أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن ميّ النوراني - عن مرأة.. حشرت في أنفي.... قيحا














المزيد.....

عن مرأة.. حشرت في أنفي.... قيحا


حسن ميّ النوراني

الحوار المتمدن-العدد: 781 - 2004 / 3 / 22 - 02:55
المحور: الادب والفن
    


تلكَ امرأةٌ تحشرُ في أنفيْ
قَيْحاً مزَّق أرجاء الكونْ
وعويلاً في صدري
من أهلِ البريَّة يصعدْ
أهلُ البريَّهْ
نهضوا بعد دهور الموتْ
صاعقةٌ تلكْ
بعثتْ أَجداثَ الأرضْ
وتصدَّعْ
البحرُ تصدّعْ
نصفاً فوقكِ يا تلكْ
موجاً منْ نارْ
نصفاً تحتكِ من نارٍ غارْ
تلكَ امرأَةٌ منْ كُفريْ
مجبولهْ
وأَنا
ها قد آمنتْ
إنَّ اللهْ
ينسخُ منْ
نهْديها
من رِدْفَيهاْ
تفاحاً علقمْ
من تفاحة أول فسقٍ قام لهُ / ونهضْ
جدُّ الإنسانْ
أَنا ها قدْ آمنتْ
إنكِ يا تلكْ
إنكِ أَكبر آياتِ الشيطانْ
وجهنَّمُ مفتوحهْ
منْ ثغرٍ يمضغهُ الجوعى
يأْكلهمْ
وإلى بئرٍ يملؤهُ العطشى
يشربُهمْ
أَنا ها قد آمنتْ
إنَّ المرأةَ يا تلكْ
لا من ضلعٍ أَعوج بلْ
إنَّ المرأَهْ
حربٌ تزأَرْ
في الصحراء المحروقهْ
في ليلٍ أَعزبْ
في صبحٍ فاجرْ
في غابة جهلٍنْ
في بحر الظلمةِ مزروعهْ
إنَّ المرأَةَ سِفْرُنْ
منْ حرمانْ
سَفَرُنْ
منْ أَوهامْ
أَنا ها قدْ آمنتْ
إنَّ اللهْ
لمْ يجعلْ سَقَرَنْ
بعدَ الموتْ
إنَّ اللهْ
خلقَ المرأَةَ تلكْ
سَقَرَ الموتْ
تلكَ امرأَةٌ ينسخُ منها اللهْ
نتنَ الكَوْنْ
وسوادَ الكونْ
مرَّاتٍ مرَّاتْ
تلكَ المرأًةُ في شغفٍ تُحْييْ
كلاَّ
بلْ تُحْييْ كَيْ
ينهشُ قِرشٌ محشورٌ في زاويةٍ منها
محشورهْ
في قرفِ الريحْ
أَزهارَ الروحْ
تلكَ امرأَةٌ لا يغلبها
زهدٌ أَوْ
نسيانْ
تلكَ امرأَةٌ تهزمْ
عصيانَ الدَهْرِ وتمضيْ
تقهر موتَ الإنسانْ
كيْ يبقى للموتِ خلودُهْ
ويظلَّ الوجدْ
مشروخاً بينَ العشقِ وبينْ
مِقْصلةٍ تحملها
ذُكْرانٌ حمقى
خِرْفانٌ تتلوَّى
تتبعثَرُ خلفَ النسوانْ
هلْ
إنَّ المرأةَ يا سادهْ
لا تعرف أنْ
تصنع حبْ؟!
هلْ
المرأةُ في بلديْ
تعرف بَسْ
كيفَ تقودْ
جيشَ الموتْ؟!
هلْ أَنتْ
يا سيدتي الأخرى
آخرُ شهقهْ؟!
هلْ أَنتْ
يا امرأَةً لمْ
تأْتي بعدْ
هلْ أَنتِ استثناءٌ يوقفُ عنِّيْ
زحفَ الموت؟؟!!

غزة في 7/8/2001





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,128,006
- فليقف الدمار في العراق!!
- نبيٌّ في العشقِ وفسقُنْ
- مواويل جمرِنْ
- اعتذري يا حماس للطفولة واذهب إلى الجحيم أيها الاحتلال البغيض ...
- أجدد الدعوة لوطن مفتوح في فلسطين وأدعو مثقفي العالم لتبني ال ...
- النبوة المحمدية - رؤية نقدية
- لماذا تـُمنح الكرامة لشهيد ويتعفن شهيد؟!
- الحوار المتمدن بعد عامين
- رئيس مجلس السلطة الفلسطينية التشريعي رفيق النتشة قضية متناقض ...
- فـُل إيل – وطن للإنسان
- المواطنون يشتكون من تكاسل السلطة لإنقاذ منكوبي رفح والاحتلال ...
- لن أتنازل عن حقي في العودة إلى يافا
- إسرائيل جماع الفساد الإنساني – مقال مجدد
- إسرائيل جماع الفساد الإنساني
- فلسطين وطن واحد مفتوح
- حوار العقل المحب
- إدوارد سعيد: موقف ثقافي أصيل
- الصاعقة الرابعة من سلسلة الصواعق في الرد على الكلب الناعق
- الله = بهجة الحب
- رد -هادئ- على -الرد الصاعق.. على الكلب الناعق


المزيد.....




- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن ميّ النوراني - عن مرأة.. حشرت في أنفي.... قيحا