أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - العولمة الإسلامية..!؟ 4














المزيد.....

العولمة الإسلامية..!؟ 4


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 2596 - 2009 / 3 / 25 - 09:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


والذي سيضمن نجاح العولمة الإسلامية، تلك الوفرة في مستلزماتها المادية، والبشرية، واللوجستية..! فمن مؤسسة الأزهر وحدها، يتخرج كل عام آلاف الممسوسين، والدعاة، والأئمة، والعلماء اللحويين...!؟ وقد حدث أن أكَّد عالم منهم هو الشيخ الدسوقي إمام مسجد الحامدية في القاهرة، و بشهادة رئيس القناة الثامنة في تلفزيون مصر، على مجيء الرسول شخصياً إلى مسجده للاطمئنان على مسيرة عباده وأحوالهم..! ففي ليلة القدر من رمضان الماضي حضر الرسول شخصياً للصلاة في هذا المسجد..! ويؤكد رئيس القناة الثامنة في التلفزيون المصري بصفته شاهد إثبات هذه الواقعة قائلاً: لقد سمعت بأذني الشيخ الدسوقي يرحِّب بالرسول قائلاً: أهلاً بك في مسجدنا يا رسول الله...!؟
ومن العلامات البارزة على تقدم العولمة الإسلامية انتشار الإسلام في جميع القارات، والتزايد المذهل في أعداد المسلمين، فالإسلام الذي بدأ برجلٍ واحد أصبح عدد أتباعه اليوم مليار ونصف مسلم بما يعني أنه الدين الأكثر انتشاراً من بين / 4150 / ديانة موجودة في الكرة البشرية..! لقد فتح الزواج الإسلامي الرباعي رسمياً والمفتوح إيروتيكياً إضافة إلى جدلية الفحولة الشرقية المعبَّر عنها بعدد الأبناء، فتح الباب على مصراعيه ليصير الدين الإسلامي وحده من بين جميع الأديان ينمو بمعدل 3% سنوياً..! ومن المؤمل أن تصبح نسبة المسلمين بعون الله والفحولة 30% من سكان العالم في العام / 2025 / بما يعني أنه سيصير الدين الأول من حيث عدد أتباعه، ومشايخه، وذراريه وأيتامه..! وبهذه الصورة، وعلى هاتيك الروابي، تكون قد تحققت نبوءة ـ محمد ـ الذي قال منذ / 1400 / عام: إن الإسلام سيبلغ ما بلغ الليل والنهار..! وهو الأمر الذي جعل المفكرين الإسلاميين، والفقهاء، وباقي الحرِّيفين الدينيين، يعتبرون هذه النبوءة من كبريات المعجزات النبوية...!؟ وفي سياق هذا التمدد الأسلمي الذي لا رادَّ له ستنقرض من كل بد دول وشعوب كثيرة وستكون دولة اليهود أول من يختفي من الوجود..! وفي هذا يتحدث المتحدثون الإسلاميون بعد كل صلاة جمعة بيقينية وراحة نفس فكيف وقد انضاف إليهم مؤخراً خبراء وكالة المخابرات الأمريكية الأمر الذي جعل أم علي ترتاب و تتأمل فيما وراء هذه الأقصوصة الشيطانية...!؟
ثم إنه يكفي أن تكون هناك معجزة الذهب الأسود حتى يتبين أمام أعين المشكِّكين الخيط الأبيض من الأسود عن عدسو ابن أبيه عن الإمام عبد ربه أن الرسول قال لبعض القوم في ليلة ظلماء: ( في باطن الأرض زيتٌ توقدون فيه سراجكم )..!؟ وهكذا فقد جاء بعد قرون عديدة من يستخرج النفط لتتحقق نبوءة ـ محمد ـ التي أثارت عجب القوم في حينها..! وليتخِّيل السفهاء كيف أن الرسول تكلم عن البرق قبل أن يتمكن العلماء بعد قرون من معرفة أسراره.! في حديث رواه البخاري و مسلم عن إبراهيم العاطولي أن الرسول قال: ( ألم تروا إلى البرق كيف يمرّ ويرجع في طرفة عين ) فجاء العلماء في القرن العشرين ليصِّوروا ومضات البرق من خلال الأقمار الصناعية وليقولوا بعدها في مطابقة حرفية لما قاله الرسول: إن ضربة البرق تحدث في طرفة عين...!؟ وفي حديث رواه مسلم وأبو الزغاليل ورد في البيهقي وابن ماجة عن معجزة المضادات الحيوية أن الرسول قال: ( إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء ) ثم تأتي منذ فترة قصيرة الباحثة كلارك لتقول حرفياً:
but we are looking where we believe no-one has looked before
أي أنهم يبحثون عن المضادات الحيوية في مكان لم يكن أحد يتوقعه من قبل..!؟ وقد طبَّلت الدنيا الإسلامية من دون أن تذمِّر حين كشف عددٌ من العلماء في نجد، وعدن، ومقديشو، عن استخراج مضادات حيوية من أجنحة الذباب الأمر الذي شجَّعهم على رعاية الذباب في مستشفياتهم وما لبث البروفيسور اليابانيJuan Alvarez Bravo أن قال: إن آخر شيء يتقبله الإنسان أن يرى الذباب في المشافي الحكومية ولكن سوف نشهد قريباً علاجات فعَّالة لكثير من الأمراض مستخرجة من الذباب...!؟
ونختم هذا البحث العولمي بضربة إعجازية قاضية تتلخص بواقعة تحديد ـ محمد ـ لتاريخ يوم القيامة حين قال: ( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهارا ) وهذا بالضبط ما ذكره الدكتور McGlure في أطروحة الدكتوراه التي تقدَّم بها عام / 1984 / في لندن: إن منطقة الربع الخالي تشكَّلت قبل حوالي مليوني سنة ولكن هذه الصحراء لا تبقى على حالها بل تتبع نظاماً جيولوجياً مدهشاً حيث نلاحظ أن الأنهار والغابات تغطي هذه المنطقة كل فترة من الزمن فقد تعود الأمطار الموسمية بغزارة إلى هذه المنطقة كما حدث في صيف العام / 1977 / حين هطلت بعض الأمطار الموسمية ..! وهذا يعني بصريح العبارة أن الرسول كان على علم بأن صحراء الحجاز كانت ذات يوم مروجاً وبساتين تجري فيها الأنهار وعلى ضوء معرفته هذه جاءت نبوءته الاعجازية بأن القيامة ستحصل فقط حين تعود هذه الصحاري إلى سابق عهدها...!؟







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,024,220
- العولمة الإسلامية..!؟ 3
- العولمة الإسلامية..!؟ 2
- العولمة الإسلامية..!؟ 1
- وإن سرق وإن زنى...!؟
- زعماء ومزعومون وزعامات...!؟
- فقهاء الاستنجاء والاستجمار...!؟
- الخريع والكبكابة والدياصة..!؟
- خذوا العلم ولو من الممالك...!؟
- أحلام وكوابيس إسلامية...!؟
- العلمانية الناقصة...!؟
- خرافات دائرة النفوس الإسلامية...!؟
- العقلنة المتبادلة...!؟
- الروافع المقصِّية...!؟
- مساجد.. وسجون...!؟
- فيما خص السماحة الإسلامية...!؟
- هذيان وعواطف وشعارات...!؟
- من حصار الخارج إلى حصار الداخل...!؟
- الحق في البهجة...!؟
- الحلال والحرام في مسألة التعدد...!؟
- في أن الحوار المتمدن ( مسبَّع الكارات )...!؟


المزيد.....




- عاصمة القرار - الحرية الدينية في الشرق الأوسط
- بالفيديو... حسين الجسمي في ضيافة بابا الفاتيكان
- أردوغان: المسلمون لن يخرجوا فائزين من الصراعات بين الشيعة وا ...
- من خارج الإخوان.. أبرز المشاهير بسجون مصر في عام 2018
- لماذا استهدف تنظيم -الدولة الإسلامية- سوق الميلاد في مدينة س ...
- مسؤول يكشف عن ابرز اسباب عزوف الاسر المسيحية من العودة لتلكي ...
- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - العولمة الإسلامية..!؟ 4