أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ديما احمد صالح - اين أمشي














المزيد.....

اين أمشي


ديما احمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2592 - 2009 / 3 / 21 - 08:49
المحور: كتابات ساخرة
    


هذا السؤال الذي يدور في رأسي حينما أتجول في شوراعنا!!اين أمشي؟؟
يوجد لدينا شوراع وأرصفة ضيقة،لكن ليست هذه المشكلة وإنما المشكلة في الناس الذين يمشون بالشارع!!
تكون على عجلة من أمرك ويجب أن تصل إلى موعدك وفجأة يظهر أمامك أحد المتسكعين او المتسكعات الذين ليس لديهم اي شئ يفعلوه غير التجول بالشارع وبكل خفة دم فتظل تسير على خطاهم حتى يأتي الفرج مثل أن تجد منفذ لتهرب منه حتى تستطيع الوصول إلى هدفك أو أن يصلوا حضراتهم إلى المكان الذي يريدونه .وليس هذا فقط ولكن ما يُغيظني هو حينما تشاهد فتايات تقابلن بوسط الشارع وقمن بتعطيل المارة وهن يسلمن على بعض ويأخذن بعض بالأحضان بحركة استعراضية مصطنعة تقشعر الأبدان لها وكأنهن يقلن نحن هنا!! وعندها يجب على جميع المارة الإنتظار حتى ينتهي هذا المشهد الإنساني المؤثر!!وياليت هذه اللقاءات وقفت عند هذا الحد ولكن وصلت هذه اللقاءات المؤثرة إلى وسط الشارع العام،فقلد رأيت فتاتين تأخذان بعضهما بالأحضان بينما طابور من السيارات ينتظر انتهاء هذا المشهد.
ناهيك عن الخبطات واللطمات التي تأكلها وأنت تسير في شوراعنا،فيجب أن تكون حذر وتتلفت حواليك حتى لا يمر أحدهم ويزيحك بجسده حيث قد تجد نفسك واقعاً على وجهك.

أما السيارات فلا تذكروني...حيث أن السائقين يظنون أن الشارع لهم فقط والمارة يمكنهم أن يجدوا حل مثل أن يطيروا!!هذه مشكلتهم.
فقد وصلت السيارات إلى الأرصفة،حيث في أحد المرات رأيت مشهد لم أراه إلا في أفلام الأكشن الأمريكية،والمشهد كان كالتالي:
كنت واقفة على الرصيف في شارع الإرسال وأمامي رجل يسير بأمان الله وفجأة قفزت سيارة عمومية على الرصيف!!نعم على الرصيف ولولا أن الرجل المسكين إنتبه للسيارة في اخر لحظة لكان الأن في عداد الموتي ..والحقيقة أنني لم أرى هذا المشهد إلا في التلفاز والسينما وفي شوراعنا طبعاً.

كما وصلت بالسائقين أن يوقفوا سيارتهم على الأرصفة !! والمارة طبعا بإمكانهم أن يطيروا أو ينزلوا للسير في الشارع وليس غريباً طبعاً لأننا شعب إعتاد على الإعوجاج حيث أن المارة يتركوا الرصيف ويسيروا في وسط الشارع والسيارت يتركوا الشارع ويقفزوا على الأرصفة !!

أعتقد أن هذا الإعوجاج والفوضى سببها التنشئة،فبالتأكيد أن الإبن والإبنة يقلدون أهاليهم ،و من شب على شيء شاب عليه،لذلك يجب علينا أن نغير الشباب ونعمل على توعيتهم ليحترموا النظام ويحاربوا الفوضى حتى نضمن أن جيل المستقبل لن يكرر هذه المهزلة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,892,788
- بنات في الثلاثين
- في حارتنا جامع
- العلاقة بين الدمقرطة وحركات التحرر القومي -الحالة الفلسطينية ...
- الحق في محاكمة عادلة كبند من بنود حقوق الإنسان التي ضمنها ال ...
- إمكانية التحول الديمقراطي في الصين
- أثر حركة الإصلاح الديني البروتستانتي في عملية التحول السياسي
- القضايا الجوهرية وثقافة التعود لدى الشعب الفلسطيني


المزيد.....




- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...
- لجنة -خيلوطة بزعلوك- وخلط الأوراق: مولاي والآخرون !
- عرض فيلم بلجيكي عن مأساة غرق غواصة -كورسك- النووية الروسية
- إعلان نتائج جائزة البوكر للرواية العربية مساء اليوم
- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...
- محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس
- بن شماش: -لن أنتقم من الجماني.. و أنا مستعد أن أعطي له خدي ا ...
- أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني
- «مدى».. شعارا للدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الدولي ب ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ديما احمد صالح - اين أمشي