيــــن ، كما وأتمنى أن يحالف النجاح رئيس الجمهورية في حملته الإنتخابية ليكون رئيسًا لهذا البلد الذي حمته ومازالت تحميه أرواح الشهداء الطاهرة ... أرواح شهداء الثورة الجزائرية المنتصرة







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,802,927
- مايميز الفكر الفتحاوي المعاصر ؟؟!! د. صالح الشقباوي/ جامعة ا ...
- لماذا كان قيام فتح امرا ممكنا ونجاحها متعذرا ؟؟
- رئيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين المتوكل طه ل-المستقبل- :
- هل تقتنع قيادة الحركة الصهيونية المعاصرة اننا شعب مثلهم يستح ...
- هل ستنقل حماس معركتها الى رام اللة وعين الحلوة للسيطرة على ا ...
- لست ميتافيزيقيا أخي نبيل عمرو!!
- م.ت.ف) مقدس وطني علينا حمايته!!!
- الاطار النظري للدولة
- الإتجاهات الحديثة لمفهوم الدولة والتطور التاريخي لها!!!
- يخطئ من يعتقد ان أزمة فتح في النصوص والانظمة
- القائد الفلسطيني عباس زكي ابومشعل عضو الجنة المركزية لحركة ف ...
- في بيروت يتعانق الابطال..حسين فياض الحي ,,تعانق روحه روح الش ...
- رحى الازمة الفتحاوية والمقلق فيها
- حافظوا على فتح فهي حامية الهوية الوطنية ..وحارسة بقاء الكيان ...
- الرئيس الفرنسي ساركوزي لكي ينجح مشروع الاورو متوسطي يجب ان ت ...
- سلام فياض وفكرة البرغماتي
- ماهية الخطاب الفلسفي الفلسطيني وحدودتأويلاته
- القضية الفلسطينية ..بوش.. والاخلاق البروتستانتية
- بوش والكاريزما الأيديولوجية
- معطيات الوضع الفتحاوي الراهن


المزيد.....




- السلطات السعودية تفتح تحقيقا وتتوعد المقصرين في حادثة انتحار ...
- الجيش اليمني: مقتل وجرح 45 حوثيا في مواجهات مع القوات الحكوم ...
- قطر تؤكد دعمها لحكومة الوفاق الليبية وترفض عملية حفتر للسيطر ...
- الداخلية السورية تعلن القبض على قاتل قريبتين للأسد ومصادر تك ...
- أول فتاة في العالم تقود طائرة دون ذراعين تتحدث عن حياتها وتج ...
- شاهد كيف احتفل أنصار الرئيس المنتخب الجديد للجزائر عبد المجي ...
- 850 مليون شخص مصابون بمرض في الكلى.. كيف تتجنب مصيرهم؟
- جبران باسيل: لن نشارك في حكومة يرأسها الحريري
- الجزائر- معارضون يدعون تبون للإفراج عن المتعقلين السياسيين
- الحركة المدنية الديمقراطية تصدر بيان تحية لقياداتها السجناء ...


المزيد.....

- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - كما كانت الجزائر في الامس عاصمة لقيام الدولة الفلسطينية هي اليوم عاصمة للقدس بكل مكوناتها وأصالة ثقافتها العربية !!