أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - مفاوضات - غير مباشرة ! - مع الكرد أيضا















المزيد.....

مفاوضات - غير مباشرة ! - مع الكرد أيضا


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 2549 - 2009 / 2 / 6 - 09:43
المحور: القضية الكردية
    


في بيان الى أبناء محافظة الحسكة وزعه أعضاء الوفد الثلاثي المكلفين بنقل مذكرة الى المسؤولين في دمشق جاء فيه : " بناء على تكليفكم ايانا بنقل عريضتكم الموقعة من قبل ستة واربعين ألفا وتسعة أشخاص اضافة الى تأييد ومباركة جميع الفعاليات والأطياف الاجتماعية والسياسية في المحافظة نود ابلاغكم بما جرى معنا في مدينة دمشق في محاولة أداء المهمة التي كلفنا بها من قبلكم وفق التفصيل التالي:

بداية التقى الوفد بأحد أعضاء القيادة القطرية لأجل ترتيب موضوع المقابلة حيث بدا للوفد ان المقابلة صعبة جدا حسب ما أفاد به عضو القيادة واعدا بطرحها في اجتماعهم المقبل .من ثم توجه الوفد الى نائب رئيس الجمهورية "الدكتورة نجاح العطار" فاعتذرت عن استقبالنا بذريعة أن العريضة موجهة الى السيد رئيس الجمهورية مباشرة طالبين الوفد بالتوجه الى قصر الروضة حيث مكان تواجد السيد الرئيس حاليا وفعلا توجهنا الى قصر الروضة وتم الاتصال هاتفيا من بوابة القصر مع "أبو سليم"مدير المراسم الذي رفض استقبالنا مطالبا ايانا بترك العريضة مع التواقيع لدى حرس البوابة فرفضنا ذلك وبعد أخذ ورد طلب منا التوجه الى مدير مكتب الشكاوي في قصر الشعب الذي رفض بدوره استقبالنا مجتمعين مطالبا بدخول شخص واحد فقط مما اضطرنا الى ايفاد احدنا الى مكتبه حاملا العريضة والتواقيع طالبين مقابلة السيد الرئيس الا أن مدير المكتب رد بأن المقابلة مستحيلة في هذه الظروف واعدا بعرضها عليه في أقرب فرصة وابلاغنا النتيجة عبر الهاتف.

اننا كأبناء محافظة ذات وضع استثنائي بسبب كارثة الجفاف التي مازالت المحافظة تعاني من آثارها وأضيف اليها المرسوم 49 الذي شل الحياة الاقتصادية في المحافظة بالكامل نستغرب : 1 - كثرة الحواجز بين مواطني الجمهورية ورئيسهم2 - . عدم اكتراث بعض المسئولين بهذا العدد الهائل من المواطنين لاسيما وأنها أكبر عريضة شعبية حقيقية تقدم الى السيد رئيس الجمهورية حتى الآن .
أبناء محافظتنا الأعزاء :
بذلنا كل الجهود الممكنة لمقابلة السيد رئيس الجمهورية لشرح معاناتكم بتفاصيلها لكننا لم نفلح للسببين المذكورين أعلاه الا أننا وبعد تسليمنا للعريضة لم ولن نتنازل عن ضرورة المقابلة التي نأمل أن تتم في أقرب وقت ممكن" .
بغض النظر عن اتفاق أو اختلاف البعض مع الأسلوب الذي اتبعه السادة – يعقوب درويش وحسين عيسو وممتاز الحسن - أعضاء الوفد ومدى جدوى المناشدات والتظلمات المرفوعة الى نظام الاستبداد التي تكررت عشرات آلاف المرات ومنذ عقود الا أنه من الواضح أن الوفد بذل جهدا كبيرا في جمع ما يقارب الخمسين ألف توقيع من أجل قضية عادلة وطرق كل الأبواب في سبيل تحقيق الهدف وهو تسليم المذكرة الى رئيس الجمهورية التي تتضمن مطالبة بالغاء المرسوم 49 الشوفيني العنصري الموجه الى كرد محافظة الحسكة – الجزيرة – بغية حرمانهم وتشديد الحصار الاقتصادي عليهم استكمالا للحصار السياسي والأمني وما يسجل ايجابيا أيضا هو توجه الوفد يصراحة وشفافية الى شعبه ليعلن أنه أخفق في انجاز المهمة بسبب تعنت السلطات وتهربها واعدا بالمضي قدما بالمستقبل لتحقيق المبتغى .
من الواضح أن كل التفاصيل والتشعبات والذيول المرتبطة بالوضع الكردي السوري بما فيها مسألة المرسوم 49 تعود أولا وأخيرا الى القضية القومية المركزية بمواجهة النظام الدكتاتوري الشوفيني في اطار أشمل وهو القضية الكردية في سوريا بما هي قضية شعب يقيم على أرضه التاريخية محروم وغير معترف بوجوده وحقوقه غير مسموح له بالتعبير عن هويته أو تمثيله سياسيا في أطر قانونية أو مشاركته في الحياة السياسية السورية كمكون وطني أساسي وقد مارست الأنظمة المتعاقبة منذ قيام الدولة السورية مواقف وسياسات وخطط شوفينية مدروسة على طريق تعريب الانسان الكردي ومناطقه وواجهت الحركة السياسية الكردية بشتى السبل بما في ذلك تقسيمها وتفتيتها واشغالها بقضايا جانبية لحرفها عن الهدف الأساسي ومنها مخطط الحزام العربي والاحصاء الاستثنائي والحرمان من حق الجنسية السورية بل اسقاطها وضرب الكرد بالعرب واثارة الفتن والاستفزازات واصدار المراسيم والقوانين الجائرة مثل المرسوم السالف الذكر واعتقال وملاحقة مناضلي الحركة الكردية وفي مقدمتهم القائدان البارزان مشعل التمو ومصطفى جمعة اللذان أصبح مصيرهما مثل زملائهما في حركة المعارضة الوطنية العربية رياض سيف واكرم البني وانور البني وفداء حوراني والآخرين .
يستشف من بيان الوفد مدى ابتعاد نظام الاستبداد من القاعدة الشعبية وكره مؤسساته بما فيها مؤسسة الرئاسة لما يمثل القطاعات الشعبية وعدم استعداد الرؤساء والمرؤوسين للاستماع الى شكاوى المواطنين فالواحد يحيل المراجع الى الآخر والهدف هو التخلص منه وقد استطاع الوفد الكردي أن يدير المفاوضات غير المباشرة مع رأس النظام ومدير مكتبه ومجلس الشكاوى بالقصر الجمهوري دون الحاجة الى أي وسيط مثل السيد رجب طيب أردوغان الذي حلف بأغلظ الايمان بأن ثلاث كلمات كانت كافية ليتحول التفاوض بين النظام السوري واسرائيل من غير المباشر الى مباشر لولا عدوان اسرائيل المباشر على غزة ومسؤولية حماس غير المباشرة .
عندما يصل الأمر بنظام مستبد مثل النظام السوري الى درجة التهرب من أي حوار مع شعبه وفتح كل القنوات مع الأجنبي بما في ذلك العدو والخصم فهو دليل ضعفه وبحثه عن خشبة الخلاص وسبل الاستقواء بالخارج ضد الداخل بعكس كل ادعاءاته ضد المعارضة الوطنية السورية ولن يغير من هذه الحقيقة كل الشعارات الممانعة البراقة باسم التحرير والصمود والمواجهة التي تغطي أساسا تنازلات النظام وصفقاته – من تحت الطاولة – باسم المفاوضات غير المباشرة التي اصبحت صفة ملاصقة لممارسات النظام واستعداده لكل شيء لقاء بقائه في سدة السلطة .
نعم ان القضية الكردية بكل تفاصيلها جزء لايتجزأ من القضية الوطنية الديموقراطية العامة في سوريا وأن الحركة القومية الكردية التي تتعرض الآن الى أشرس هجمة أمنية شاهدتها البلاد ستبقى طليعة مقدامة للمعارضة الوطنية تضع برنامج التغيير الديموقراطي على رأس مهامها الى جانب القضية الكردية التي تحتاج من أجل حلها الى مختلف أشكال النضال الجماعية والفردية السياسية والمطلبية الثقافية والاجتماعية وجميع شعابها ينتهي في طريق واحد تقود بالنهاية الى انتزاع الحقوق القومية المشروعة في اطار سوريا ديموقراطية تعددية حرة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,704,857
- دفاعا عن منظمة التحرير الفلسطينية
- عنزة .. ولو طارت
- المتحول في حروب الشرق الأوسط
- فلسطين بين - الغفران - و - الفرقان -
- وداعا محمود أمين العالم
- تعقيب على بيان الاخوان المسلمين
- اطمئنواحماس بخير تحت أنقاض غزة المنكوبة
- نتضامن مع فلسطين ونرفض نهج – حماس -
- الحل : ترميم البيت الكردي
- - حذاء - الدمار الشامل
- نهاية جنرال
- ظاهرة الحوار المتمدن
- غزوة بومباي
- عندما يستغرب نائب الرئيس
- - ضد العنف .. فلتتحدث المرأة بنفسها -
- - نحو حل ديمقراطي لقضيةالمسيحيين العراقيين -
- هذه هي ثقافتهم
- حدود - التغيير - في عهد أوباما
- القرار العراقي الوطني المستقل هو الحل
- - البيانوني - لايعبر عن مواقفنا في جبهة الخلاص


المزيد.....




- منظمة العفو الدولية تجرد زعيمة ميانمار من جائزة "الضمير ...
- منظمة العفو الدولية تجرد زعيمة ميانمار من جائزة "الضمير ...
- إثيوبيا.. توقيف عشرات الضباط بتهم فساد وانتهاك حقوق الإنسان ...
- اليمن: -استئناف الغارات- على الحديدة والأمم المتحدة تحذر من ...
- منظمة العفو الدولية تسحب جائزة حقوق الإنسان من زعيمة ميانمار ...
- هيئة الأسرى الفلسطينيين: وضع الأسرى المرضى يستدعي تدخلا دولي ...
- مصدر أمني عراقي: اعتقال 6 دواعش شمال غربي الموصل
- الأمم المتحدة تتطلع لإجراء انتخابات ليبية بحلول يوليو- حزيرا ...
- منظمة العفو الدولية تسحب جائزة حقوق الإنسان من زعيمة ميانمار ...
- الأمم المتحدة تتطلع لإجراء انتخابات ليبية بحلول يوليو- حزيرا ...


المزيد.....

- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - مفاوضات - غير مباشرة ! - مع الكرد أيضا