أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤى














المزيد.....

رؤى


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 2570 - 2009 / 2 / 27 - 09:07
المحور: الادب والفن
    


(1)
من دفء ملامح عينيك الواهنة المنقوعة بالحبْ
أنطق حرفي المغموس بذاكرة القلبْ
وأهمس في منفى الجرح المتولد من ذاكرة المنبوذينْ
ترتيل الذكرى همس وعناقيد الوهم إيقوناتْ
فورة عشقي مرهونة بالغمز وباللمز وأصابع سدرة أحزان الآتينْ
وتقول أنا قاتْ
أسدلت أصابع روحك في التوهينْ
بللت الذاكرة المرةْ
وعلى جمرةْ .........
وعلى كفيَّ البلبل نامْ
لم أغوِ الفاتنة الحبلى
أجملهن وأحلى
دموعي هاجرها الظل وبَلبَلَ فيها الشك وموهنتي من أقدارْ
ورأيت بذاكرتي أطيارْ
لكن مرادفتي نزّت واستلهمها الخطو المتعالي وتحيرتْ
وسرت على مرأى ذاكرة الجرح وغائص في الطينْ
وتململتْ ..........
سيّرني الليل لموطأ في صحراء الروح هَوامْ
وقلت أنامْ ......
لكني منفعل وعلى وجهي أثار الصدأ المنقوعْ
قلت أجوعْ
أستر عريي بمناقب غامت في جسدي من زمن تنطقْ
وأنا مسبول العينينْ
أتملّى في حدسي الموشك بالإلهامْ
فتفجرت وسرت سرايا نحو الغفوة في الأحلامْ
مملكتي من حجر أرمي قارورة نزف الأوهامْ
وتصدأتْ ........
(2)

في الليلة تلك ما نمت وحط على الصدر القدر الأعمى وله صوتانْ
دوخني بالنصح وقال ارسم كل تجاويف الإنسانْ
يمسكني من أبرز ندب في ظلي ويغالب ما في الأحزانْ
الليلة ما نمت وتسطع من بؤبؤ عيني الأشباحْ
وتقول أنا ماسكة معنى التكوين والأرواحْ
تتسامى في الجسد الناقض صورة دهرهْ
وغير ترتيب شعاراتهْ
وعاث بذاتهْ ....
وهو المسكون بخاتمة الند ومنذ صغرهْ
المسألة لنزاع مكبوت ظل يحاصرني وأهرب منه بالأقداحْ
وجود الأشياء اللاميتافيزقية مسألة كبرى
قد ننقضها
لكن تأتي في الأتراحْ
والأفراحْ ..................
ورأيت بوجهي الغائم في الليلة تلك الما نمت الطير على غصن باحْ
وتسمرت ونادم ظلي شاهدة نامت من دهر في أعضائيْ
وبلعت مناسيب الإدغامْ
وغفوت إذا بي طيرا فوق بنايات لم أعرفها
وعلى جنبيّ تطير الحورياتْ
كحماماتْ ...............
وكنت المسكون بالرغبة لمعنى الآتْ
رأيت شطوطا أتخطاها
إذ تعبرني بالإحساسْ
رأيت نساء ثكالى
وبنات حفاة وكسالى
وعوانس يصرخن يتضرعن إلى المعبودْ
وسمعت صراخا من دودْ
وهبطت على صرخة كبرى من أنفاسْ
أجناسٌ تندب أجناسْ
بالأكداسْ .................
واستيقظت وأنا ناهض لا ممدودْ
وبجنبي جسد مقطوع ( الراسْ )




20/2/2009
البصرة







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,173,395
- الراحلون
- الواق واق
- نزيف غزة
- سطوع
- ما رواه العراقي
- رثاء متأخر لدرويش
- ما تحدثه القرى
- استهجان
- البئر
- الرزايا
- الأضداد
- اهزوجة
- العتّال
- الصابرون
- انزواء
- تمتمة
- منافق
- غلاصم الزمن
- هذيان اضطراري
- الشحوب


المزيد.....




- فرنسا: جمعية سينمائية تعتزم تعليق عضوية بولانسكي بسبب ارتكاب ...
- -المرشحة المثالية-.. فيلم سعودي في افتتاح مهرجان إسرائيلي
- عقب الانضمام لاتحاد الفنون المختلطة... البحث عن منافس لـ-ها ...
- بقناع فني..فنان فلسطيني يقدم صور جيجي حديد وهيفاء وهبي ومارل ...
- للتعبير عن رفضهم للمادة 9.. المحامون يحتجون أمام البرلمان
- مهرجان -كان- السينمائي عام 1939 يوزع جوائزه
- بعد رحيل نجله.. نقابة الممثلين المصريين تكشف مصير مقتنيات ال ...
- بعد إعلان مشاركته في فيلم إلى جانب ممثلة إسرائيلية.. مغردون ...
- الرئيس السيراليوني يشيد بريادة جلالة الملك لفائدة التعاون ال ...
- من -مدينة الحَجّاج- الثقفي إلى عاصمة السيسي.. هل منعت عواصم ...


المزيد.....

- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤى