أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس النوري - هل أجبرت أمريكا المالكي لإرجاع البعث؟














المزيد.....

هل أجبرت أمريكا المالكي لإرجاع البعث؟


عباس النوري

الحوار المتمدن-العدد: 2593 - 2009 / 3 / 22 - 03:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد يســـتغرب البعض من هذا السؤال، ويتخيل أن حرب أمريكا على العراق كان من أجل تحرير الشعب العراقي من حكم صدام.

نعم، أقول صحيح لحدٍ ما، وذلك لأن مهمة الدكتاتور نفذت وهو لم ينجح لذلك حق عليه القصاص...ولكن لم نسمع أن أمريكا أو بريطانيا أو أي دولة عربية قد انتقدت حزب البعث ومجمل الكوارث التي سببتها للشعب العراقي ولدول الجيران...

عند تأسيس مجلس الحكم في المرحلة الأولى بعد سقوط الصنم، بعد الاحتلال، بعد التحرير...وضعت جرثومة ومرض مزمن بقصد أو بدون قصد وبدراية أو بغفلة عن العواقب الخيمة والذي دفع ثمنها الشعب العراقي البريء من عشرات الآلف وتهجير الملايين إضافة لما قتل خلال خمسة وثلاثون عاماً، وملايين المهجرين...والحروب الداخلية الخارجية...حيث أصبح العراق مرتع لأكثر الأمراض والأوبئة التي كانت تعد من التاريخ. لكن بقبول الأطراف (بالمحاصصة) وفرض الأمر على (بريمر) على أساس الخلاص من الحاكم المدني واستلام السلطة. لكنهم ولحد الآن أخفقوا في إدارة البلد...ولم تعد نجاحات المالكي بخصوص الأمن الهش، أو القضاء على المليشيات والعصابات والخارجين عن القانون لوحده بل كان نتيجة اتفاق بين أغلب القوى السياسية المشاركة وبحماية أمريكية.

ومازال العراق حينئذ منعزل عن العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي المؤثر سياسياً واقتصاديا...وانطلقت الولايات المتحدة للضغط على الدول العربية خصوصا وبقيت دول العالم للتعامل مع العراق الجديد من أجل تحقيق النجاح الأمريكي قبل انتهاء فترة حكم (بوش)...والجميع يستذكر التسرع والضغوطات من أجل توقيع الاتفاقية الأمريكية العراقية...وما كان سبب تغيير أسمها من الاتفاقية الإستراتيجية لاتفاقية أمنية...وهذا ما حدث...وهنا يمكن القول ما تفرضه أمريكا يطبق عاجلاً أم آجل.

ولم تأتي التوجهات العربية بفتح سفاراتها في بغداد عبطاً، ولا حباً بالعملية السياسية ولا تضامناً مع الشعب العراقي... لكن في أي مفاوضات هناك أوراق تطرح من الطرفين، ولا يمكنني الجزم أن أغلب الحكام العرب قد أصروا على قبول حزب البعث في العملية السياسية...وتغيير والوجهة السياسية العراقية لدى الأحزاب الكبيرة النافذة من إيران لأحضان الأمة العربية، ولم يجدوا حركة معارضة أو داخل العملية السياسية لها النفس القومي العربي مثل حزب البعث.

لكن القيادات العراقية الفاعلة تعرف مدى المرارة التي عانى منها أغلبية الشعب العراقي من ويلات حزب البعث، فمن غير المنطقي إطلاق تصريح قبولهم في العملية السياسية بصورة واضحة ومفاجئة...بل أقنعوا الجميع أنهم بحاجة لفترة زمنية وبحاجة لحالة أمنية مقنعة تجعلهم الدخول في هذا المدخل الخطير...لأن أي سياسي عراقي ينطق بحرفٍ لجانب حزب البعث يحكم على وضعه السياسي بالخسارة إن لم أقل بنهايته لمدى الحياة.
لكن الخطة نجحت...المؤتمرات واللقاءات السرية والعلنية أحياناً تمهد الطريق أمام القيادات لإقناع القواعد الجماهيرية بالمصالحة الوطنية...والجميع يتذكر أنه كان من شبه المستحيل أن نحصل على جواب صريح من السياسيين ...عن المصالحة بين من ومن؟

المالكي أظهر قوته بعد أن تأكد أن الأمريكان له سند بلا منافس...وبعد أن تأكد أن له قاعدة عريضة من خلال مجالس الإسناد وبعض من مجاميع (الصحوة). أعلن تصريحه المشهور...ولكن تعالت الأصوات، وبدأت بعض تجميل الصور يدخل في الخطاب...(الملطخة أيديهم بدماء العراقيين) ولم يذكر أحد منهم أن هناك من تلطخت أيديهم هم ليسوا بعثيين...!

الآن تغير الناس الذين كانوا يحسبون مظلومين من قبل النظام البائد...يدافعون بطريقة أخرى عن إرادة المالكي وهم لا يعلمون أنها ليست إرادته، ولكنه قبلها وسوف يدفع الثمن...ولكن الشعب العراقي يدفع الثمن الصاع صاعين.

مجرد سؤال... هل من جواب!






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,280,217
- لماذا لا تهتم الحكومة بأهم الذكريات؟
- أحلم بأن أكتب عن منجزات عراقية!
- إعلان ...لفكرة
- سؤال للإعلام العراقي ...والحكومة الوطنية
- المالكي...كيف تريد أن ننسى؟
- الأمية مرض مستشري بين المثقفين في العراق
- الحوار المتمدن موقع متميز وله صدى كبير
- أمريكا تغيرت أم (أوباما) سوف يغيرها
- رسالة لأمي ...الباقية
- نظرية الدولة العراقية - الحديثة (مرجعية الدستور- تكلمة)
- نظرية الدولة العراقية - الحديثة (الأسس الدستورية)
- الدولة العراقية- الحديثة (الدولة الاتحادية)
- نظرية الدولة العراقية - الحديثة بين الواقع والتطبيق
- نظرية الدولة العراقية - الحديثة
- تجديد الحضارة أم محاولة لإبداع حضارة جديدة، وهل مسموح التجدي ...
- لما يراوح العرب....وتقدم الغرب؟
- منظمات حقوق الإنسان تقدم الحكومة للمحاكم
- منظمة الشفافية - جوائز للأوائل
- الانقلاب العسكري والحديث الساخن
- من وراء انتشار الأوبئة - عملية إرهابية


المزيد.....




- انتحاري يتجول في كنيسة بسريلانكا قبل تفجير نفسه بلحظات
- قايد صالح يحذر الرافضين لـ-مبادرة الحوار- من دفع الجزائر لـ- ...
- كوشنر يكشف نصيحته لمحمد بن سلمان بشأن خاشقجي ويعلن موعد إعلا ...
- الجيش الإسرائيلي يطلق النار على فتى فلسطيني كان مقيّدا ومعصو ...
- واشنطن تدعو طهران الإبقاء على مضيق هرمز مفتوحا
- رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان: المتظاهرون لهم الح ...
- طقوس غريبة وخطيرة في مهرجان النار بالهند
- نتيجة الاستفتاء في مصر: .8 88 في المئة من الناخبين صوتوا بنع ...
- كوشنر يكشف نصيحته لمحمد بن سلمان بشأن خاشقجي ويعلن موعد إعلا ...
- الجيش الإسرائيلي يطلق النار على فتى فلسطيني كان مقيّدا ومعصو ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس النوري - هل أجبرت أمريكا المالكي لإرجاع البعث؟