أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - صلاح وهابي - من يعرف كامل شياع .. من يعرف قاتله














المزيد.....

من يعرف كامل شياع .. من يعرف قاتله


صلاح وهابي

الحوار المتمدن-العدد: 2582 - 2009 / 3 / 11 - 09:17
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لقد رحل المهاجر في الغربه وفي . الوطن في مديته البرتقــــــــــال بعقوبــــــــــــه,
بل في عموم المحافظه لا يتجاوز اصابع اليد من يعرف كامل شياع ! . ربما لا يعرف احد فيها !! لن نعرفه الا بعد ان خرقت الرصاصات الخرساء جسده الطاهر . يحاولون محو ذاكرتنا الرافديه اممتلئه بالتنوع ,يحاولون
اعادة الوحدويه التي لا تقبل القسمه على الجميع .فهيهات ,لقد انطلق المارد ولن يوقفه سقط المتاع .
من يعرف كامل شياع في الزمن الملطخ والمسلح بالجهل ؟ الا دائره ضيقه .لماذا لا نعرف اعمدتنا ومفكرينا
وعلماءنا وكل الطيبين ,الا بعد ان يسدل اخر ستار بمسرحيه كوميديه حد البكاء ؟!. اهي صرخه في وجه
الزمن المسلح اهي صرعه في وجوهنا جميعا مثقفينا سلطتنا نوابنا خطه فرض القانون ؟!.
ايغتال اعمده الثقافه في وضح النهار ,ووسط بغداد !. دون رد فعل لللاجهزه الامنيه , مساوي للفعل الاجرامي
,انها غفله عما يحاك في الظلام , لقتل الثقافه , وطمس للذاكره , ورسساله للذين حزموا حقائبهم للمجئ
مر اكثر من اسبوع على رحيل شهيد الكلمه دون بصيص امل لالقاء القبض على الذين ظغطو الزناد
وقد تسجل هذه الجريمه ضد مجهول!! وهل سيكون كامل اخر حلقه في مخطط المجرمين ؟
أنجازي هؤلاء الا نتحارين القادمين الى ارض المعارك للبناء , تاركين المخدع الوفير . كان يدرك ان النهاية
حاصله في الحاظر ,وتلازمنا في كل لحظه نعيشها , وحين ندرك ذالك لم يعد هناك ما يستحق الانتظار ,
ليس استسلاما بقدر ماهو اتساع المسافه بين البدء والانتهاء ,لكي لا يعطل المشروع التنويري من اجل
الحياة , وخلودا كله مشيا ,
كان يعرف هذا الانتحاري الدنيوي ان البلد الجريح يستصرخة للغربه الابديه ! وهو العارف عند العوده
انة يسير في الخطوط الاماميه الملغومه في كل خطوة يخطوها يمكن ان يحوله ارهابي امي لا يعرف كامل شياع
الى الابديه ,ولا يدور في خلد هذا انة جاء من اجل انقاذه .كما صرخ الفيلسوف الجدلي ف . فلدمان في وجة
الجنود الالمان الذين رموة بالرصاص , قبل ان يخر صريعا :(( يا لكم من اغبياء , انني اناضل من اجلكم )) .
ان سجيته لا تعرف ان الطيبه في الزمن الردئ تعني الغفله وسؤ التقدير.هذا المتفرد كان مغامرا في المجى
الى ارض الالغام لايتصور له اعداء بهذه الخسه , لان امتلاءة الفكر الانسانيي افزعه من حساسيات القوميه
والدين والذهب والعشيره والحزب .
في حين اثر الكثيرون البقاء خارج الزمن العراقي خوفا , ونعومة بعيدا عن ارض الاوجاع
لكي لا يختزلو المسافه بين المجئ والانتهاء , رغم ان عيون الكثير ظلت ترنو الى مربع الصبا والشباب حره
من يعرف قتله كامل ومن يقف وراءهم ؟
سؤال طرحته على نفسي وعلى الآخرين . لاتحد يعرف بالضبط, من أشار إلى ظلامي القاعدة.وآخرون
أشاروا الى الجماعات المسلمه و....... ما نزال نتخبط وسط اجواء ملغومه وضبابيه كما هو واقعنا, دون
ان تسعفنا مصادرنا الامنية
لقد امتلات الصحافه بنعي استاذ كامل وبرقيات التعزيه المخلصة , وهذا اقل ما يقال لانه لايرجع لنا كامل
بكلمات بكائيه , وجلد الذات الماسوكي , وكأننا لا نعرف غير النحيب , والتحليق في سماء الكلمات
وكاننا ( امه صبوئية ) كما يقول الكاتب السعودي القصيمي . وكأن ضعفنا يساهم في طمس الجريمة
والتستر عليها , لكي لا ينطبق المثل ( ان حلقت لحيه جارك تحضر بلل لحيتك ).
اذن لابد من وضع مشاريع جديه وعلميه قابله للاستحضار لحما ية مثقفينا وعلمائنا وكل المخلصين
المدافعين عن مسيرة العراق الاديمقراطي .وكانت كلمه المثقفين العراقين التي القاها الاستاذ صادق الصائغ
في مجلس التأبين بنقاطها الست تصليح كبديل عمل لحمايه ثرواتنا العلميه والثقافيه والوطنيه لنكن حريصين
على تنفيذ مشروع كامل التنويري .
صلاح وهابي - بعقوبه 4-9 -2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,110,115
- على ضوء الشموع احتفلنا بعيد ميلاد حزبنا


المزيد.....




- العراق.. الرئاسات الثلاث تصدر قرارات جديدة منها محاسبة مع مط ...
- مصدر من مفوضية حقوق الإنسان العراقية يكشف زيف لجنة التحقيق ف ...
- الرئاسات الثلاث في العراق تطالب بالتحقيق العاجل ومحاسبة مطلق ...
- حراك -الأساتذة المستعان بهم لتعليم النازحين السويين في لبنان ...
- المنبر التقدمي في البحرين يدين العدوان التركي على الأراضي ا ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي
- العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك
- «الديمقراطية» تدين اعتقال المناضل والناشط الحقوق بدران جابر ...
- -الأستاذ- سلفي أم يساري؟ حقائق عن رئيس تونس الجديد
- إسراء عبد الفتاح تضرب عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها. ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - صلاح وهابي - من يعرف كامل شياع .. من يعرف قاتله