أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ايمان محسن جاسم - عمرو موسى ومهام الجامعة العربية














المزيد.....

عمرو موسى ومهام الجامعة العربية


ايمان محسن جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2592 - 2009 / 3 / 21 - 05:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصورة تغيرت إيجابا في العراق .. بهذه العبارة وحدها لخص السيد رئيس الوزراء العراقي الوضع في العراق إثناء استقباله عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية , وزيارته هي الثانية للعراق فالأولى كانت في 20/10/2005 أي قبل أربعين شهرا شهد خلالها العراق إنجازات كثيرة تمثلت بانتخاب حكومة جديدة ومجالس محافظات هذا على صعيد الديمقراطية أما الصعيد الأمني فتمثل بالقضاء على القاعدة وأذنابها وعودة الأمن والاستقرار لكافة مدن العراق , أما على صعيد العلاقات الدولية فيعد عام 2008 وأمتداده عام 2009 ما تحقق فيهما منجز كبير للدبلوماسية العراقية التي استطاعت أن تكسب ود الآخرين الذين لم يترددوا في زيارة العراق والاطلاع عن كثب عن حجم الانجازات الأمنية التي مهدت لإنجازات اقتصادية واجتماعية وثقافية, ومن الواضح جدا بأن السيد الأمين العام للجامعة العربية قد لمس هذا التغير الإيجابي في العراق وأن دور الجامعة العربية في العراق يجب أن يكون أكبر مما هو الآن حيث انها تمثل بحجمها وحجم الدول الأعضاء فيها ثقل كبيرا يحتاجه العراق في هذه المرحلة بالذات وهو يتطلع لإعمار البلد وينظر بثقة وتفاؤل لأشقائه العرب كشركاء وحلفاء وأخوة وبالتالي فان رسالة العراق للعرب من خلال الجامعة العربية تتمثل بنقاط عديدة منها زيادة التمثيل الدبلوماسي العربي في بغداد خاصة في ظل الانفتاح العالمي على العراق يقابله الحذر والتوجس العربي مما يشكل نقطة يجب أن نتوقف أمامها كثيرا , أما المطلب الثاني فهو شطب أو تخفيض الديون والتعويضات المستحقة على العراق والتي بذرها النظام المقبور على نزواته الشريرة ومع هذا فأن الغالبية العظمى من دول العالم قد أطفأت هذه الديون وفتحت صفحة جديدة مع العراق كدولة تسير بخطى واثقة نحو التطور والازدهار ومن هذه الدول الإمارات العربية المتحدة التي تحظى بمكانة متميزة لدى العراقيين , من هنا نجد أن دور الجامعة العربية يكمن في تقريب وجهات النظر واقناع الدول العربية وخاصة قطر والعربية السعودية بشطب أو تخفيض الديون العراقية وكذلك اقناع دولة الكويت باعادة النظر بنسبة الـ 5% من عائدات النفط العراقي التي تستقطع كتعويضات جراء غزو المقبور صدام لها في آب – أغسطس من عام 1990 خاصة وان العراق طلب من الأمين العام تفعيل مقررات القمم العربية حول العراق وهذا ما مثل المطلب الثالث أما المطلب الرابع والذي يمثل نقطة التحول الأكثر إيجابية في العلاقات العراقية العربية هو مطالبة العراق بعقد مؤتمر القمة العربي القادم في بغداد وهذا الذي يحتاجه العراق في المرحلة القادمة ويتطلع اليه بقوة , إن انعقاد المؤتمر في بغداد بلا شك يمثل استعادة العراق مكانته الطبيعية في محيطه العربي بعد أن عانى السنوات التي اعقبت سقوط النظام المقبور من عزلة وتهميش عربي وهذا ما أكده السيد رئيس الوزراء حين قال " نريد أن نكون شركاء مع أشقائنا العرب وليس على هامش الأحداث ". بالتأكيد نريد أن نكون شركاء خاصة وأن الكثير من دول العالم تتعامل معنا كشريك استراتيجي خاصة الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوربي وتركيا وبالتالي فأن العرب أولى بالشراكة مع العراق في المرحلة القادمة.






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,791,313
- الدولة عند ((توماس هوبز))
- الديمقراطية وسلطة الشعب
- عولمة الثقافة
- صورة المرأة العربية لدى الغرب
- المؤامرة في العقلية العربية
- مرحلة المراهقة وكيفية التعامل معها


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ايمان محسن جاسم - عمرو موسى ومهام الجامعة العربية