أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عدنان الظاهر - تعقيبات على كتاب عن تأريخ الحلة لنصف قرن من الزمان






















المزيد.....

تعقيبات على كتاب عن تأريخ الحلة لنصف قرن من الزمان



عدنان الظاهر
الحوار المتمدن-العدد: 2533 - 2009 / 1 / 21 - 00:56
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


كتاب " تأريخ الأحزاب والجمعيات السياسية في الحلة 1908 ـ 1958 "
المؤلف : عامر جابر تاج الدين .
يقع الكتاب في 560 صفحة كل صفحة فيه تمثّل جانباً هاماً من تأريخ مدينة الحلة لنصف قرن من الزمان . كما زوّده السيد المؤلف بالعديد من الصور القديمة النادرة ولكن للأسف بعضها غير جيد الطباعة ربما بسبب قِدمها أو قِدم أجهزة دار النشر . إنه جهد رائع يكشف عن عمق حب المؤلف لمدينته ومدينة أجداده جيلاً بعد جيل فضلاً عن دقته وحرصه الشديد على متابعة وجمع وتوثيق المعلومات من مصادرها الأصلية من كتب منشورة وصحف ما كان يظهر بعضها اليوم حتى يُغلق بعد فترة وجيزة لأسباب سياسية . كما إنه لم يدّخر وسعاً في الرجوع إلى بعض المصادر الموثّقة من بعض الدوائر الحكومية إضافةً للمقابلات الشخصية مع الباقين أحياءً من رجالات الحلة وقد أجاد فيما سعى . إنه فضلٌ كبير على الحلة وأهاليها وإنه سفرٌ كالموسوعة فيما جمع من معلومات لا يستغني عنها طالبٌ أو موظفٌ أو مؤرخٌ أو محبٌّ للحلة وتاريخها خاصةً إذا ما أضفنا إليه ما كتب الأستاذ الراحل الشيخ يوسف كركوش عن الحلة ( كتاب في جزأين أهدانيهما الصديقان الحلاويان الفقيد الطبيب حسن الجباوي والدكتور ممتاز كريدي ) . لا علمَ لي بما ومن كتب عن الحلة من المؤلفين والمؤرخين لشديد أسفي لبعدي عنها قرابةَ نصف قرن ( 1962 ـ 2009 ) ثم كوني أساساً لست من المؤرخين . غير أني أعرف أنَّ الأستاذ أحمد عبد الصاحب ناجي نشر حديثاً كتاباً قيّماً عن الشخصية الحلية المعروفة نصير السلم الشيخ عبد الكريم عبد الرضا الماشطة ولا بدَّ وأنه قد أفاض في ذكر ما مرّت به الحلة من أحداث تأريخية عاصرها الشيخ أو ساهم فيها بهذا الشكل أو ذاك . لقد أخبرني [ أبو شهاب ] ذات يوم إنه بصدد كتابة كتاب عن المرحوم الشيخ عبد الكريم لكنه لاذ بعد ذلك بالصمت وأتم الكتاب ونشره ولم يرسل لي نسخةً منه أسوةً بالصديق العزيز الأستاذ جعفر حمّود الهجوّل الذي بذل جهداً في مسعاه لإيصال كتابه لي عن الحلة فوصلني بالفعل من { ديرة حلب في بلاد الشام } وكتبتُ عنه شاكراً ومداعباً ومصححاً بعض ما ورد فيه من نواقص هيّنة . الطريف أنَّ جعفر العزيز كتب مقدمة شعرية لكتاب الأستاذ عامر جابر تاج الدين بعنوان " تحية الكتاب " قال فيها :
سِفرٌ به الأسرارُ والأفكارُ
لمدينةٍ فيها الرؤى أشعارُ

خطّت يدا عامرٍ ما فيهِ من فِكَرٍ
جادت بها الأشخاصُ والأخبارُ

فيه الحقائقُ يُستدّرُ عطاؤها
وعطاءُ عامرَ منهلٌ ومنارُ
وما دام الشئ بالشئ يُذكر ... فقد سبق للأخ الأستاذ محمد علي محيي الدين أن عاتب جعفراً الهجول إذْ كتب في كتابه عن الحلة مختصراً عن الشيخ الماشطة ولم يرجعْ إلى كتاب أحمد عبد الصاحب المكرّس لتأريخ هذا الشيخ وكان محقاً في عتابه ذاك الذي قرأته منشوراً في بعض المواقع في معرض تقريضه للكتاب.
ليس لديَّ أدنى شك في أنَّ العديد من شباب الحلة وموثقفيها والغيورين عليها وعلى تأريخها سيمسكون زمام المبادرة وسيتخذون من الشيخ المرحوم يوسف كركوش وعامر وأحمد وجعفر المثل الملهم والدافع المحفّز القوي للسير قُدماً لكتابة ونشر المزيد من الكتب والأبحاث عن الحلة مدينة الآباء والأجداد وأجداد الأجداد حتى حمورابي .
إضافات وبعض الملاحظات /
1ـ فيما يخص عائلة آل قاضي جبران الحلاوية العريقة وما يملكون أُلفتُ النظر إلى أنَّ لدى هذه العائلة ـ فضلاً عمّا ذكره الأستاذ عامر في الصفحة 318 ـ بساتين نخيل وفاكهة شاسعة في منطقة تُسمّى خُنفارّة تقع على نهر الفرات قريبة من قضاء المحاويل يصلها بهذا القضاء طريق بري ترابي غير مُعبّد . فضلاً عما يملكون من بساتين فاكهة ونخيل في قضاء المحاويل نفسه تبدأ من البساتين العامرة التي تُحيط بمقام سيدة إسمها [ هديّة ] يُقال إنها من بنات الحسن ... وتمتد إلى الجهة الأخرى من نهر المحاويل حتى ساقية صغيرة في الطريق إلى بغداد تُسمّى ساقية الجرص أظن أنها إندثرت بمرور الزمن . كان [ قوّام أو كوّام ] مقام أو ضريح بنت الحسن آل بنيّان وآل منصور وهما شعبتان من عائلة واحدة معروفة في المحاويل . وكانت هذه العائلة تتولى زراعة وصيانة البساتين المحيطة بضريح هدية وتستثمرها جيلاً بعد جيل حتى عام 1959 حيث أقام الأستاذ عبد القادر أسعد قاضي جبران دعوى قضائية ضد العائلة آنفة الذكر مزوّداً بوثائق شرعية تثبت عائدية ملكيتها لعائلة آل جبران وكسب الدعوى بل وطالب مستثمريها بتعويضات مالية ضخمة لكنه تنازل عنها مقابلَ تركهم فيها كمزارعين وفلاحين دون أن يتناولوا منه لقاء أتعابهم أية أجور . وهي لعبة قانونية معروفة يجيد المحامون لعبهاً. إستمرت عائلة بنيان ـ منصور في ممارسة قيمومتها على ضريح قبة [ هدية بنت الحسن ] حتى اليوم ولا أعرف الموقف من مسالة إدارة وصيانة البساتين المحيطة بهذا الضريح المتواضع . أما الجزء الثاني المتمم للجزء الأول على الجهة الأخرى لنهر أو قناة المحاويل ، وهو فرع من نهر فرات الحلة ، فكان مزارعُهُ ومستثمرُهُ السيد عبد الأمير جواد الدهيمي ، شقيق معلمنا ومربينا الفاضل الأستاذ محمد جواد الدهيمي [ ابو عقيل ] الذي كان معروفاً ببراعته في ترتيل أو تجويد القرآن الكريم . للأستاذ عبد القادر شقيقان أصغر منه الأوسط منهما عبد الجبار والأصغر المرحوم عبد الكريم الذي أنهى كلية الحقوق لكنه ، وقد إختلف مع باقي أخوته ، إنصرف مع صهره السيد زاهد شفيق لإدارة إحدى دور السينما في مدينة الحلة ثم إنتهى نهاية محزنة إذْ وُجِدَ ميّتاً في شقته في بغداد . كنتً في صغري أزور مع والدتي بيتهم القديم في مناسبات إحياء المولد النبوي الذي كانت قارئته السيدة [ عوّاشة ] التي كانت شبه مُقيمة في هذا البيت لا تفارق السيدة أم عبد القادر ومعها أختها [ نسيتُ إسمها لكنَّ عبد الجبار لا بدَّ قادرٌ على تذكره لأسباب يعرفها هو جيداً ... ] . كنتُ في هذا البيت أرى المرحوم أسعد قاضي جبران بوجهه الصبوح الباسم وملابسه المتميزة وخاصةً الطربوش الأحمر . حين توفي المرحوم أسعد برزنقاش أين يتم دفنه ؟ أخيراً إستقر القرار انْ يُدفن في النجف بجوار الإمام علي وهكذا كان . وكان هذا مُقترحُ إبن خالتي المرحوم نجم عبود الجمعة الذي تربطه من جهة أبيه رابطة قرابة بهذه العائلة التي لم تنس آصرة القربى وظلَّ المرحوم عبد القادر أبو أحمد حريصاً على مؤازرة أقربائه ومساعدتهم بهذا الشكل أو ذاك .
2ـ ورد في الصفحة 353 ذكرُ الصديق ممتاز كامل طالباً في الصف الرابع الأدبي في ثانوية الحلة للبنين ... إنه الصديق الحلاوي الدكتور ممتاز كامل كريدي العزاوي شقيق السيد نادر صاحب حي نادر المعروف في الحلة ، وشقيق الضابط المتقاعد فاهم كامل كريدي وإبن خالة الصديق أمين قاسم خليل الهيتي . غادر العراق عام 1952 ودرس مُختصّاً باللغة الألمانية وهو اليوم مُقيم في مدينة لايبزك الألمانية والإتصالات والرسائل بيننا مستمرة . كما إني زرته في لايبزك قبل بضع سنوات وما زال يقترح عليَّ أنْ أكرر الزيارة وما زلت أُسوّفُ وأُماطل وأضرب الوعود لكني لا أُنفّذ !! أغريته تلفونياً ذات أُمسية بقولي إنَّ له معي هدايا فقال ما هي ؟ عرقجين من علي موسى الرضا وليفة حمام حلاوية ويشماغ أحمر وكنتُ صادقاً وما زالت هداياه هذه معي في إنتظار لقائنا الموعود . سالته ذات يوم عمّن أدخل الشيوعية في رأسه فقال [ الصديق الأستاذ عبد الأمير عباس ] . لك العمر المديد يا ممتاز (( مواليد 1933 )) فأنتَ إحدى علامات الحلة البارزة وما زال لك فيها أصدقاء لم تنسهم ولم ينسوك يحضرني منهم السيدان موسى نادى علي الطائي وعادل عبد المحسن الجريان اللذان ما أنْ عرفا رقم تلفونك حتى أسرعا بالكلام معك . هكذا أنت عزيز على مًن يعرفك يا أيها الممتاز شقيق النادر .
3ـ حول الفقرة المسماة (( من ملفات التحقيقات الجنائية / قصة إكتشاف مُنظّمة لواء الحلة )) الصفحات 356 ـ 362 .
لفت نظري فيما ورد في هذه الفقرة من معلومات غياب أسماء عدد من قدامى الشيوعيين في الحلة وتوابعها أذكر منهم : شهيد محمد سعيد الخوجة نعمة وعدنان أحمد دنان ومعن جواد ومجيد طعمة وعبد المولى جليل وهادي حميد طخّة وصديقه وهاب فتحية ، وسليم تقّو وجليل مهدي مبارك وعزيز القيّم وعبد المنعم إبراهيم الربيعي وجابر محمد حسن وأغلبهم إما دخلوا السجون أو فُصلوا من مدارسهم ـ بإستثناء الثاني والثالث والرابع ـ وتعرف الحلة قصصهم ولا سيّما الذين عاصروهم أو زاملوهم في المدارس أو جاوروهم في السكن . هناك حلاوي نسيته الحلة ورفاقه السابقون ونسيتُ إسمه أصبح معلماً فيما بعد كان من الشيوعيين في أوائل خمسينيات القرن الماضي وفصل وسجن ، رأيته مرةً في شارع الحلة الرئيس أمام المكتبات مقيد اليدين بصحبة شرطي . كان شاباً نحيلاً اسمر البشرة في عينيه حَوَل ، ألا من يتذكره يا أهل الحلة ؟ قتل البعثيون شهيد محمد سعيد الخوجة نعمة بعد إنقلاب شباط 1963 أما الباقون فلقد تركتهم أحياءً يُرزقون حتى مغادرتي العراق في تموز 1978 .
4 ـ أثارت إستغرابي تشكيلة أعضاء الهيئة الإدارية لنادي الفيحاء الرياضي في الحلة التي تمَّ إنتخابها في 26 / 12 / 1953 أي في العهد الملكي حيث رئيسها ضابط تجنيد ونائبه صيدلي وهذان وبعض أعضائها لم يمارسوا الرياضة في حياتهم من قبيل كاتب في مديرية المعارف أو كاتب في متوسطة الحلة للبنين أو مدير مدرسة أو مجرد معلم في مدرسة إبتدائية [ عبود مهدي الشلاه ] وهؤلاء أصدقاء لي معهم علاقات صداقة أو زمالة متينة لذا فحكمي ومعلوماتي عنهم دقيقة ومضبوطة . هكذا كانت تجري الأمور في العهد الملكي وما أكثر غرابة ما كان يجري وقتذاك من أمور عاصرناها وعانينا منها . الرياضيان الوحيدان البارزان بين أعضاء الهيئة الإدارية هما السيدان حساني كاظم الموسوي [ شقيق المرحوم أبي حيدر مقدّم الدروع إبراهيم كاظم الموسوي الذي قتله البعثيون في إنقلاب شباط 1963 ] ثم فاضل مرجان . شكّل حساني وفاضل ثنائياً لا ينفصم في لعبتي السلة والكرة الطائرة فالأول يرفع الكرة أمام الشبكة ليتولى فاضل مهمة كبسها بضربات كفه العنيفة التي لا يصدّها أحدٌ من الفريق المقابل . كان حساني كذلك بارعاً في كرة القدم لكنَّ فاضل مرجان لم يمارسها أبداً ربما بسبب طول قامته فهو لا يستطيع الجري سريعاً. قطع حساني دراسته وانصرف لإدارة المقاهي وبيع الشاورمة ( الكص ) بعد أن خدم الجيش العراقي بالبدل النقدي . وقد ناله زمن عبد الكريم قاسم ما ناله من أذى وملاحقات وغلقٍ متكرر لمحلاته فأُضطر إلى مغادرة الحلة حيث أدار في بغداد محلاً تجارياً . أما الأخ العزيز السيد فاضل مرجان فقد أكمل دراسته الثانوية / الفرع الأدبي / ثم إنصرف للإتجار بالحبوب في سيف خاص بعائلته .
5 ـ إستمتعتُ كثيراً بمتابعة جداول أسماء نوّاب الحلة أعضاءً في البرلمان العراقي منذ أول دورة فيه { تشرين الثاني 1925 ـ كانون الثاني 1928 } حتى آخر دورة نيابية { آيار 1958 ـ 14 تموز 1958 } أي تأريخ سقوط النظام الملكي في تموز 1958 . وجدتً بين النواب عن الحلة عدداً ملحوظاً من الأشخاص الذين لا علاقةً لهم بالحلة فهم من مدن أو محسوبون على ألوية أخرى بعيدة عن الحلة . راجع الصفحات 521 ـ 527 . لفت إنتباهي كثرة ورود إسم المرحوم سلمان البراك الذي شارك في تسع دورات إنتخابية من أصل 16 دورة وهو رقم قياسي لم يبلغه أيٌّ من باقي النوّاب . كما شارك نائباً عن الحلة صهرُ البرّاك الشيخ محسن الجريان ( والد حاتم وعادل ) في سبع دورات . وإذا غاب إسم محسن الجريان ظهر مكانه عمه عداي الجريان أو إبن عمه غضبان الجريان مع إستثناء واحد : شارك غضبانُ الجريان إبن عمه محسن في الدورة الإنتخابية الحادية عشرة وكانت تلك المرة الأولى والأخيرة من حيث المشاركات في الدورات الإنتخابية في الحلة زمان العهد الملكي .
محطّة قصيرة مع المرحوم سلمان البراك :
فضلاً عن مشاركاته العديدة في دورات المجالس النيابية مندوباً مُنتخباً عن لواء الحلة ، فقد تمَّ إستيزاره وزيراً للمالية وكان أول وزير من الحلة جاء بعده السيد عبد الوهاب عبد الرزاق مرجان . أما الوزير الحلاوي الثالث والأخيرفهو الطبيب صادق حميد علوّش الذي أصبح وزيراً للصحة زمن حكم حزب البعث لكني ذكرته من باب الشئ بالشئ يُذكر .
لم يخلّف المرحوم سلمان البراك من الذكور إلا ولداً واحداً هو المرحوم عدنان الذي قُتلَ في حادث غامض أثار الكثير من اللغط والجدل في حينه فأُعدم شنقاً رجلٌ بريء ونجا القاتل . حين تسلّق المتهم ـ البريء خشبة المشنقة قال بصوتٍ عالٍ : يا ناس ! سأموت لكني بريء ! لستُ أنا قاتل عدنان !
شجرة عائلة المرحوم سلمان براك جنديل لثلاثة أجيال زوّدني بها مشكوراً الأخ الأستاذ صلاح السيد حميد آل مجدّي / البرّاك ، أحد أحفاد سلمان الكبير . وكذلك أرسل لي صورة هوية المرحوم سلمان نائباً لرئيس مجلس النواب في إحدى دوراته في العهد الملكي .

جدو سلمان البراك هو سلمان براك جنديل رئيس عشيرة البو مساعد وشغل عدة مناصب منها عضو مجلس النواب في الدوره الانتخابيه التاسعه كان نائب مجلس النواب الاول سنة 1939 أما ورثته .. زوجاته الاولى لديها 3 بنات فقط وهن 1- [ نون ... ] متزوجه من سيد حميد سلمان مجدي رئيس عشيرة البو حمود انجبت منه سليم وكريم وعلاء وصلاح وصباح وإبنتين . [ فاء ... ] متزوجه من الشيخ عبد المحسن الجريان انجبت منه حاتم وعادل وعامر وثامروفائز و5 بنات 3- [ سين ... ] متزوجه من مظهر حسين براك وهو ابن عمها انجبت منه سعد وبراك وإبنة واحدة .

الزوجه الثانيه لديها 3 بنات فقط وهن 1-
[ فاء ... ] متزوجه من الشيخ هادي شخير الهيمص وانجبت منه بنت واحده فقط 2- السيدة .. متزوجه من الشيخ عبود الهيمص وانجبت منه غسان وخمس بنات 3- [ نون ... ] متزوجه من الدكتور احمد زكي وانجبت منه 5 بنات اما الزوجه الثالثه لديها عدنان وإبنة واحدة فقط وهي متزوجه من ابن عمتها عبد الرحمن جودت ولم تنجب منه . أما المرحوم عدنان متزوج ولديه غسان وإبنة واحدة . إنَّ قاتل المرحوم عدنان ليس ابن عمه مظهر حسين براك
ولبسوا التهمه بمظهر ليتخلصوا منه حتى لا تظهر الحقيقه ....أما اخوتي المرحوم سليم عنده نبأ ونوفل ونهاد ونضال ونائل فقط...واخي عبد الكريم عنده وليد ومحمد ضياء وزينب وعلي فقط أما المرحوم علاء عنده بان واحمد واسعد فقط وأنا صلاح عندي أربع بنات هنَّ ليلى وفائدة وأماني ومناهل وولد واحد هو سعد فقط . وأخي صباح لديه ضحى وولد هو مصطفى فقط .. واختي [ ميم ... ] فهي متزوجه من كامل حسون الجنابي وعندها عماد واياد وسهاد وزياد وميعاد فقط .. واختي الصغيرة [ باء ... ] متزوجه من ابن خالتها عادل عبد المحسن الجريان ولديها رائد وخالد ورافد فقط
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اذا لديك اي سؤال إسأل وأنا مستعد للاسئله .
سقتُ هذه المعلومات إستطراداً لأنَّ الكتاب عن الحلة وتأريخها السياسي وتأريخ أهاليها منذ عام 1908 حتى سقوط النظام الملكي في تموز 1958 .

هامش /
كتاب تأريخ الأحزاب والجمعيات السياسية في الحلة 1908 ـ 1958
المؤلف : عامر جابر تاج الدين . الناشر : دار الشؤون الثقافية العامة ، بغداد ، الطبعة الأولى 2007 .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,716,417,162
- رواية الأرسي لسلام إبراهيم
- ماركسيست ستالينيست أمريكانيستو
- الحاتي وإبن الرومي والملاّ عبود الكرخي
- سيدوري في مملكة الحيوان
- مع صديق وأمورٍ ساخنةٍ أخرى / الزيدي وغزّة ...
- أعياد الميلاد / لغزّة اليوم وذكرى الطفل محمد الدرّة
- حصانُ الدرويش
- سيدوري وصديقة الملاية على جسر كارل
- الحافيات / رواية لدينا سليم
- كلكامش وأنكيدو وعشتار
- أماني دون كيخوت لسنة جديدة
- بحر الصمت / رواية للكاتبة الجزائرية ياسمينة صالح
- ومن البليةِ عذلُ مَن لا يرعوي ...
- مرارة في حلق التلفون
- النابحون وراء السراب ...
- سِن السقوط وسَنة السقوط
- إستحضار الأرواح
- سيدوري في براغ
- الخريف والشتاء
- توضيح وإعتذار / حول كتاب بشت آشان ...


المزيد.....




- الاكراد يعلنون فك حصار جبل سنجار وإجلاء العالقين من الإيزيد ...
- أزهار الميلاد الحمراء: دائماً رابحة!
- الانقسام التونسي: بين رئيسين!
- -عم علي- في البرلمان
- معاناة عاملات المنازل في الإمارات: عمل متواصل وأجور محدودة و ...
- اليمن: طلاب جامعة صنعاء يُقيمون مهرجاناً حاشداً، ويحذرون من ...
- الجزائر: عمال ولايتي تيزي وزو بشار يضربون عن العمل
- قوة حماية شنكال المستقلة تتحصن في جبل شنكال وتحوله الى تورا ...
- التونسيون بالخارج يختارون رئيسهم
- عشرات القتلى والجرحى في معارك بنغازي


المزيد.....

- ألسباق للفوز بما تبقي من المصادر الطبيعيّة / محمد الأزرقي
- من مقدمة كتاب -نقد النساء- قراءة في عابدات باخوس- القسم 2 / نايف سلوم
- مسارات الصراع العربي - الإسرائيلي بين حربين (1967-1982) / داود تلحمي
- الصورة المرأة بين الواقع الجزائري وأفاق الكتابة النسائية لها / سمراء جبايلي
- النص الكامل لكتاب - مذكرات مستر همفر - / محمد البدري
- الرأسمالية الذهنية او المعرفية / طلال الربيعي
- لمحات من عراق القرن العشرين - فهارست أحد عشر مجلداً / كاظم حبيب
- صاحبة الحروف الأربعة: مجموعة قصصية مترجمة. / المترجم عمار الحامد
- عرض كتاب: السنة والشيعة لماذا يتقاتلون؟ / جواد بشارة
- (وصية) بليخانوف الأخيرة، أم آخر اختراعات -التكنولوجيا القذرة ... / ميثم الجنابي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عدنان الظاهر - تعقيبات على كتاب عن تأريخ الحلة لنصف قرن من الزمان