أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - على هامش الاغواء بين آدم وحواء














المزيد.....

على هامش الاغواء بين آدم وحواء


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 2592 - 2009 / 3 / 21 - 06:02
المحور: الادب والفن
    


ادم وحواء يا له من كتاب مثير ؟! منذ بدء الخليقة وحتى الالفية الثالثة
من هو ادم ؟؟هل هو كل ارجال؟
من هي حواء ؟؟ هل هي كل النساء؟
من يستطيع ان يضع نفسه على كرسي الاعتراف
الكلمات التي وضعتها صاحبة مقال ما، ليس سوى انطباعاتها عن ادم الذي مر عليها بوجوهه المتعدده بعناوينه الملونه .... واما حواء ايضا يبدو من وجهة الرجل الكاتب ليست بالتأكيد لها وجه واحد....
الرقعة الكونيه الهائلة تمنحنا الحق في التحرك فوق اديم المربعات الهائلة من الوان متعددة ليست فقط عن اللونين الاسود والابيض ...مربعات اخرى وبالوان شتى....
يبقى لاعب الشطرنج وحده من يحدد في حاة تفرجه بين لاعبين، اذ انه يتابع خطواتهما منذ بدء الافتتاحية.....ادم يقتل حواء .... ليست هنالك توصيفات للقتل
حواء هي الاخرى تقتل ادم بدون رحمة ...ليس هنالك نعت محدود.....اللعب بالكلمات ما اسهله
اللغة الكائن : كائن يستعذب المط والتركيب والتفكيك؟؟ المسرح وحده له من يديره ويراقب
ثمة سباق حار وغير مألوف لتركيب المعاني في الرقعة الشطرنجية....اللاعبون في هذه الرقعة بضمنها حواء في لعبة الكلمات المتقاطعة ترسم ابداع الجروح المتقاطعة.... تدرك ان المرأة هي من منحت التفاحة لآدم و اغوته وحين سقط في الفخ نظرت اليه شزرا وارادته ان يكون فأرا لتجاربها ... لا انكر ان آدام ايضا اراد الاغواء ربما ارضاءا لامرين تعرفهما حواء جيدا جعلت أدم يلعب البوكر الذهبي المستور ..كان يعتقد جازما انه ضحية لجرح لدى حواء ....وحواء تدرك كم تؤمن بمثيولوجية الانثى المجروحة، انها تمارس انتقامها بعذوبة سادية التراجيديا لعشتار وديانا على السواء!!.... التحرك فوق المربعات شيء مريب... لم يكن الاستقراء الا اصداء لاوجاع دفينه مموه بلسفنة معينة ...هل فعلا نحن ممثلون اغبياء فوق مسرح عجيب..؟.







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,750,520
- لماذا يكسر اللؤلؤ ؟؟
- وعينُ الرضا عن كل عيب ٍ كليلة ٌ
- إنَّ شتمي سلم ٌ الى الارتقاء
- أحبك فودي
- وهبت ُ الروح
- ماذا اهديك في عيد الحب
- يا تاج محل
- يا تاج محل
- شامخة غزه
- بكاء القلب
- غيماتُ دماء ٍ ديميه
- جحيم الصمت
- تمتلكين الشمسين
- أميرة الصمت
- حُلُم يعتب
- تأتين إليَّ
- يتسامى العشق المجنون
- إنَّ النساء َ قصائد ٌ
- جبال من وسن الاحلام
- ارشفي الصوت والصدى


المزيد.....




- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - على هامش الاغواء بين آدم وحواء