أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سهام فوزي - اعتذار لرفاق المسار















المزيد.....

اعتذار لرفاق المسار


سهام فوزي

الحوار المتمدن-العدد: 2584 - 2009 / 3 / 13 - 08:52
المحور: سيرة ذاتية
    


لا اعرف كيف ابدأ الكلام ، فاحيانا تعجز الكلمات عن التعبير عما يجيش في الصدور من مشاعر واحاسيس خاصه وان كانت الكلمات تعبر عن مجموعة رائعه من الاشخاص الذين يملكون من الصفات الجميله التي تعد عملة نادرة في هذا الزمان
بالامس وانتم تحتفلون بزواج احمد وسفر هشام في بعثة دراسية فاجئتموني باتصالكم وافتقادكم وجودي بينكم ، ولا تستطيع كلمات العالم اجمع ان تعبر عن الاثر الذي تركه اتصالكم بي في هذا الوقت فكونكم تذكرتموني وانتم تحتفلون لتنقلوا لي مشاعركم الصادقه جعلني اعجز عن الكلام فالصدق في كلامكم والدفء الانساني الذي منحتموه لي جعل الدمع يفيض من قلبي عبر عيناي ولذلك هاانا ذا اكتب اليكم عبر الحوار المتمدن لاعرف الكثيرون بكم فردا فردا وافتخر اني عرفتكم واعتذر لكم عن الغياب ولاشكركم علي الاهتمام.
ولأبدأ بفراشة المسار الرقيقة شيرين فهي اقرب الي قلبي من نفسي ، اه يا شيرين لو تعلمين كم تعنين لي ، فانت الصدق المفقود في هذا الزمان والبراءه التي اختفت من حياتنا حتي من وجوه كثير من الاطفال ، شيرين انت انشودة الفرح في المسار انت الطيبة والعطاء بلا حدود ، انت الربيع القدم بكل قوة وجمال بعد ليالي الشتء الطويلة كيف لا وانت التي تحيلين كل الصحاري القاحله فيمن حولك الي حدائق وارفة الظلال بطيبتك وعطفك وحنانك ، احيانا اشعر انك لست فقط صديقتي بل صغيرتي ايضا منذ التقيتك وانا اشعر بالخوف عليك ان يجرح الزمان كل تلك البراءة فيعرضك الي ما لا تحتملين ، لا تعلمين كم مرة غضبت وثرت عندما كنت اري دموعك التي اعلم انها تنهمر الان فرقة الطبع والاحساس سمة وصفة من صفاتك العديدة الجميلة التي تتمتعين بها ، شيرين انت رمز لكل شيئ نفتقده في تلك الايام انت رمز الكمال فانت جميلة خلقا وخلقه وعلما ، علي الرغم من كل النضج الذي تتمتعين به الا انك طفلة شقيه رغم كل الهدوء الظاهري لكن اعماقك تخفي تلك الطفلة التي تخرج براسها من الحين الي الحين لتقول ها انا ذا ، انت شعلة نشاط هذا المسار وابتسامته ، يجبني فيك اصرارك علي الحصول علي الافضل دائما الذي تستحقينه عن جدارة ، شيرين ياصديقتي واختي الصغيره لا تعلمين كم احمل اليك من الاعجاب فكل ما فيك جميل لا يملك معه من يتعامل معك الا ان يحبك وان يحب الروح النقية التي تسكن بيننا باسم شيرين ، شيرين التي تكمل مسيرة اباها العالم الكبير رحمة الله عليه الذي اثق انه ينظر اليك الان من السماء فخورا بك وسعيدا بما انجزتي وما تحققين
اعلم انك تقراين ماكتبت ودموعك تنهمر من عيناك الجميلتان ولكن امسحي تلك اللالئ التي تخرج من عينيك لتزين وجهك الرقيق ،وتذكري دائما ان الحب الأخوي والصداقه الحقيقية تبقي وان تباعد المكان وتفرق الخلان الود يبقي والمشاعر تبقي وسنلتقي مهما طال الزمان او تباعد المكان ومهما ابتعدنا ستبقين شيرين في قلبي ووجداني تسكنين بين الحنايا والضلوع وسابقي علي مدي الايام اراقب كل ما تحققين واعلم انك ستحققين الكثير.
اما فارس المسار النبيل رضا فاني حقا اعجز عن اصف جمال الروح الذي رايته ولمسته فيك، اتعلم انك تذكرني باخلاق فرسان العصور الزاهرة ففيك منهم الكثير ، وفيك من طيبة اهل الريف الكثير الكثير ، قد لا تعلم انك اصبحت للجميع اخا عزيزا وصديقا صدوق ، عندما اراك اتذكر القرية الصغيرة الواقعة في احضان النهر فانت مثلي منها وكلانا ينتمي لذات المكان جغرافيا ولكنك انت بالذات اخذت افضل مافي المكان وافضل ما في اهله ،لقد اخذت شهامة اهل الريف وكرمهم واخذت منهم الطيبة والنخوة وعلي الرغم من انك اكثرنا شهرة وانتاجا علميا متميزا الا اني تعلمت من تواضعك الكثير الكثير وهذا ما يجعلني ازداد احتراما لك كلما رايت تعاملك الرائع مع الجميع
اما حازم وعلي فانتما اهدء من في المسار كيف لا وانتما تمثلان عقل هذه الدفعه وحكمتها ،فحازم هو العقل المفكر للدفعه وعلي هو ينبوع حكمتها وكلاكما الهدوء الذي يرطب الاجواء احترم فيكما قدرتكما علي التعامل بدبلوماسية ناجحه مع اصعب المشاكل والصعاب
اما احمد عريس الدفعه او الدينامو فاقول لك اولا مبروك وثانيا ابقي علي حماسك وجدك وطيبتك واخلاقك العاليه واقبل عذري باني لم اكن متواجده في الاحتفال بك
اما انت ياعمير ماذا عنك اقول ، حقا لا اعلم ولكني احسدك حقا علي قدرتك علي التعامل مع الامور بتبسيط اعقدها ورمي اصعبها وراء ظهرك ، فلك مقدرة عجيبه ان لا تبالي بما يحدث ان اردت ذلك مهما استفزتك المواضيع ولك مقدره ان تضحك بقوة حتي وان كانت اعماقك تبكي ولكنك تري ان القوة ان تبقي تضحك وتضحك مهما كانت الصعاب وان تداري الالم مهما كان حجمه وان تقابل العالم وانت ترسم علي وجهك اللامبالاة ولكن من يعرفك يعلم ان اللامبالاة قناع يخفي ورائه الكثير
اما انت يا ناديه اه منك يا قلقه حتي النخاع منذ اول يوم عرفتك وانت تضعين فوق راسك جبالا من القلق والخوف يصعب عن احتمالها اقوي البشر ويكفي ان تقال كلمة حتي ينفجر بركان القلق الذي تحتويه اعماقك ولكنك زهرة فلسطينية نضره تمتلا قدره علي التحدي والكفاح وتحتوي علي ذكاءا وطموحا بلا حدود واتوقع انك ستحققين الكثير خلال فتره زمنية قصيرة ولكن دعي القلق اولا واستمتعي بما يحتويه اليوم دونما ان تقلقي بشان الغد فالحياة قد تحمل لنا من مفاجاتها الكثير الذي لم نكن نتوقعه فنندم باننا لم نستمتع بالامس وانشغلنا بالخوف من الغد فخسرنا اليوم والغد
محمد يا منظر المسار ومفكره انت رمز جميل للشاب المثقف والقارئ النهم الذي يناقش دائما عن علم ومعرفه فيضيف لمن يساله الكثير او تعلم اني كثيرا ما شعرت عندما تتكلم في امر من الامور او تعقب علي عرض علمي باني لازلت طفلة احبو في محراب العلم مقارنة بما تتمتع به من ثقافه وعلم وقدره علي استيعاب كل المفكرين والمنظرين
اما انت ياريم واعلم انك ستتعجبين اني لم انساك وكيف انساك وانت مميزة في حضورك وغيابك ولكنك انت من تقفلين الباب امام وجوهنا وتمنعينا ان نتعرف اليك وتتعرفي الينا واقسم لك صادقة اني اكن لك كل الاحترام والتقدير وقسما باننا لا نكرهك او نرغب ان نري دموعك الغاليه علينا فانت عزيزه علينا ورمزا حقيقي لرادة المراة ان ارادت ان تتحدي الصعاب وتتعلم وكفاحك في هذا المجال يجعلنا نقدر جميعا كل ما تفعلين ونكن لك احتراما وتقديرا ورغبه صادقه ان تصبحي جزءا منا وعلي الملأ اعلنها حقا لا اعلم لماذا تعتقدين اني احمل لك مشاعر سلبيه ومع هذا فامام العالم اجمع اعتذر لك ان كان قد بدر مني ما تكرهين
اما انت ياهشام فلك اطيب المني بان تحصل علي كل ما تصبو اليه نفسك وانا واثقة تمام الثقة بان ما اراه من صفاتك سيجعلك تختصر السنين وتحقق ما تريد لا سيما وان طموحك اقترن بالقدرة علي الانجاز والعمل
وفي النهاية اختم الحديث عن رفاق المسار بك علا ايتها الرقيقه الجميلة القادمة حديثا الي المسار وعنك سعيد الحاضر بمكانته بيننا والغائب بجسده فتقبل اعتذاري ان لم استطع ان اكتب شيئا عما تتمتعان به من كل الصفات الرائعه التي لم يتح لي الوقت ان اتعرف عليها الا انني اقول لكما خاصة انت ياعلا مرحبا بكما زملاء اعزاء علي قلوبنا ضمن رفاق المسار
لكم مني جميعا خاصة انت ريم تحية صادقة من الاعماق فكلكم تمثلون لي اروع واصدق الذكريات وما اسعد من يتيح له الزمان ان يتواجد بينكم ويصبح فردا منكم فانتم من افضل واكرم الناس







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,563,096
- الي رجل شرقي استمع الي انين امراة سحقتها الخيانة
- كل عام سيدتي وانت بخير
- المرأة والدين
- هل الرجل وحده هو المسئول
- كرموها فاعيدوا لها ابنها
- ارض قمعستان
- الكوتا النسائية
- المجلس والحزب
- قصة كتكوت الحوزه
- فاطمة يا حلمي الجميل
- الاسلام والديمقراطية
- الزواج العرفي
- الأمن القومي العراقي
- شهريار العصري
- عشق العراق
- ذنبي اني امراه
- المجلس الأعلي الإسلامي ومرحلة ما بعد الإنتخابات هل سيبقي شعا ...
- رسالة من العراق
- أبي كل عام وانت في قلبي
- الهيدروبوليتكس


المزيد.....




- هل يعقل أن تبدأ شركات الطيران بقياس وزن الركاب؟
- فتاة لبنانية على الهواء: أتمنى يكون عنا محمد بن سلمان.. وتوض ...
- مصر.. حريق هائل في كنيسة مارجرجس بصعيد مصر سببه ماس كهربائي ...
- الجثث في شرق حلب تشهد على مدى صعوبة التعافي من الحرب في سوري ...
- متظاهرون سودانيون : -قول للسيسي دا السودان انت حدودك بس أسوا ...
- الجثث في شرق حلب تشهد على مدى صعوبة التعافي من الحرب في سوري ...
- واشنطن بوست: أسرة ترامب في حالة إنكار خطيرة لتدخل روسيا بالا ...
- بعد 40 عاما من التخرج.. مدرسة كويتية تجمع مسؤولين بمدرسيهم
- في بريطانيا.. مقابر المسلمين للأغنياء فقط
- الجيش الجزائري.. -لين وشدة- وتجنب تسيير الشأن السياسي


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سهام فوزي - اعتذار لرفاق المسار