أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور مالك - دموع حماس ولعاب محمود عباس !!















المزيد.....

دموع حماس ولعاب محمود عباس !!


أنور مالك

الحوار المتمدن-العدد: 2541 - 2009 / 1 / 29 - 06:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد النّار والمقاومة حلّ موسم الانتهازية والمساومة، وبعد الدم والدموع والصراخ حلّ أولئك الذين همهم الاصطياد في المياه العكرة، بعد الجهاد الأصغر ضد إسرائيل حلّ الجهاد الأكبر ضد بقاياهم من خراب وعملاء... لقد اجتمع حكام العرب في الكويت وهب الكثيرون منهم للتكفير الإعلامي عن ذنوبهم التي لا تغتفر في حق فلسطين، وفي حق غزة لمرات متعددة بلا أدنى خجل، ولكن ليس بقطع العلاقات مع إسرائيل ولا بتجميد المبادرة العربية الميتة ولا بدعم المقاومة ولا بفتح المعابر ولا بسلّ سيف النفط والاقتصاد في وجوه أولئك الذي يحرسون أمن الصهاينة أكثر من أمن بيوتهم وأعراض زوجاتهم، ولكن للأسف الشديد هبّوا ليتصالح الحكام في ما بينهم عبر القبلات والصور التذكارية، وطبعا على حساب دماء المدنيين والعزل في غزة، هبوا ليعلنوا ثورة الإعمار والأكيد أنها ستصل للمستوطنات التي طالتها صواريخ القسّام وغراد قبل أن تصل لتلك البيوت التي أحرقت بالفسفور الأبيض واليورانيوم المنضب...
إن مما لا يختلف فيه إثنان هو فساد الأنظمة العربية من شرقها لغربها، ولا يمكن أن نستثني أحدا منها سواء تلك التي تدعي أنها جمهورية وتصل للحكم بصناديق محشوة بالتزوير والاحتيال، أو بانقلابات عسكرية هشمت العظام وأزهقت الأرواح... أو الأنظمة الأخرى التي تتحكم في رقاب الناس بتخصيب نطفات ملوك وبويضات ملكات، أمراء وأميرات أو سلاطين وسلطانات... وفي ظل هذه البديهية المسلم بها التي أغرقت الشعوب في الفقر والجوع والتشرد، نجد الفساد قد طال حتى ما يسمى تجاوزا بـ "السلطة الفلسطينية" التي من المفروض أن تكون عكس البقية مادامت تحت الاحتلال وتنشد الاستقلال، وقد بدأ هذا الفساد في عهد الراحل ياسر عرفات وحرمه سهى، ثم تجذّر واستشرى وبلغ ما لا يمكن تخيله في عهد محمود عباس وعصابته، حتى صاروا يملكون الملايير والعقارات في كبرى العواصم العالمية في حين يعيش الفلسطينيون في أتعس الظروف، ولم يقتصر الأمر على الفساد بل ثبتت العمالة والتآمر الذي تسبب في تصفيات لقادة المقاومة من قبل وعلى رأسهم الشيخ ياسين والدكتور الرنتيسي، ولولا كنسهم من القطاع لأبادت إسرائيل حكومة حماس ونوابها في رمش العين...
لقد حاولوا خلال الحرب وقبلها التآمر من أجل تصفية الفصائل ونسفها، وقد تأكد وتوضح للجميع تورط مبارك وعباس ومن حالفهم من الرياض إلى عمان، وكيف أخاطوا المؤامرة على مقاس الألبسة الداخلية التي تستعملها تسيبي ليفني أو التي تظهر بها الآنسة رايس في إجتماعاتها مع القادة العرب، ولما طوت هذه الحرب أوزارها في إنتظار المؤامرة الآتية والعدوان القادم، خرج فئران المزابل من جحورهم من أجل الاستفادة من دماء الأبرياء بواسطة دموع التماسيح والمبادرات السياسية، التي يراد منها حفظ النفوذ مرة عن طريق المصالحة والوحدة الوطنية التي لن تتحق أبدا مادامت ستجمع بين عميل ومقاوم، لأن هذه الحكومات المخطط لها يقصد بها تدجين المقاومة لحساب الإستسلام، ولكن الهدف الخفي من وراء ما يجري سواء تقدمت به صنعاء أو ستسارع به مكة المكرمة وربما المدينة المنورة، هو سعي أمريكا وإسرائيل عن طريق عملائها لأجل إبقاء مد لهم في الداخل الفلسطيني، وطبعا لن يتحقق إلا عن طريق عصابة رام الله، والتي لو دققنا وكنا منصفين لحملناهم ما حدث قبل أن نفكر في متابعة قضائية لقادة الكيان الصهيوني...
لقد نزفت دما فصائل المقاومة أثناء العدوان، ثم بكت دما وهي الآن تقف على آثار تلك الحرب القذرة التي لم تخطر على بال بشر، فقد سمعنا اليتامى من الأطفال وهم يبكون ذويهم، ورأيناهم وهم يروون المأساة في صور يهتز لها الحجر ويشفق عليهم الشجر، وببراءة الصغار التي لا يمكن أن تفكر في الحسابات والولاءات السياسية، رأينا نساء ترملنا وثكلنا وتعوقنا في اللحظة نفسها، وهن على أنقاض بيوت دمرت بشتى أنواع المتفجرات والقنابل، رأينا... ورأينا... ورأينا... وسنبقى نشاهد ونسمع والعالم في غيّ من جراء العهر العربي والخبث الصهيوني المستمر... ولكن في ظل هذا وذاك يطلع علينا الرئيس الأسبق عباس وبحديث أقل ما يجب أن نفعله معه هو البصق عليه وعلى من حرره له وعلى كل ما سيسانده بالتبرير أو التلطيف، فبدل أن يطالب الحكام العرب بمساندته في إيداع شكوى عاجلة لدى محكمة العدل الدولية، وتخيّلوا صدى وقوة إيداع أكثر من عشرين دولة لهذه الدعوى التي تناشد بها المنظمات الدولية، ولكن قلّب الأمور وراح يرثي بمكر إتفاق مكة ويحمل المسؤولية لحركة حماس بنسفها، فترى لماذا لم يتحدث عن المبادرة العربية التي تغوّط –أكرمكم الله- عليها أولمرت ووضعها فوق رأسه ودماغ مبارك؟ !!...
بعد حرب إسرائيل على غزّة بالمقنبلات والمزنجرات والأسلحة المحرمة دوليا، بدأ الآن فعليا الفصل الثاني من مجلد جرائمها، وهذا من أجل تدمير ذلك الإنتصار التاريخي الذي حققه العزّل على المدججين بالنار والحديد، وطبعا لا يوجد أقصر من طريق التسلل في حصاد الدمار عن طريق المتصهينين الذين هم أشد خبثا ومكرا، سواء بمبادرات إعادة الإعمار أو التداعيات الحقوقية دوليا، ففي الأول ستعمل بكل ما في وسعها من أجل ابتزاز أهالي الضحايا الذين هم في العراء ينتظرون الدواء والغذاء، فبعدما عجزت في تركيعهم بجيش الدفاع ستجنّد جيوش الحكام الرعاع... ومن نماذج هذا المكر هو سعي عباس من أجل تمكين حكومته من أن تكون هي القناة الرئيسية التي تمر عليها الهبات والتبرعات والمساعدات والتي جاء معظمها من أجل إسكات الثورات الشعبية، فقد سجّل محاسبهم مليار دولار من الملك السعودي، و200 مليون دولار من الجزائر، و34 مليون دولار قدمها الأمير الكويتي للأنروا، النرويج بـ 20 مليون كرونا... والقائمة مفتوحة.
بلا شك أن الزعماء العرب لن يتخلوا أبدا عن عبّاس وهو حليفهم وحليف الصهاينة، وستؤول تلك الأموال إلى خزائنه ليستعملها كسلاح من أجل إخضاع حركة حماس لأجندته، والتي بدأها في أوسلو ولا يزال مستمرا في تنفيذها برغم الدماء التي تسيل يوميا... ووجود الأموال في يد السلطة له آثاره السلبية حتما على واقع إعادة الإعمار إن تحقق، مادامت قد دخلت على خط المواجهة من أجل مواصلة العدوان بالوكالة، سيحاولون الآن عبر بوابة إعادة الإعمار هذه تحقيق ما أخفق فيه البارود، والذي بدأت بوادره تظهر في المطالبة بحكومة وحدة وطنية، والتي لن تختلف عن سابقتها بعد إتفاق مكّة... لقد شاهدنا الدموع بمآقي الصحفيين والإعلاميين والضيوف من المحللين والسياسيين، ورأيناها تترقرق بملامح إسماعيل هنية وغيره، برغم من محاولته الظهور في صورة الرجل المقاوم الذي لا تبكيه الموت ولا تخيفه، ورأينا الدموع والصراخ لدى الأطفال... الشيوخ... النساء... العجائز... ولكن هل رأينا أحدا من حركة "فتح" يشفق وتظهر عليه ملامح الصدق وهو يعبر عن مشاعره الفياضة لما يجري للشعب في غزّة ولو على طريقة فؤاد السنيورة؟ !!
لقد ساند العالم غزّة في حين ظلت الوجوه الفتحاوية نفسها التي ألفناها على خطاب واحد، ويتعلق بتحميل حماس والمقاومة كل ما يحدث، جرى ذلك أثناء الحرب، وبعدها في ظل أموال كبيرة ستوجه للقطاع وهي تسيل اللعاب، ولم يكف ذلك بل بدأ التسويق إلى اتهامات ليس أوانها، كقتل فلسطينيين بمسدسات حماس، وأيضا سرقة المساعدات وبيعها، وطبعا الملاحظ أن المعركة الشرسة بدأت بالفعل، دفعت خالد مشعل في خطابه الحزين إلى دعوة الحكام إلى عدم وضع أموال إعادة الإعمار في أيادي المفسدين...
إن عصابة رام الله بترويجها لما ذكرنا تريد أن توقف المساعدات التي لا تمر على غير قناتها ومكاتبها، وإن أتى البرد والجوع والمرض على ما تبقى من السكان، ولا تريد أن يصل فلسا واحدا لحكومة هنيّة التي ترفض الرضوخ لغير الشرعية الشعبية... فقد عملت هذه "السلطة" كل ما في وسعها من أجل أن تبقى هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني على مدار سنوات خلت، والآن صارت تعمل المستحيل من أن تتحول إلى وكالة تقبض المعونات والمساعدات والتبرعات المقدرة بالملايير، وإن سلمت إليهم سيذهب الكثير منها إلى جيوبهم وأرصدتهم المنتشرة ما بين سويسرا وأمريكا وبريطانيا وحتى إسرائيل، أما ما تبقى سيكون من أجل الابتزاز وفرض أجندات صنعتها الأجهزة الإستخباراتية تحت رعاية الموساد، وهكذا بعدما تورطت في إبادة شعبها بأسلحة فتاكة ستتورط في قتلهم جوعا بقطع المساعدات أو نهبها...
سال الدم وذرفت الدموع كثيرا في غزّة، والآن جاء دور اللعاب الذي سيسيل بقوة إلى ما لا يمكن تخيله بسبب الأموال الضخمة التي صار يعمل عباس بكل ما في وسعه أن لا تصل لحماس ومهما كان الثمن، فبعدما اتهموها باحتلال القطاع والانقلاب على برلمان هم الأغلبية فيه، جاء دور السرقة والنهب والقتل، ومستقبلا إن بلغتها بعض الدولارات من فتات "كرم" أصحاب العمائم، سيتهمونها بأنها تستغلها في تخصيب اليورانيوم وتموين قاعدة بن لادن، ثم الأهم في ظل الحصار المعلن أن الحديد والإسمنت من بين الممنوعات التي يحظر إدخالها لغزّة بموجب الحصار، فترى هل من الممكن أن يعاد البناء بعلب السكر والجبن؟ هل تستطيع سلطة رام الله التي عجزت في إيصال الرواتب للقطاع أن توصل أطنانا من الحديد والإسمنت؟... بالتأكيد أن الأموال ما تبقى منها سيظل محجوزا تساوم به حماس للاعتراف بإسرائيل فقط.
لهذا أقول لشعب غزّة الأبي: إن دمكم المراق أبكانا دما مجلّطا، وأحزانكم أغرقتنا وأغرقت الضعفاء الذين لا يملكون شيئا سوى الدعاء لكم في السحر، لذلك أحذركم فقد ظهرت دموع التماسيح فاحترسوا منها كثيرا لأنها أخطر من الفسفور الأبيض، فطريق المقاومة شاق ولا ينتهي عند وقف إطلاق النار من جانب واحد أو من جوانب متعددة، إنما النصر في كيفية مواجهة مخلفات المعارك العسكرية من فقر ومجاعة وعراء وأمراض ولصوصية وعمالة... فوالله... وبالله... وتالله... ان مخططات عباس ودحلان والنمر وفياض أخطر عليكم من اليورانيوم المنضب، فانتبهوا لأن المعركة الكبيرة بدأت الآن واللعاب صار يسيل وسيكون أقوى من تسونامي أف 16 عليكم، لأن بريق المال عند المفسدين المتربصين أخطر من لهب نيران تحديتموها بكبرياء علّم المترددين معنى الثورة والمقاومة والإباء، فمن يصدق الحكام العرب فقد ضل ضلالا مبينا، لأنهم لا يبكون إلا مصالحهم ولا تحركهم إلا غرائزهم ولا يطلع من أفواههم إلا اللعاب، إما بسبب العلك الذي سوقه الملك الأردني للعالم بالمضغ في قمة الكويت، أو بسبب مليار الملك السعودي الذي دوخ عباس إلى حد الهوس والتخريف... فاذكروني بعد عام.






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,922,378
- محرقة غزة تفضح الدبلوماسية الجزائرية...
- دستور بوتفليقة يرفع سيف الحجاج على تلاميذ المدارس !!
- أبيدوا غزّة حتى يهنأ حسني مبارك ويرتاح محمود عباس...
- في أمة النّعال: ألم يئن زمن الطير الأبابيل لإنقاذ المهزومين. ...
- بعد حذاء منتظر: إستعدّوا للحفاء يا بؤساء العرب !!
- دستور بوتفليقة: الإحتفاء بالمجاهد عمارة العسكري والإعدام لإب ...
- الجزائر للبيع… ومن سيشتري شيئا يؤخذ مجانا؟
- الجزائريون لا يدخلون الجنة…
- مقدسات في الجزائر: ثروة الثورة والبوليساريو وإرهاب الجنرالات ...
- ماذا تبقى للجزائريين حتى يخسروه في الأزمة المالية العالمية؟! ...
- طوفان الجزائر: الحاجة لقنوات تصريف المسؤولين!!
- أبشروا بالخراب يا بؤساء الجزائر- الجزء الثالث
- أبشروا بالخراب يا بؤساء الجزائر (2)
- أبشروا بالخراب يا بؤساء الجزائر... (1)
- زمن بوس الواوا: عبث الانظمة وعبث الشعوب
- ماذا بعد أن نافس الجزائريون الكلاب الضالة على النخالة والمزا ...
- عولمة العبث الجزائري: ماذا لو شرع السفير الأمريكي فتح الحدود ...
- قبل تعديل الدستور الجزائري: وعود في ذمة الرئيس!!
- الإغتيال العربي لحقوق الإنسان: ما يحدث في سجون الجزائر نموذج ...
- تحت صمت ملايين الفقراء: ثورة المآزر البيضاء في الجزائر


المزيد.....




- روسيا تمدد تعليق الرحلات الجوية الدولية حتى 1 أغسطس
- أزمة ليبيا.. ما حدود التصعيد التركي الفرنسي؟
- بعد هجوم ماكرون على تركيا.. باريس تستدعي السفير التركي
- نتنياهو يهدد من يهاجم إسرائيل بـ-ضربة قاضية-
- الحوثيون يتوعدون التحالف العربي برد قاس
- مصر تفرج عن مواطن كندي موقوف لديها منذ 2019
- الرجل الذي اشترى 60 ألف بئر نفط تدر عليه مئات الملايين سنويا ...
- نفوق مئات الأفيال في بوتسوانا في ظروف غامضة
- مدحت الزاهد يعقب علي الحكم النهائي ضد الضابط قاتل الشهيدة شي ...
- زاخاروفا: مزاعم -التواطؤ- بين روسيا وطالبان -صراع داخلي- أمر ...


المزيد.....

- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي
- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنور مالك - دموع حماس ولعاب محمود عباس !!