أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهام زكي خابط - فصه فصيره سيدة المقهى














المزيد.....

فصه فصيره سيدة المقهى


الهام زكي خابط

الحوار المتمدن-العدد: 2533 - 2009 / 1 / 21 - 02:38
المحور: الادب والفن
    



في زاوية من المقهى جلس يحتسي قهوته وعيناه شاخصتان على صاحبة المقهى .
انه من الزبائن الدائمين لتلك المقهى ، قد أعتاد أرتيادها منذ ان وطأة قدماه تلك البلاد
الكائنة غرب القارة الاوروبية .
قام من طاولته ، فاردا ً قامته بأستعلاء وثقة عالية في النفس متجها نحو صاحبة المقهى.
وقف أمامها مبتسما مناديا باسمها.
ــ منى ، هل لي بالتحدث اليك
ــ بكل سرور
ــ هل تعلمين سبب وجودي هنا ؟
ــ أجابت بصوتها الدافئ والابتسامة لاتفارق شفتيها .
ــ نعم ـ ـ فالقهوة عندنا ذات نكهة خاصة واسعارنا مناسبة جدا أضافة الى اننا من بلد واحد.
ــ صحيح ، ان كل ما تفضلتي به صحيح لكن هناك ما هو أهم .
ــ وما هو ؟
ــ سكت قليلا ثم واصل حديثه قائلا :
ــ انا منذ ان دخلت الى المقهى ورأيتك وانا لم أكف عن التفكير فيك ، انا بصراحة يا منى معجب بك جدا .
ــ وماذا بعد ؟ أجابته بتهكم وأشغلت نفسها بترتب الحلويات وقطع الكاتو الموجودة في الفاترينا .
ــ أتمنى ان نكون أصدقاء .
ــ كيف ؟
ــ ان نلتقي بعيدا عن مجال عملك حيث الهدوء والسكينة .
ــ لكني لا أرغب في ذلك ولا أرغب في تكوين أي علاقة خاصة .
أجابها مندهشا
ــ ماذا تقولين ؟ تعيشين وحدك وترفضين أي علاقة وانا الذي حسبتك مثقفة ومتحررة وتقيمين
منذ سنوات في أوروبا ، غريب ما اسمعه منك .
أجابتة ساخرة من كلامه ومن ثورته السخيفة .
ــ ترى هل تريد مني أن أوافقك على ما تريد لمجرد كوني مقيمة في اوروبا ؟ وهل تريد مني أن
أتخلى عن مبادئي وقيمي التي تربيت وترعرعت عليها لاني أقيم في أوروبا ؟
أرجوك أتركني حالا ولا أريد منك ألمزيد.
ترك المقهى وخرج غاضبا ً .
تنفست الصعداء بعد خروجه وعادت ترسم البسمة على شفتيها لتلبية طلبات الزبائن .

وبعد مرور عدة ايام جاء كعادته مرتديا البدلة السوداء وحاملا شنطة السمسونايت .
أدى التحية فردت عليه بكل برود لكنه تأسف لها ثم تناول قهوته وجلس في مكانه المعتاد.
شرب قهوته على عجل هذه المرة وتقدم نحوها .
ــ هل تسمحين لي بسؤال طالما حيرني وشغل فكري
ــ تفضل
ــ كيف تستطيعين العيش بمفردك ، أقصد من دون رجل ؟
أجابته بامتعاض
ــ هذا شأني وليس شأنك .
ــ لكنك جميلة وجذابة وفي أوروبا ، أكاد ان لاأصدق .
ــ أوروبا . . أوروبا
عجيب أمركم أيها الرجال ، ماذا تعني لكم أوروبا ؟ هل تعني الفساد والانحطاد ؟
وهل تعني الانسلاخ عن العادات والتقاليد ؟
ماهذا الكلام الذي أسمعه منك ؟ أرجو أن تكف عن هذا الموضوع لاني لااحب الخوض
فيه ثانية .
ــ لا . . لا ارجوك لاتنفعلي فانا ما قصدت ان أغضبك ، فانا أحبك وأتمنى أن تكون هناك
علاقة ودية فيما بيننا .
أجابته بعد أن تملكها الغضب .
ــ أسمع ياهذا على ما أعتقد انك رجل متزوج ولك ابناء ، قاطعها على الفور وقال :
ــ لكن زوجتي ليست معي الان وقد يتأخر مجيئها الى هنا الى أكثر من سنة .
هنا بدأ قلبها يغلي من الغيض، فاجابته بتوتر :
ــ تريدني اذن ان اكون لعبة في يديك تتسلى بها لحين قدوم زوجتك ، لقد أنتهى الحديث
أرجو أن تترك المقهى فورا ولاتأتي ثانية ، واستدارت الى الناحية الاخرى فتناول حقيبته
وخرج من دون عودة .


تمـــــــــــــــــــــــــــــــــت
الهام زكي خابط





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,663,833


المزيد.....




- مهرجان -كان- السينمائي يعرض فيلما روسيا مصورا بهاتف محمول
- جوني ديب: كنت ضحية لاعتداءات أمبر هيرد خلال زواجنا
- الروائية العمانية جوخة الحارثي.. أول شخصية عربية تفوز بجائزة ...
- في محاولة لوقف الانفجار.. اجتماع عاجل لحكماء البام
- جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بو ...
- -سيدات القمر- للعمانية جوخة الحارثي تفوز بـ -مان بوكر الدولي ...
- العثماني: الحكومة ستواصل تنزيل مختلف الأوراش الإصلاحية الهاد ...
- العثماني: التعليم قطاع حيوي ومدخل أساسي للإصلاح
- 3 جوائز فضية لـ RT، و-تعلم الروسية مع ناستيا- يحصل على البرو ...
- المخرج المغربي علاء الدين الجم يدشن تظاهرة أسبوع النقاد في م ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهام زكي خابط - فصه فصيره سيدة المقهى