أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - الانتخابات واشياء اخرى














المزيد.....

الانتخابات واشياء اخرى


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 2543 - 2009 / 1 / 31 - 08:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع اقتراب اللحظات الأخيرة لموعد الإنتخابات المحلية في العراق كثر الحديث عن التزوير وامكانية التزويد والبعض وجه كتب رسمية للمفوضية العليا المستقلة للأنتخابات والبعض طالب بوجود ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الاوربي والبعض الآخر طالب وبشدة بوجود ممثلي الجامعة العربية وغيرها من المنظمات كل هذا بسب ((احتمالية تزوير الانتخابات )) وحقيقية هذه التصريحات صدرت من احزاب وكتل واشخاص ادركوا ان لا حظوظ لهم بالفوز بسبب تدني شعبيتهم الى درجة أن لا أحد ينتخبهم سوى عائلتهم وبالتالي فهم يهيئون الرأي العام لخسارتهم الأكيدة والمحتملة , وبالتالي فهم سيعلقون على شماعة التزير هزيمتهم كأشخاص واحزاب لم تقدم شيء للشعب العراقي خاصة والمعروف ان الكثير من الاحزاب والاشخاص المرشحين غير معروفين وللذي لايعرف فان نسبة كبيرة من الاحزاب تأسست للمشاركة في الانتخابات فقط أي ((استخدام مرة واحدة)) مثل اواني الطعام التي تقدم في المطاعم وبالتالي فانها ((تتهيكل)) حتى موعد الانتخابات القادم ولكنهم بترشيحاهم هذه فازوا دون أن يشعروا فهم فازو لأنهم ((شوشوا )) على الناخب العراقي وأمتلأت الشوارع بصورهم وشعاراتهم وبرامجهم الانتخابية المتشابهة وكأنهم استسخوها من بعضهم البعض , وقرأت أكثر من تصريح لأكثر من رئيس كتلة وكيان وحزب يحذر من التزوير وامكانية التلاعب بأصوات الناخبين وللأمانة فان مفوضية الانتخابات في العراق قدمت ما في وسعها من اجراءات لحماية الجميع ونقصد بالجميع هنا (( الناخب والمرشح وموظف المفوضية)) وأمكانية التزوير تكاد تكون معدومة وفي أسوأ الأحوال 4% وهي امكانيات الخطأ أن وجد واعتقد ويعتقد مثلي الكثيرون ان الانتخابات ستكون نزيهة جدا ولكن دائما الخاسر في الشعوب الشرقية لا يتحمل خسارته وبالتالي يبحث عن اسباب يعلق عليها هزائمه استنادا الى ((نظرية المؤامرة)) الراسخة في عقلية البعض.
ربما يتصور البعض انني ادافع عن المفوضية ولكن العراق الآن دولة مؤسسات ولا يمكن ان نطعن في هذه المؤسسات التي تم بنائها بشكل سليم وصحيح ونلقي عليها اسباب عدم قناعة الناخبين بالمرشحين كما فعل القاضي وائل عبد اللطيف عندما فشل مشروع اقليم البصرة فألقى بأسباب الفشل على المفوضية!!!! على الرغم من اقليم البصرة مشروع فاشل من اساسه لأنه يتعارض والبرنامج الانتخابي الذي صعد به السيد وائل لشغل مقعد في مجلس النواب!!!!!! أرجوا عدم الاستغراب من هذا فأن مرشح من الذين فازوا بمقعد في مجلس النواب لم يكن في برنامجه الانتخابي فقرة اقامة اقليم .
من هنا نجد ان الآف المرشحين سيفشلوزن في تأمين الأصوات المطلوبة وعليهم بعد اعلان النتائج البحث عن أسباب عدم الفوز ودراستها ومحاولة الوصول الى حلول ناجعة تؤمن لهم مقاعد في الانتخابات القادمة وعدم لوم المفوضية أو غيرها خاصة وان الكثير من الاحزاب والكتل اختارت اشخاص غير معروفين في مناطقهم ربما كانوا هم السبب في عدم فوزها.
وحتى موعد اعلان النتائج نحن بانتظار ردود أفعال الخاسرين.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,475,274
- الأسمراني أوباما
- حيا الله أوباما
- الانتخابات .. لحظة صدق
- تصريحات مسعود البارازاني
- عذرا غزة
- آخر ورقة من التقويم
- الديمقراطية رجس من عمل الشيطان
- حنان مرة أخرى
- تسرب التلاميذ الأسباب والحلول
- رؤوس اقلام عراقية
- إلى حنان أينما تكون
- كيف ننظر للأحزاب الدينية؟
- بقايا كلام
- الشراكة بين الحكومة و المجتمع المدني
- الفضائيات والمواطن العراقي
- الوطنية والتعددية
- البطالة 00 الشبح الذي يهدد الجميع
- البنود السرية في الاتفاقية العلنية
- شخابيط في الهواء الطلق
- جوهر المواطنة


المزيد.....




- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- ماكرون يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم التركي على سوريا
- الأستاذ، المحافظ-، -رجل الصرامة والنظافة-.. من هو قيس سعيّد ...
- تونس.. من هو قيس سعيد
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- بموجب مسودة اتفاقية جدة.. السعودية تساوي بين الشرعية والانقل ...
- لوقف -العدوان التركي-.. الأكراد يتفقون مع النظام على نشر قوا ...
- أوامر برفع جاهزية قوات -الهجانة- السورية للانتشار على الحدود ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - الانتخابات واشياء اخرى