أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير الياسمين - قوة معنوية _قصة للكاتب التركي رشاد نوري غون تكين














المزيد.....

قوة معنوية _قصة للكاتب التركي رشاد نوري غون تكين


عبير الياسمين

الحوار المتمدن-العدد: 2584 - 2009 / 3 / 13 - 23:15
المحور: الادب والفن
    


ترجمة عبير الياسمين
كان الوقت قد اقترب من منتصف الليل,, بدأ صاحب القهوة بانزال الكبنك استعدادا لاغلاق القهوة,,
ولكن كان هناك لايزال اربع زبائن في الداخل,,
احدهم كان يقول باصرار: لازال هناك وقت ,,دعونا نجلس قليلا ,,
بينما قال الاخر والذي كان جسمه ضخم يشبه التمثال و اذا نظرت اليه تظنه احد المحاربين الانكشاريين :
- بالنسبة لي هذا يكفي ,,لم يعد هناك وقت والا سآكل علقة من زوجتي في هذا البرد....
ضحك الجميع بما فيهم صاحب القهوة على هذا الكلام ,, كيف يمكن لرجل بهذا الجسم ان ياكل علقة من امرأة نحيلة ,, صحيح شيء غريب !!!!
فاستطرد الرجل الكلام بسذاجة: لماذا اخفي عنكم ما يعلمه الله ,, هذه هي الحقيقة انا لااستطيع ابدا ان ارفع يدي على امرأة..
اما الرجل الاول الذي كان يصر ويعاند على البقاء في القهوة والذي كان حجمه بقدر نصف حجم هذا الرجل هب واقفاوقال بفخر واعتزاز: ماذا انا اكل علقة من زوجتي ؟؟؟ يعلم الله لو تجرأت على ذلك لكنت ضربتها ضرب مبرح !!!!!
وبقدر ما ضحك الجميع قبل قليل على ما قاله الرجل الضخم عن اكل علقة من زوجته ,,, ضحكوا بنفس الشكل على هذا الرجل الضعيف البنية ,, الصغير الحجم وهو يدعي انه سيضرب زوجته,,,
لكن الرجل استمر في كلامه بعظمة وقال : والله العظيم انا صادق في كلامي ,, ان زوجتي ترتجف خوفا مني , لو ما كان الامر هكذا ,, هل كان في مقدوري الاصرار على البقاء في القهوة ,, الامر يعتمد على القوة المعنوية ..يجب ان ترعب المرأة مرة وتجعلها تخاف منك وبعد ذلك كل شيء سيصير على ما يرام,,
انظروا ,, ساحكي لكم كيف ارعبت زوجتي :
زوجتي امرأة ضخمة جدا بالنسبة لي ,, وكذلك قاسيةجدا,,,, وكانت في ذلك الوقت ايدها والضربة,,
كنت افطر بعلقة كل صباح ولا اخرج من الدار بدون العلقة الصباحية , ولو كانت العلقة تقتصر على الصفعات او الاهانات كان احسن,, ,
لكن زوجتي كانت تتقصد اذيتي وتعذيبي ويمكن ان اعطيكم مثال على هذا ,,في ظرف ثلاث اشهر تراكم عدد كبير من العصى التي كسرتها زوجتي على ظهري واستعملوها كحطب لغلي الماء وغسيل الملابس في البيت ..

انا اسكن في دار به حديقة .. فاذا تاخرت في العودة الى البيت مساءا تراها قد امسكت بيدها عصاة وكانها الحارس الليلي للحي,, وسحبت كرسي وجلست عليه على الدرج الحجري للدار تنتظر عودتي ,, ورغم اني كنت اترجاها ,, وادعو لها ,, اتوسل اليها واصرخ وابكي الا اني لم اكن اخلص من الضرب .
لكني لا انسى ابدا ذلك اليوم ,,كان احد ايام حزيران ,, اصر اصدقائي واجبروني على احتساء قدحين معهم ,,,وكنت منتشي وفرحان ورجعت وانا ادندن باغنية ,,وبمجرد ما فتحت باب الحديقة رأيتها تجلس في مكانها المعتاد وبيديها عصا طويلة مقطوعة من شجرة الفاصوليا,,وعندما رأتني ,هبت واقفة بحدة من مكانها ككلب الحراسة ,,
- ايها المنحط الحقير,, ماذا كنت تفعل لحد هذه الساعة المتأخرة في الشوارع ,, تعال حتى اكسر لك رأسك ,,
وبدأت بالصراخ ,,,
طبعا انا امام هذه الدعوة الغريبة تسمرت بمكاني,, كانت المسافة بين الدار وباب الحديقة اربعين او خمسين خطوة,,بدأنا من بعيد نتكلم ونصرخ بصوت عالي توسلت اليها ,, لم يفيد ذلك بشيء ,, كانت شهيتها مفتوحة لضربي ولم تنتظر حتى ادخل الدار ,, بدأت بالركض في اتجاه باب الحديقة حيث اقف وهي تلوح بعصاتها ,, طبعا انا لم اقف في مكاني ركضت هاربا بكل قوتي الى الحقل المقابل للدار ولم اكن اتوقف الا لما كنت اتاكد انها رجعت الى مكانها السابق وضلينا على هذا الحال لمدة,, مر الوقت وحل الظلام والظاهر انها كانت ناوية الاستمرار بمطاردتي حتى الصباح
وبدأت انا اغضب ايضا فرأيت كوم من الحطب قرب باب الحديقة ,, فوجدت من بينها عصا غليظة وكبيرة فاخذتها وصرخت:
_ اسمعي لقد جعلتيني حقا ..اغضب ,, والله ساقطعك اربا ,,
طبعا هذا كان تهديد فاضي ,, لكن مع الاسف لم يعد هناك شي اخر اعمله,, بعد هذا الكلام اشتد غضب زوجتي وبدأت بالركض خلفي مرة اخرى ,, وانا بدأت بالهرب طبعا,,
وفي هذا الاثناء رأيت الكلب المتوحش الذي يحرس احد الكروم القريبة من بيتنا,,يخرج من هناك و يركض تجاهي كالمسعور وهو ينبح بشدة ,, الظاهر ان هذا الحيوان الملعون قد تخلص من الحبل الذي يربطه هذه الليلة ,, اذ انه كان بين فترة وفترة يتخلص من الزنجيل الذي يربطه ويضل يتجول حتى الصباح بحيث حتى الطيور كانت لاتستطيع العبور من فوق الكرم خوفا منه,, ولا يتجرأ احد على المرور من جواره,,
لم يكن هناك وقت كافي للتفكير لاني كنت بين نارين ,, فقلت اختار اهون الشرين, عصا زوجتي ولا اسنان الكلب المتوحش !! وبناءا عليه غيرت اتجاهي وبدأت بالركض باتجاه البيت وانا اصرخ بصوت عالي خوفا من الكلب والوح بالعصا الغليضة بالهواء,,
هنا حصلت المعجزة!!!!!!!!!! هل تعرفوا كيف يا اصدقائي؟؟ لم تفهم زوجتي الحكمة في هروبي اتجاه البيت ,,وضنت اني كنت ذاهب لضربها بالعصا الغليظة,,
ارتعبت وبدأت تصرخ " الحقوني,, الا يوجد احد ينقذني ؟؟؟ زوجي سيقتلني !!!" ركضت ودخلت البيت واغلقت الباب خلفها..
ومن شدة خوفي من اقتراب الكلب ,, بدأت اضرب الباب بالعصا بشدة واصرخ بصوت عالي"" افتحي الباب""وكلما علا صوتي بالصراخ,
كانت هي تتوسل وتبكي اكثر من الداخل ""لا تؤذيني توبة,, ساتوب ولن اعاود الكرّة مرة اخرى !!!"
اخيرا وافقت انا ان اغفر لها بشرط ان لا تعود الى تصرفاتها الرعناء والغير لائقة,, ومن ذلك الوقت وهي لاتتفوه بكلمة واحدة اخرج واعود متى ما اشاء ...






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,936,710
- زهرات الثلج للكاتبة التركية عايشة كولين
- اختراع جديد,, قصة للكاتب التركي رشاد نوري غون تكين
- زكام,, قصة للكاتب التركي عمر سيف الدين


المزيد.....




- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير الياسمين - قوة معنوية _قصة للكاتب التركي رشاد نوري غون تكين