أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - خالد الكساسبه - السلام يحتاج قادة حقيقيين راغبين ب (المصافحة)














المزيد.....

السلام يحتاج قادة حقيقيين راغبين ب (المصافحة)


خالد الكساسبه

الحوار المتمدن-العدد: 2576 - 2009 / 3 / 5 - 07:49
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


العام 2009سيكون صعبا.
في صيف 1996 بينما كان مصورو التلفزيون يستعدون لادارة مسجلاتهم وكاميراتهم لتسجيل لقاء بين الملك الراحل الحسين وعدد من الكتاب طلب الملك منهم اغلاقها وقال " هذا اللقاء ليس للنشر".
كان الحسين العائد قبل سنتين من رحلة العلاج الشهيرة قد اشعل سيجارته مخالفا نصيحة الاطباء وتنهد تنهيدة طويلة وقال ان الاوضاع لا تبشر بالخير بعد فوز بنيامين نتنياهو بالانتخابات ضد شريك السلام شمعون بيريز وقال حرفيا "انا محبط".
كانت نتائج الانتخابات الاسرائيلية انذاك قد اعلنت للتو وحملت صناديق الاقتراع بنيامين نتنياهو لرئاسة الوزراء على حساب بيريز الذي كانت استفتاءات الراي العام حتى قبل عدة اشهر ترجح فوزه بالانتخابات الا ان اغتيال المهندس يحيى عياش وما تلاه من عمليات انتحارية حصدت ارواح عشرات الاسرائيليين دفع بالناخب الاسرائيلي لترجيح كفة نتنياهو صاحب النظرة الامنية الحديدية على حساب بيريز شريك اسحق رابين في اتفاقيتي اوسلو و وادي عربة حديثتي التوقيع انذاك.
الان مع بدء نتنياهو محاولات تشكيل حكومته لا اتوقع ان يتم انجاز اي تقدم في عملية السلام بين الاسرائليين والفلسطينيين او بين الاسرائيليين والسوريين رغم ان (ادارة اوباما) اقحمت نفسها في عملية السلام منذ البداية عبر تعيين مبعوث خاص (ميتشيل) بدا عمله عشية دخول اوباما البيت الابيض على عكس ادارة جورج بوش التي لم تقحم نفسها بالمسالة بتاتا او ادارة كلينتون الثانية التي اهملت العملية بفعل قضية لوينسكي ولم تلها اي اهتمام باستثناء الاشهر الاخيرة فقط التي توجت ب كامب ديفيد الثانية التي كادت ان تنتهي بمعاهدة تاريخية لولا رفض ياسر عرفات لما قدم له رغم اقتناعه بالعرض لانه لم يرد ان يسجل التاريخ له انه من تنازل عن ارض فلسطينية مشترطا ان يحظى بتغطية عربية لانجازها الا ان الزعماء العرب اعادوا الكرة لملعب عرفات ففشلت القمة وحصل ما حصل بعد ذلك من قدوم ادارة يمينية للبيت الابيض (جورج بوش) الذي تماهت سياسته مع سياسة اليمين الاسرائيلي ( اريل شارون ) فاعتبر عرفات المنتخب شرعيا غير ذي صلة واقتحم الاسرائيليون الضفة الغربية وتمت محاصرة عرفات في المقاطعة حتى موعد وفاته .
لا يوجد حاليا باستثناء الطرف الامريكي اطرف ذات صلة لعملية السلام فاسرائيل ستتخبط في حكومة يمينية لا تحظى بتاييد الوسط او اليسار مما قد يدخلها بدوامة انتخابية جديدة قبل نهاية العام ، والفلسطيينين لا يملكون سلطة شرعية منذ اانتهاء مدة رئاسة محمود عباس والسلطة الشرعية (حماس)لا تحظى ب (الاعتراف الدولي ).
على المسار الاسرائيلي السوري لا نتوقع اي تقدم مع وجود نتنياهو على راس حكومة يمينية في اسرائيل ، و برود العلاقات بين اسرائيل وتركيا التي لعبت دور العراب في فترة ما قبل حرب غزة بين السوريين والاسرائيليين في اعقاب حادثة دافوس رغم ان الاتراك والاسرائيليين قللوا من شأنها الا ان الاسرائيليين يرون في حكومة تركية يرأسها طيب رجب اردوغان وسيطا غير عادل.
ورغم ذلك ورغم وجود عقدة ايران الحليف القوي ل سوريا فان عام 2009 يحمل فرصا لبدء جولة جديدة من المفاوضات بين السوريين والاسرائيليين اكثر من فرص احياء المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية مع وجود رغبة لدى بشار الاسد للعودة للمجتمع الدولي رغم قرب موعد بدء محمكة اغتيال رفيق الحريري وهي محكمة نرى انها ستكون شبيهة بمحكمة لوكربي تستغرق اشهرا بل سنوات وتحمل نتائجا سيتم من خلالها التضحية ببعض المتورطين الصغار مقابل تنازلات يقدمها المتورطون الكبار .
مهما يكن من امر فان التوصل الى سلام بين الاسرائيليين والسوريين لن يحل ازمة الشرق الاوسط وعلى اوباما ان يتعلم من تجربة كارتر الذي قاد بقوة مفاوضات بين السادات وبيغن ادت الى التوصل الى كامب ديفيد لكنها اغفلت اقحام الفلسطينيين بهذه المفاوضات فاستمر الصراع حتى اليوم رغم مرور ثلاثين عاما على كامب ديفيد.
وجود رغبة امريكية صادقة ودفع دولي صادق باتجاه احلال السلام، ورغم ان امريكا كما قال السادات في السبعينيات تملك 99% من اوراق اللعبة الا ان عدم وجود شركاء حقيقين راغبين ب (المصافحة) يجعلنا غير متفائلين للعام 2009
السلام يريد شركاء حقيقيين يملكون الشرعية كما كان الحال مع عرفات ،رابين، الملك حسين،السادات و بيغين كما يحتاج الى رغبة حقيقية بالسلام مع ادراك ما يتطلبه من تنازلات الى جانب رغبة امريكية كما كان الحال معه في حالة جيمي كارتر او بيل كلينتون ابان رئاسته الاولى.
على جميع الاطراف ان تتقدم خطوة للالتقاء في دائرة السلام اما البقاء واقفين بعيدين ينتظرون الاخر ان يتقدم بهذه الخطوة فهذا يبقي الجميع بعيدا عن السلام.
امريكا اليوم مكسورة الجناح بفعل الازمة الاقتصادية تختلف عن امريكا قائدة العالم احادي القطب في بداية التسعينيات بعد سقوط الاتحاد السوفياتي لذا فاننا اليوم نشك بان امريكا لا زالت تملك 99% من اوراق العبة االتي لا تستقيم الا بوجود اللاعبين الاخرين.
السلام ليس لعبة كميوتر تستطيع ان تمارسها بلاعب واحد انه مثل لعبة التنس تريد لاعبين اثنين على الاقل مع حكم عادل.

2009 مثل 1996 لن يحمل اي جديد.
واليوم اكثر مما مضى ارى الملك عبدالله الثاني محبطا من نتائج الانتخابات الاسرائيلية مثلماكان الملك حسين محبطا قبل ثلاثة عشر عاما .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,433,050
- والجنس - حاجه انسانيه
- عيد الحب -- ليس مجرد ورده حمراء
- اكثر من طعام -اكثر من شراب
- بورصة (الحياة)
- انه ديننا مثلما هو دينكم فلا تسرقو الاسلام منا


المزيد.....




- لحظات مرعبة.. شخص يحاول السيطرة على سيارة أوبر بدل السائق
- رئيس الجمعية الوطنية ينصّب نفسه رئيساً لفنزويلا بدل مادورو.. ...
- بوتين يرحب بانسحاب أمريكا من سوريا والحوار مع تركيا
- عطل كهربائي يتسبب في إصدار السفارة الأمريكية في سويسرا تحذير ...
- شاهد: جيل جديد من العلماء يتولى البحث عن مخطوطات البحر الميت ...
- روسيا تستعرض صاروخاً جديداً يؤجج أزمة المعاهدة النووية مع أم ...
- بعد ترشحه للأوسكار..نادين لبكي تقول "كفرناحوم مغامرة غي ...
- لماذا لا يمكن لشلالات نياجارا أن تتجمد تماما؟
- مباراة قطر والعراق: -بسام الراوي...باع الوطن-
- عطل كهربائي يتسبب في إصدار السفارة الأمريكية في سويسرا تحذير ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - خالد الكساسبه - السلام يحتاج قادة حقيقيين راغبين ب (المصافحة)