أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله الداخل - دخيلٌ على جُزُر الوحوش ِالصغار














المزيد.....

دخيلٌ على جُزُر الوحوش ِالصغار


عبدالله الداخل

الحوار المتمدن-العدد: 2584 - 2009 / 3 / 13 - 23:14
المحور: الادب والفن
    


دَخيلٌ على جُزُر ِالوحوش ِالصغارْ،
هذه الأمكنة ْ؛
رافضا ً يتـَلوّى
ككلام ٍحاولَ أنْ يغيّرَ هجرتـَهُ
على سُحُبِ الغبار
من ألسُن ِالرملِ إلى أ ُذ ُن ِالبحار
كعصفة أقمار ٍتأوّهتْ تعَبا ً،
في الليل محتجة ً
على اختصارالنهارْ!

دخيلٌ
وغاضِبٌ أبكمْ،
يُحنـِّطهُ الجدارُ كفِرْعَوْن ٍصغير ٍ
بنظرةٍ شَز ِرَة ْ
في مُتحَفٍ مغلق ٍمُحْكم!

دخلتُ طريقـَكمْ بصرخةٍ كـَتِمة
وجئتُ أستوقفـُكم
على رصيف الضمير،
فلم يكنْ من حسيبٍ على لصوص الكلمة
ولا القـَصص الرعناء
وأحاديث الرُّعاة؛

صرختُ: قولوا بربكم الذهبيِّ
ألـِكـَيْ تحيا، تقتني في جحورها الجرذان
قِطعَ النقود؟
تدخـِّرُ القلائدَ في المجاري؟
فحين لا تكون الغاية ُأكثرَ من لقمةٍ،
فهل أرى السناجيبَ تزاحمني
أو الديدان؟!

باقفاص ٍفي المدن الكبيرة
تـُحفظ الأجساد؛
فقد تآمرَتْ كبار الذئاب
على ادّخارْ!

فلصوصُ المكانْ الخالدين
مَنـَحونا من رئاتهم المعطوبةِ دَوْما ً
غـَماما ً داكنا ًمن هـُراءْ
يمتطي سماءَ هذا الزمن الكاذب
والصحارى!

دخيلٌ هنا
ألجُ الصخورْ
فتـُدْمِي قـَدَمَيَّ الثواني
لأقلبَ أحجارَ المعاني
وأ ُداعبُ منتشيا ً
عقاربَ الحضارة!

دخيلٌ على دُخان هذا الزمن الذي يعرفني
وما زالتْ به
نصالُ الحَصى تـُشْحَذ ُبالحَصى
فما تزالُ فينا الحجار،
وصَوّاناتٌ في الصدور
وتمتمة ٌمن سُخام المواقدِ نسمعُها
وشرارٌ تطايرَ ما زالَ منها،
وشرورْ؛
فدخانٌ بزرقة هذي السَّما
تصاعد من ندى غصن ٍطريٍّ
ما زال يُدمِعُ ذاكرة الموت
والله ما زالَ مستأثِرا ً بالبَخور!

دخيلٌ على رمادٍ
من شعر اللحى المحترقة
على روائحَ من جثة الليل ِالتي تفتـّتـَتْ
قبل يومين في ضفة الوادي القريبْ،
وفي تلك الصحارى التي تعفـَّنـَتْ
في الجوارْ.

فيا لطيّـاتِ الخساراتِ التي كم قطـَّعَتْ صبري!
وفـَوْراتِ فـُقداني التي كم أوْجَدَتني
طريدا ً، غريبا ً، حبيسا ً،
فضَيّعتْ عمري!
ودوّماتي التي كم تلوّيْتُ بها
دُواراً فـَدُوارْ.

دخيلٌ على عقل المكان الذي يجهلني
حيثُ يُعَدُّ الكمينُ بعد الكمين
دخيلٌ على عصر الفخاخ التي تثاءبتْ إلى قدمِي
غريبٌ على كِسرة الخبز التي تـُخفي الصدأ ْ
فترتمي في وحْلهِ،
على الاكباد الفتية يعلوها بخار؛
دخيلٌ على جُزُرِ الوحوش الصغار هنا،
دخيلٌ عليَّ، أنا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنْ كان يحقّ للدخيل الغضبْ،
فعلى نفسِهِ!







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,147,699
- في الذين ماتوا من أجل شئ ٍمن العدل، في العصر السابق للتوزيع ...
- أكاذيب من عصر الشمبانزي السادس عشر
- -أمينُ لا تغضبْ- قصيدة محمد مهدي الجواهري بعد انقلاب شباط 19 ...
- في ثقافة الاحتلال العراقية - محاولة في تشخيص بعض صفاتها الأس ...
- كريم - 9 -
- إبتسامة ٌ آثمة
- أوباما
- ألسْتَ القائل...؟
- دفاعاً عن لامية الأدب العربي للجواهري
- الخُطى -2-
- الخُطى - 1 -
- بعضُ أراءٍ في تموز (بمناسبة مرور نصف قرن على تموز1958 في الع ...
- - محاولة ٌٌبدائيّة ٌٌفي البحث عن كُلِّيِّ الحكمة -
- نسيج
- روما 3
- 8 - روما - 2 (من مرثاة - كريم -)
- 8 - روما 1
- 7 - فسيلة
- الكهف 2
- أنت معنى (مقاطعٌ من مرثاة بعنوان - كريم -)


المزيد.....




- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!
- تجليد الكتب بالمغرب.. حرفة تذوي بموت معلميها
- التشكيلي المصري عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- الدان الحضرمي.. أوركسترا يمنية على مسرح الأوبرا الماليزية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله الداخل - دخيلٌ على جُزُر الوحوش ِالصغار