أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - شكسبير- شعر






















المزيد.....

شكسبير- شعر



ماجد الحيدر
الحوار المتمدن-العدد: 2590 - 2009 / 3 / 19 - 10:29
المحور: الادب والفن
    


راقداً على أرائك الغمام
أتلمس عناقيد الحكمة الدانيات
أرشف العسل من حباتها
وأطل في رثاء
على العالم الخرب
هناك في القاع البعيد
فيشجيني المشهد الغبي
والفوضى القديمة
والموسيقى .. آهٍ من تلكم الألحان الناشزة
....
حنين قديم يغمرني
أنزل مغالباً غثياني، وخفق قلبي الوجل
أسأل عن السيد ها هنا
فيجيب ألف من القائمين : أنا هو!
أبحث عمن سطّر الملهاة الساذجة
فيشيرون للمدى، للهواء الذي في الأعالي
ويربتون أكتافي:
لا تتعب ناظريك. هو شيء لا يُرى !
...
اهبط السلالم المتربة
الى حيث النظارةِ اللاغطين
المنهمكين في شدِّ الأحذية
وتبادلِ أعواد الثقاب
ونزعِ السراويل
والمشي على الرؤوس..
فتتقاذفني الأكف :
اطردوا الغريب
اطردوا الغريب

وعلى الرصيف الموحل
ينحني عليَّ عجوز ثمل
ينفحني نصف ما بجيبه
من تبغٍ ودراهم
ويهمس في أذني
أنا وأنت غريبان ها هنا
لقد جُنَّ الجميع
لقد جن الجميع
أصيح وراءه .. أناديه فلا يلتفت
ويمضي
مترنحا.. باكيا.. ضاحكا..
وتردد الجدران:
لقد جن الجميع
لقد جن الجميع






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,854,259,608
- أغنيةٌ الى تمثالي
- راشديات الثقافة.... وثقافة الراشديات-الحلقة الأولى
- وداعاً مكتبتي الشهيدة... مرحباً مكتبتي الجديدة!
- مِن أدب الأطفال الكُردي..من سيُنزِلُ السكينةَ... على قلبِ مر ...
- وا ابن رشداه.. اقد أحرقوا كتبي!
- المسجد بيت الله
- ضحك كالبكاء...ليش ما صرت حرامي؟!
- مريم
- الحُلَّةُ الغَرّاء في مُراسَلةِ الرؤساء...الرسالة الخامسة ال ...
- تأخرتَ جداً
- ضحكٌ كالبكاء خبر عاجل : مؤتمر الوحدة الإسلامية يرجئ مشاوراته ...
- رباعيات
- بين الأدب الساخر.. والتهريج الرخيص.. أكثر من خيطٍ رفيع
- ترجمةُ الشعرِ... مهنةُ المجانين !
- الرجل .. الذي.. عقر.. الناقة
- مزامير راكوم الدهماء
- وما الفائدة؟؟
- ماجد الحيدر...ما بين ديالى ودهوك جسر من الحلم أعبره كل مساء
- شتاء
- الرسالة الرابعة الى رئس الجمهورية


المزيد.....




- تفتيش الطائرة التركية بمطار محمد الخامس كشف أن الإشعار بوجود ...
- فيلم هوم في صدارة إيرادات السينما الأمريكية
- الممثل الأسترالي هيو جاكمان يترك -إكس مان-
- محكمة مصرية تصدر قراراً بطرد الفنانة انتصار من شقتها
- موظفو -ثقافة أبوتيج- يوقفون قرار إضرابهم عن الطعام
- محافظ المنيا يفتتح معرض -لمسات- للفنان ألفى صبري
- أصالة تروج لألبومها الجديد «60 دقيقة حياة» في الدول العربية ...
- ?الفيلم خلد صورة حسّان حسّان الذي توفيّ تحت التعذيب: «شباب ا ...
- عرض فيلم تسجيلي وندوة للمخرج الألماني شتيفان كيجي
- اشتباكات عنيفة في عدن مع اقتراب الحوثيين من ناحية الشرق


المزيد.....

- ورحلت مينامي في التسونامي / ليندا كبرييل
- ومضة ضمير / خليل الشيخة
- ذات صباح نييء / مهاب السيد عبد الغفار
- حميد كشكولي بين دماءِ نهرِ الوند وإكسيرِ الحياةِ في السويد(1 ... / هاتف بشبوش
- كصيل الريح / كريم ناصر
- رسالة الى السماء / خليل الشيخة
- السندلوبه / عمرو محمد عباس محجوب
- الكلاب / خليل الشيخة
- درب الفيل / سعيد حاشوش
- عن أي اضطهاد موسيقي يتحدث «ميكروفون»؟ / محمد فتحي كلفت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - شكسبير- شعر