أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نبيل تومي - ( فوز كاسح للحزب الشيوعي العراقي )














المزيد.....

( فوز كاسح للحزب الشيوعي العراقي )


نبيل تومي
الحوار المتمدن-العدد: 2540 - 2009 / 1 / 28 - 00:43
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كانت الساعة تقارب التاسعة مساءاً عندما بدأت ، النتائج الاولية لأنتخابات مجالس المحافظات تذاع على المشاهدين من على شاشات مختلف الفضائيات ، أستغربت الأمتعاض الظاهر على وجه المذيع وهو يحاول أعلان بعض منها وكانت أولى النتائج التي وصلت اليه هي من البصرة .... لم أصدق سـمعي عندما قال
- أعزائي المشاهدين أليكم النتائج الأولى للأنتخابات إلتي وصلتنا للتو من المفوضية العليـا وهي
فوز قائمة التيار الوطني رقم 428 ( قائمة الحزب الشيوعي العراقي ) بالأغلبية المطلقة .
كان خبراً صاعقا !!! أنتابني شعور عارم من الفرحة والغبطة لدرجة لم أصدق ما سمعت رفعت صوت التلفاز ومن ثم غيرت القناة لتأكيد الخبر .... وكانت المذيعة ذات الوجه المشرق .... والبتسامة العريضة التي تغمر وجهها ، تزف بشرى ساره على المشاهدين وهي تقول ... أيها السيدات والسادة ، وصلتنا النتائج الأولية لمحافظة بغداد وهي فوز ساحق لقائمة مدنيون !!! ثم أضافت بأن قائمة الحزب الشيوعي العراقي في الناصريه أكتسحت كل التوقعات وفازت بالأغلبية المطلقه .... وكذلك فعلتها قائمة نينوى المتآخية والتي حصدت كل الاصوات وفازت بالأغلبية الكبيرة ، ما كنت لأصدق ذلك ..... بدأت قدماي ترتعشان وغير قادرتين على حملي والغصه والعبرة راحت تجتاحني ودموع الفرح تنساب من دون توقف وهي أول مرة في حياتي أبكي وأنا اسعد أنسان في الدنيـا ، ومن كثرة الفرح والسعادة رحت أصرخ وأرقص وأحتضن الجميع ، مبشراً بعودة الشعب إلى وعية وبأن هذا الشعب لم يخذل شهداءه ، فهد وحازم وصارم ولا العبلي أو الخضري وستار وجورج ، وغيرهم نعم هذا هو الشعب العراقي الأبيّ الذي أختار الصح والنظيف أختار الناس الشرفاء النزيهين الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الوطن والأنسان ، ورحت أهتف عاش الشعب العراقي العظيم .... عاش الشعب العراقي العظيم ... وأثناء تلك الفرحة الجنونية ،آلتفتُ إلى التلفاز لأستماع بقية النتائج وإذ أتفاجئ برؤية نفسي محمولاً على أكتاف أبـّي وهو لم يتجاوز سنهُ الثاني والثلاثين ، مع بقية رفاقه وهم يرقصون ويهتفون بحياة الشعب العراقي وبشعارات الحزب ... ديمقراطية للشعب ..... مطلب جماهيري ، !! .... يا زعيم للأمام ديمقراطيه وسلام ..... !! ومن هناك خطيب يقول تحت صخرة الوحدة العربية الكردية تسقط مخططات الأستعمار ... !!! .... عاش الحزب الشيوعي العراقي حزب الطبقة العاملة .....!!! .

بقراءة سنة الأحداث تلك تيقنت بأنهُ عام 1959 ..... آي قبل خمسين عامـاً ومن شدة المفاجئة صرخت بأعلى صوتي رافضاً التصديق !!! وفي الوقت ذاته سقطت من الكرسي الذي كنت قد غفوت عليه وأنـا منكب على قراءة كتاب القادة في العالم ، وأتضح بأنني أستغرقت في النوم . وذلك كان مجردُ حلم ، نظرت حولي لم يكن هناك آي تلفاز وآي جمهور ،ولا شارع الرشيد ، وانا لا زلت في المنفى القسري وعمري قد تجاوز الخامسة والخمسين وحلم أبي ورفاقهُ أصبح حلمي وأنتـظـُر أبني علهُ يحـقـقهُ من بعدي ، تيقنت بأنهُ مـا زال أمامنا خمسة أيام للأنتخابات . والسنة هي 2009 . يا لعـجـب كم صبرنـا وكم حلمـنا بقدومك أيها المخلص العظيم ، ورددتُ مع نفسي كم أتمنى أن تكون هذه الرؤية حقيقة في الأنتخابات القادمه يوم 31/ 01 /2009 وما أحوجنا اليوم إلى اؤلئك المناضلين وإلى ذلك الحزب ، الذي كان الشعب العراقي قد وضع في يده كل الثقة وحفر حروفه في أعماق وجدانه .... أنتابني شعور بالأحباط والحزن على الناس الذين كانوا بين الجماهير ومعهم يعملون ليل نهار من دون تعب أو ملل رافعين رايات الشيوعية والنضال عالياً لا يتوانون في خدمة الشعب حتى وأن أعتلوا أعواد المشانق ..... وراحت دموعي تنـسابُ من جديد ولكن هذه المرة حقيقية وليست حلما على أبي ورفاقه وشارع الرشيد ، وأنـا أقارن بين اليوم والأمس وأين وصل اليه حال العراق .








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,115,350
- - حبيبتي من تكون -
- هل سيُحاكم قادة حماس ؟
- لمن علينا .... التصويت
- أربعينيتي ....!
- الحوار المتمدن ..... سلاماً
- أحزاب الأرتزاق
- أحتفالية الموت
- إلى الحزب الشيوعي العراقي
- اللأزمه بين الحاكم والمحكوم
- رأي في ثورة أكتوبر العظيمه
- مجلس النواب العراقي .... وديمقراطية الميليشيات
- ماذا عن المعوقين .... يا سادة
- ماذا عن المعوقين .... أيها السادة
- ملاحضات في ملف الشباب .... المستقبل المجهول
- لن يقتلوا الرومانس .... يا صديقي
- أراء وأفكار حول أيتام العراق وأراملهُ
- ثورة تموز .... ومبارك يومها
- العائم 10
- العائم 9
- العائم 8


المزيد.....




- مايكل أنجليو القرن الـ21.. روبوتات فنية تنحت أجمل التماثيل
- كيف تحافظ على الاسترخاء أثناء السفر؟ هذه المعالجة تخبركم
- الحكومة الأسترالية تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجن ...
- غراهام لـCNN عن العلاقة مع السعودية: أشعر بالخيانة تماما
- إسقاط جوي للقضاء على -إرهابيين مسلحين- في تدريب عسكري بين مص ...
- الإعلام الصيني يهاجم بومبيو ويصف تصريحاته بشأن بكين بأنها &q ...
- فرنسا: دعوات لمزيد من الحزم ضد العنف المدرسي بعد أن رفع تلمي ...
- بي بي سي تلتقي عددا من أصدقاء جمال خاشقجي الذين تحدثوا عن مخ ...
- الإعلام الصيني يهاجم بومبيو ويصف تصريحاته بشأن بكين بأنها &q ...
- السعودية تكشف كيف قاوم خاشقجي 15 شخصا من الفريق الأمني أثناء ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نبيل تومي - ( فوز كاسح للحزب الشيوعي العراقي )