أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عصمت موجد الشعلان - اسباب وتداعيات استقالة بعض قيادي حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني














المزيد.....

اسباب وتداعيات استقالة بعض قيادي حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني


عصمت موجد الشعلان
الحوار المتمدن-العدد: 2561 - 2009 / 2 / 18 - 09:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




يوجد جناحان داخل حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني (اوك)، جناح الأمين العام للحزب مام جلال، وجناح يريد تغيير اسلوب القيادة والتنطيم والأدارة في جميع تنطيمات الحزب القيادية والقاعدية، يقود جناح التغيير نوشيروان مصطفى نائب الأمين العام للحزب الذي قدم استقالته في كانون الأول 2007، وفي 14-2-2009 قدم خمسة من كبار قادة الحزب استقالتهم وهم كوسرت رسول نائب رئيس اقليم كوردستان وعثمان حاج حمود ومصطفلى سيد قادر وعمر سيد علي وجلال جوهر,

اساب الأستقالة:
1- غياب الديمقراطية داخل الحزب، لعدم انعقاد مؤتمرات الحزب بأنتطام كل اربعة سنوات، حيث عقد مؤتمرين خلال 18 عام، أي لم يعاد انتخاب اللجنة المركزية والمكتب السياسي واعضاء اللجان القيادية منذ فترة طويلة، طبعا لا يمكن أزاحة مؤسس الحزب من رئاسة الأمانة وهذا ليس محصورا بأوك وأنما متبع في جميع الأحزاب التقليدية العراقية وفي المنطقة.
2- تدخل افراد عائلة مام جلال في امور الحزب، فمثلا زوجة الأمين العام مام جلال السيدة هيرو تدير محطة تلفزيون فضائية ومجلة وعبرهما تهاجم منتقدي الحزب ، كما ازعجت تصريحات أبن شقيق الطالباني آراس جنكي غير المنظبطة عدد من قادة اوك .
3- المحسوبية والفساد الأداري الذي تمارسه عائلة الأمين العام للحزب أي مام جلال، فأحد ابنائه يشرف على استخبارات الحزب والأبن الثاني يمثل حكومة الأقليم في واشنطن والثالث سفيرا في الصين، وصهر الطالباني وزيرا للموارد المائية في الحكومة الأتحادية وأبنة أخيه آلاء عضوا في المجلس النيابي الأتحادي وزوجة الطالباني ترعى ايضا منظمة انقذوا الأطفال،
4- مالية الحزب يكتنفها الغموض وتدور حولها الشكوك، فلم تكشف التقارير المالية امام هيئات الحزت القيادية وأمام الأعضاء، ولا يعرف شيئ عن الشركات القابضة المملوكة للحزب التي يديرها اقارب مام جلال، وقد تجاوزت الشركات التي يمتلكها الحزب على الأراضي التي يشغلها اللاجئين لغرض استخدامها لمصحة اعضاء الحزب.

التداعيات:
الأنتلنجسيا داخل اوك أو خارجه ذكية ولها مجسات حساسة تتحسس بها نبض الشارع الكوردستاني وميول الناخب وتطلعاته في الأنتخابات المحلية وانتخابات مجلس النواب في الأشهر القادمة، وتلاحظ الأنتلنجسيا ابتعاد الناخب عن اوك والحزب الديمقراطي الكوردستاني (حدك) بسبب الفساد المالي والأداري في الحكومة وفي الحزبين ونقص الخدمات ونمو طبقة طفيلية اثرت من سرقة المال العام بالأظافة الى سلبيات عديدة أخرى ذكرها عدة كتاب كورد وعرب، لذا قام نوشيروان مصطفى نائب الأمين العام المستقيل بأنشاء تكتل جديد اطلق عليه اسم تيار التغيير والديمقراطية الذي سيخوض الأنتخابات القادمة منفصلا عن التحالف الكوردستاني، كما قامت اربعة احزاب وهي الجماعة الأسلامية وكادحي كوردستان والأتحاد الأسلامي والأشتراكي بالأنفصال عن التحالف الكوردستاني وتكوين كتلة متحالفة لخوض الأنتخابات القادمة.

الأستقالات وتشكيل كتل سيلسية جديدة دفعت قيادات اوك على التحرك بسرعة، فجرت زيارات متعاكسة بين بغداد والسليمانية لرأب الصدع والحفاظ على وحدة اوك، لذلك قدمت عدة مشاريع اصلاحية منها مشروع الطالباني ومشروع كوسرت رسول ومشروع برهم صالح، كما سببت الأستقالات والكتل الجديدةالحيرة لدى قيادة حدك والخوف من تصدع التحالف الكوردستاني واسقاط اتفاقية تقاسم السلطة بين اوك وحدك.

يعتقد بعض المراقبين بأن ما يحدث على الخارطة السياسية من تغيير على الساحة الكوردستانية ظاهرة صحية تصب في صالح الديمقراطية في الأقليم وفي باقي العراق، وأن خوض الأنتخابات القادمة بعدة قوائم حزبية سوف يوحد شطري كوردستان الشطر الذي يسيطر عليه اوك (السليمانية) والشطر الذي يسيطر عليه حدك (اربيل ودهوك) من خلال النواب المنتخبين وليس من خلال اتفاقية تقاسم السلطة بين الحزبين الكبيرين اوك وحدك، ويدفع تنافس الكتل السياسية العديدة الى تقليل الفساد بشتى انواعه.
تورونتوفي 17-2-2009






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الأصلاح يا حكومة اقليم كوردستان قبل فوات الأوان!!!
- مدنيون سيغيرون الديوانية ولا ينافقون
- ثقافتان وموقفان من رمي القندرة على بوش
- من هم المدنيون ( 460 ) في محافظة الديوانية؟؟؟
- حكاية نرويها للأخ نوري المالكي والسيد عمار الحكيم
- معارضة شعبية ورسمية للأتفاقية الأمنية العراقية-الأمريكية
- صولة الفرسان في البصرة وعصابات الأجرام
- خسائر امريكا في حربها والعراق
- الفرقة السمفونية العراقية تعزف -چا ما لي والي- الجزء الأول
- دروس من سقوط جمهورية مهاباد
- متعاقد من بلاك ووتر يقتل احد حماية نائب رئيس الجمهورية
- تهافت بعض رجال الدين على المناصب الحكومية من ممارساتهم الخاط ...
- بحوث الخلايا الجذعية ونظرة الأديان لبعضها
- خطة أدارة بوش المستقبلية للعراق
- تهريب البضائع عبر الحدود العراقية الأيرانية
- فسيسفاء الثقافة ومهمات مجلسها العراقي
- تناقض بين مشروع د.علاوي وأقامة جبهة وطنية عريضة
- ثقافة متخلفة أفرزت جند السماء وأتباع أحمد بن الحسن
- هل تنال المرأة حقوقها بتفسيرها للقرآن؟
- تاريخ عقوبة الأعدام باختصار


المزيد.....




- السعودية.. معلومات جديدة عن -محتجزي ريتز كارلتون-
- مقتل مدنيين في غارة للتحالف على صعدة
- قطر ومالي تبحثان التعاون العسكري
- إسماعيل ولد الشيخ يترك منصبه الشهر المقبل
- السلطات المصرية تداهم منازل جامعي توكيلات لعنان
- سلوفينيا ستعترف بدولة فلسطين
- بلدية فرنسية توقع مرسوم الاعتراف بدولة فلسطين
- مجلس الأمن ينهي جلسته حول عفرين من دون إصدار أي قرارات رسمية ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر مشروع قانون لتمويل الحكومة وإنهاء ت ...
- الأكراد يطردون القوات التركية من قرية -قرنة- بالكامل


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عصمت موجد الشعلان - اسباب وتداعيات استقالة بعض قيادي حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني