أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - عاهة التزوير














المزيد.....

عاهة التزوير


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 2554 - 2009 / 2 / 11 - 04:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التزوير من الاشياء الخطرة التي تهدد بناء المجتمعات وهي جريمة يعاقب عليها القانون في كافة انحاء العالم، في عراق اليوم التزوير لم يعد جريمة حسب ما نرى، ولأنه كذلك ونتيجة التساهل المفرط مع عمليات التزوير المكتشفة وعلى كافة المستويات اصبح التزوير امرا طبيعيا في مجتمعنا.
مايحصل في العراق وعلى كافة المستويات في مسألة التزوير يدعونا الى ان نطلق عليه عاهة وليس مرضا، وتزوير الشهادات الجامعية يكاد يكون اخطر عمليات التزوير فذلك النوع يتيح لصاحبه تقلد مناصب لايستحقها وبذلك سيضرب بنيان البلد في الصميم.
ماتعلنه بعض الجهات لايلقى اجراءات كافية من قبل السلطات التنفيذية ولم نسمع عن عقوبات لمرتكبيها تكون رادعة للاخرين، فعلى سبيل المثال وبتدقيق اولي لشهادات المرشحين لانتخابات مجالس المحافظات اكتشفت المفوضية ان (175) مرشحا زوروا شهاداتهم لدخول الانتخابات، والرقم قابل للزيادة ولو كان هؤلاء يعلمون ان عقوبات شديدة ستلحق بهم وان هنالك تدقيقا عالي المستوى لما استسهلوا ذلك ولما جازفوا في ارتكاب هذا الجرم.
ان عمليات التزوير في الشهادات اوصلت الكثير من الاشخاص الى مناصب كبيرة ومهمة، والمصيبة لاتقتصر على ذلك بل ان المزور ان استطاع تسلق منصب ما فأنه مستعد لارتكاب جرائم تزوير اخرى مستغلا منصبه الجديد وتلك هي الطامة الكبرى.
التزوير لايقتصر على الاتيان بوثيقة غير رسمية، بل ان الشخص الذي يدس اسمه في وزارتين ليستلم راتبين حكوميين هو مزور ولكن الغريب ان امثال هؤلاء لايمسهم القانون بشيء، بل جل ما يؤخذ من اجراء ضدهم هو قطع احد الرواتب عنهم، ان مثل هؤلاء على استعداد تام لارتكاب جرائم تزوير اخرى مادامت ردة الفعل للجهات التنفيذية معدومة، مضافا الى كل ذلك اكتشاف الالاف من منتسبي وزارة الداخلية يستلمون رواتب من شبكة الحماية الاجتماعية وتكمن الخطورة هنا بقضية ابعد من التزوير وهي: كيف يؤتمن هؤلاء على ارواح الناس وممتلكاتهم؟
ونتيجة التساهل مع هذه القضية انطلقت عمليات التزوير لترتكب بأرقام عالية.. وما تصريح المفتش العام لوزارة التعليم العالي عن وجود اكثر من ثلاثة الاف شهادة جامعية مزورة احيلت الى القضاء الا دليل على استشراء عمليات التزوير وبكافة مفاصل الدولة.
قبل ايام قال لي احد الاشخاص: (اريد ان اسجل مع موظفي مراقبة الانتخابات) فقلت له ولكنك لاتحمل شهادة جامعية تؤهلك لهذا العمل، فأجابني بالحرف الواحد (يمعود كلهه زورت شهادات بالكمبيوتر وسجلت)، اعتقد جازما ان هذا الشخص لو كان يعرف ان قانونا رادعا سيطاله لما قال ذلك.
الدولة العراقية تتحمل مسؤولية كبيرة جراء تغاضيها وتساهلها مع مرتكبي هذه الجرائم وهي بذلك تشرعن ان قصدت ام لم تقصد عمليات التزوير التي اصبحت عاهة في جسم المجتمع العراقي وليس مرضا قابلا للشفاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,626,622
- خروقات وفوضى انتخابية
- فلسفة واشياء اخرى !!
- طريق المحاصصة
- الحروب مستمرة
- الميزانية .. الاستحقاق القادم
- افرازات الاتفاقية
- جدل الاتفاقية
- الوقت الحرج
- سباق الكوليرا
- السباق نحو البيت الابيض
- تصريحات
- التوافق الدائم
- الاتفاقية العراقية الامريكية.. مرحلة الغموض والتغير
- حديث في قضايا مؤجلة
- البحث عن الاولويات
- انشطارات الكتل
- التحشيد المسبق
- الباقي من عمر الحكومة
- صورتان
- لغة السلاح


المزيد.....




- إنقاذ طفلة عمرها 4 أيام بعد أن دفنها أهلها حية في الهند
- لبنان: حرائق.. صدمة وتساؤلات
- لبنان يستعين بطائرات من دول الجوار لإخماد حرائق واسعة
- قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر -داعش- من سوريا
- ظريف يؤكد ضرورة إنهاء الهجمات على سوريا
- الهند.. العثور على رضيعة موءودة في وعاء
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- 100 صورة تكشف تغير التركيبة السكانية لكينيا
- تقريرٌ أممي يحذّر من إمكانية إصابة العمّال في قطر بـ"ال ...
- في دورته الثانية.. انطلاق منتدى الأمن العالمي 2019 بقطر


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - عاهة التزوير