أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - ناصرعمران الموسوي - حظوظ المرأة في إنتخابات مجالس المحافظات العراقي...!














المزيد.....

حظوظ المرأة في إنتخابات مجالس المحافظات العراقي...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2531 - 2009 / 1 / 19 - 01:11
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


ثمة علاقة تجذرية بين الرؤية الانتخابية والبنى الثقافية للحصول على المحصلة الديمقراطية كثمرة للتغيير المجتمعي في حياة الفرد وإذا كانت الأسس الديمقراطية تستند بالمحصلة النهائية على نظام أو حاضن مناسب تترعرع في كنهه فان ما يختلط في مسألة التغيير العراقي يستغرق منا أكثر من وقفة وبالأخص في تحديد مفهوميه التواجد النسوي في العملية الانتخابية ،وإذا كان لنظام( الكوتا النسوية) علامة فارقة بتواجد الحضور النسوي في الميادين الانتخابية والذي أثمر بدوره عن وجود نساء ضمن حلقة الخط القيادي في القرار على مستوى التشكيل التشريعي أو التشكيل التنفيذي ،ولكي نكون مع المرأة فلابد لنا أن ننطلق من بوابة الدخول النسوي الذي وجد حضوره كما أسلفنا بال( كوتا ) وهو نظام لما تزل نساء بلدان أخرى عاجزة عن الحصوعليه للوصول إلى المقاعد النيابية البرلمانية مثالها الأقرب الانتخابات الكويتية الأخيرة كتجربة ديمقراطية انتخابية جديرة بالإشارة إليها ضمن الجانب الإقليمي والعربي والذي لما تزل المرأة بعيدة عن الوصول فيه إلى البرلمان،لكن السؤال المهم الذي يفرض نفسه هل إن داء التشكيل المتسرع والمقترن بظروف التغيير ألقى بظلالها على وجود المرأة كنوع على خلافه ككم ،.؟ الجواب نعم لان المرأة وجدت نفسها ضمن قوائم كتل سياسية وآهنَت التنظيم النسوي ،وكان اختيارها بشكل مفروض لتحقيق الكوتا فوجدنا نساء برلمانيات لم يكن لهن أي حضور على كافة المستويات السياسية ،وربما احتاجت بعضهن إلى ردح كبير من الوقت كي تكون ضمن فهم تواجدها النسوي ،فكانت المرأة داخل البرلمان ذات النموذج الاجتماعي (نائب الخط الثاني ) وسادت ألنزعه الذكرية على مناخات البرلمان ،والأمر غير خافي تماما فمشاهدة بسيطة لأي جلسة برلمانية تحس بذلك وتشاهده ،كذلك فان المرأة وجدت نفسها كما هو داء الأعضاء الآخرين ضمن أجندات القائمة والحزب الذي دفعتها انتخابيا ،وللحقيقة إن النائبات البرلمانيات حاولنّ خلق تجمع تنظيمي نسوي داخل البرلمان اصطدم بعدة أمور لعل أولها الرؤية والأجندة الحزبية للنائبة كان تكون النائبة مثلا ضمن الأحزاب الإسلامية التي ترى في المرأة على عكس ما تراه الأحزاب العلمانية ،ولذلك فان إرهاصات المادة (41) لما تزل بتأريخ تكوينها موضع خلاف نسوي برلماني قبل الأشياء الأخرى ،ولعل الضعف السياسي والتأثير البيئي وسيادة النظرة الدينية والنمذجة النوعية للتواجد النسوي كل ذلك أعطى الحضور النسوي صفة خجولة أصيب على أثرها المطالب النسوي بخيبة أمل ،واليوم وباقتراب الانتخابات احتفظت المرأة بالكوتا بان تكون الرقم الرابع في التسلسل الفائز وبذلك حسمت أمر تواجدها في مجالس المحافظات لكنها أيضا ستعيش ذات الداء ،بعضها يرجع إلى البنى الاجتماعية والثقافية التي لاتؤمن لحد هذا الوقت بالتغيير الديمقراطي المتعلق بالمرأة كما إن ظهور النزعة العشائرية المتزامنة مع ألصبغه الدينية المجتمعية اثر بشكل كبير على قصور فهم الدور النسوي في مجالس المحافظات أما دور المرأة كناخبة فهو دور مهم وضروري وبحاجة إلى تفعيل فالحضور النسوي في الانتخابات الأخيرة كان للحضور الفتوائي اثر كبير بتواجده لإسقاط الواجب الديني حسب الفهم السابق أما الآن فان الحضور النسوي سيكون بحاجة إلى التفعيل إعلاميا من قبل المفوضية والجهات المعنية
وان كان هناك حضور فهو محكوم سلفا بإرادة الرجل الزوج والأخ والأب أما الخيار النسوي فيكاد يكون ضعيفا جدا وعلى عاتق منظمات المجتمع المدني مهمة كبيرة في اتساع نشاطها لتفعيل الاختيار النسوي ،وإذا كانت القائمة النسوية في الانتخابات الأخيرة أثبتت فشلها والسبب واضح جداً لأنها أخطئت فيما حاولت أن تصيب فليس الحل بمزيد من تكريس الرؤية الأنثوية النسوية بمقابل الرؤية الذ كورية الرجولية ،إن الرؤية ألحقه هو وجود قائمة يكون للمرأة حضوراً فيها كأمرأة تفهم دورها وتسعى للارتقاء به ،إمرأة تكون الذات والنظرة والماهية وليست الظل والتابع ،إن الحضور النسوي سيكون موجوداً على صعيد نظام الكوتا الذي لما يزل يتعكز على القصور ألفهمي لدور المرأة وعلى المرأة التي ستكون حظوظها وفيرة في مجالس المحافظات التي هي برلمانات محلية ان تسعى ما وسعها جاهدة على تعزيز ثقافة المرأة الشريك والمكون الرئيسي في المجتمع وصاحبة القرار والمعبأة لإرادة المرأة والمطالبة بحقوقها ،فربما سنجد في عامنا الآتي بعد هذه الانتخابات من يطالب بإلغاء نظام الكوتا ويترك المرأة لرصيدها الانتخابي مادامت تنال حقوقها أسوة بالرجل أو تطالب بذلك ،وعلى الناخبة المرأة أن يكون لها قرارها الحاسم كصوت انتخابي يؤمن بأهمية ذلك الصوت ويكون حضورها من وعي ثقافتها الديمقراطية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,320,936
- العام الجديد واماني العباس بن الاحنف...!
- الحديث عن الديمقراطية في العراق ..هل غادر الهمس الى الضجيج.. ...
- الحسين ألثائر النبيل.....!
- ذات هزبع ٍ أخير...!
- إحتضني وهمي ..!
- ليس لحقيقتي وهم...!
- من أول الصحو الى آخر المطر...!
- أغاني الغجر ..ايقاعات من جمر ورقصات من ألم...!
- مسكونه باللازورد....!
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...
- عربة الموتى
- قراءة في احكام المادة (10) فقرة (5) من قانون الاحوال الشخصية ...


المزيد.....




- اعترافات مضيفة طيران على متن طائرات خاصة..أسلحة وحفلات و-جثث ...
- نصيحة -قبل الإفطار-.. لا تتناول هذه المأكولات على مائدة الإف ...
- قطر تشحن الغاز المسال للإمارات بعد تعطل بخط أنابيب دولفين رغ ...
- شاهد: مادونا تخدع المنظمين بعلم فلسطين في حفل يوروفيجن في إس ...
- بريكست.. ماي تستعد لتقديم -عرض جرئ-
- شاهد: مادونا تخدع المنظمين بعلم فلسطين في حفل يوروفيجن في إس ...
- تقرير أمريكي يحذر من -الداعشيات- ويكشف عن نوع جديد من الجهاد ...
- التقطت قبل 131 عاما... بيع أول صورة للحرم المكي بربع مليون د ...
- الكاميرات تتجنب لقطة عن فلسطين من حفل -يوروفيجن- بتل أبيب
- السعودية تبدأ تنفيذ -قرار تاريخي- بشأن موظفيها


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - ناصرعمران الموسوي - حظوظ المرأة في إنتخابات مجالس المحافظات العراقي...!