أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كليبي - حماسيات














المزيد.....

حماسيات


محمد كليبي

الحوار المتمدن-العدد: 2527 - 2009 / 1 / 15 - 08:53
المحور: كتابات ساخرة
    


نعاج :
ذكرت الانباء الواردة من قطاع غزة ( امارة حماسستان الاسلامية ) عن مقتل أحد القياديين الحمساويين الكبار مع (( زوجاته الأربع )) , في قصف صاروخي للطيران الاسرائيلي .
وأقسم بجميع القديسين , من أرسطو الى فوكوياما , مرورا بمكيافيللي وروسو وراسل وماركس وفرج فودة وهنجنجتون , أنه قد غالبني الضحك , فشر البلية ما يضحك كما يقال في الامثال , عندما سمعت الخبر في وسائل الاعلام المختلفة !!!؟؟؟
فهاهو ذا أحد قادة الامة العربية الاسلامية المزعومة , يمتلك من النساء أربعا , خلاف الجواري والغلمان بحسب الشرع الاسلامي الحنيف مع الرجال والعنيف مع النساء والغلمان .
وقد ذكرني هذا الموقف بأحد الشعراء العرب القدماء , عندما تزوج بامرأتين , واخذ ينشد فيهما , واصفا الحالة النعيمية التي يحياها متنقلا بين أجمل نعجتين .
وتساءلت مع نفسي : هل كل رجال حماسستان هكذا ؟
وهل من شروط الحمسسة تعدد الزوجات ؟
وهل ينتظر من مثل هكذا رجال وقادة لهذه الامة ! بناء مجتمعات ( انسانية ) متمدنة ومتحضرة , وتأسيس دولة حديثة ؟
أعتقد هؤلاء الحمساويين يحاولن الاقتداء بأسلافهم من امثال الخليفة هارون الرشيد الذي يقال بان قصوره كانت مليئة بالجواري والغلمان مما يسر الناظرين .
وأخذتني الحماسة ( الفكرية وليس الجهادية ) , وامعنت في التساؤلات :
هل هذا هو وضع المرأة في امارة حماسستان الاسلامية ؟
هل المرأة الفلسطينية مجرد زوجة وزوجات , مجرد خليلة وخليلات , مجرد جارية وجواري ...؟
هل المرأة الفلسطينية معدة ومجهزة , فقط , لاستمتاع الرجال المؤمنين من قادة الامارة الاسلامية ؟

واخذتني اللحظة الى المشهد الاسرائيلي , حيث رأيت المرأة الاسرائيلية منخرطة في جيش الدفاع الاسرائيلي , كجندية وقائدة ومدربة ومتحدثة باسم الجيش , وفي الاجهزة الامنية المختلفة , جنبا الى جنب وبالتساوي مع الرجل الاسرائيلي
فدهشت , لانني عرفت أحد أسرار التفوق الاسرائيلي عل العرب , انها الحرية والديمقراطية والمساواة وحقوق الانسان .

أعتقد ان قادة حماس فعلا مناضلون أشداء , ولكن فوق السرير !!؟؟!!

انتحار :
ذكر اسمااعيل هنية , في احدى خطبه الحماسية , أن مليشياته المسيطرة على امارة حماسستان الاسلامية , سوف تستخدم " الانتحاريين " ضد القوات الاسرائيلية المحاربة .
وهكذا يثبت هنية للعالم اجمع بان العرب والمسلمين " ارهابيين " , فالانتحار احدى وسائل الارهاب .

شعارات :
خالد مشعل يهدد جيش الدفاع الاسرائيلي , بان غزة ستكون مقبرة لهم .
أين هذه المقبرة ؟
لقد مر 19 يوما ولم نر بعد شواهد المقبرة المفترضة .
ألم يقل صدام حسين هذا الكلام , وهو الذي كان يمتلك خامس أقوى جيش في العالم ؟

مرض :
بالامس اتهم الحماسيون القيادة المصرية بانها " متآمرة " مع العدوان الاسرائيلي , كما يسمونه . واليوم نراهم يتقاطرون على القاهرة , و " يترجون " الرئيس مبارك التدخل لوقف اطلاق النار الاسرائيلية عليهم . ويجاهدون لاطلاق المبادرة المصرية حول لوقف الحرب .

صواريخ :
لو كانت حماس تمتلك صواريخ بعيدة المدى , هل كانت ستقصف تل ابيب ؟
بالتاكيد . غير مبالية بالعواقب , وردود الافعال الاسرائيلية .
لماذا ؟ لانهم "" يحبون الموت أكثر من الحياة "" . فهم صناع الموت , وغيرهم صناع الحياة
الا ان النصر والبقاء والديمومة لصناع الحياة .

نووي :
في احدى المظاهرات الباكستانية المتحمسة مع امارة حماسستان الاسلامية , طالب المتظاهرون من القيادة الباكستانية استخدام القنبلة النووية الباكستانية / الاسلامية ضد اسرائيل .
ألم نقل بانه يتوجب على المجتمع الدولي حظر السلاح النووي والتكنولوجيا النووية عن العالمين العربي والاسلامي , لانهما يشكلان خطرا محتملا على الامن والسلم الدوليين . والخطر يكمن أساسا في الفكر والثقافة الاسلامية , كفكر وثقافة ارهابية .

مساجد :
تشن المساجد , في العالمين العربي والاسلامي , هذه الايام " حملة دعاء شعواء " ضد كل من اليهود والمسيحيين والكفار .
وأن ينصر المسلمين في غزة على اليهود .
مسكين الله هذا , يحملونه أكثر من طاقته .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,611,542
- المرحلة الحاسمة
- السيناريو الايراني في غزّة
- معبر رفح .. والعقلية القبلية
- السفارة في العمارة !!!
- حظر التكنولوجيا النووية عن الانظمة المشبوهة : سوريا انموذجا
- الضفة والقطاع ... رسالة السلام وصواريخ القسّام
- ثمن الجولان
- اليمن : ظاهرة اختطاف الاجانب
- الاعتراف العربي باسرائيل مفتاح السلام
- اليمن : الدلالات السياسية للجوء السياسي
- عرب اسرائيل ... ( 2 )
- صقور الليكود
- الحكم الذاتي للفلسطينيين
- كل عام و (( هنّ )) بخير
- العالم في خطر
- العلاقات اللبنانية الايرانية الى أين ؟
- أهلا هيلاري
- الارهاب الاسلامي في مومباي
- مخاوف اسرائيلية مشروعة
- (( الصّحابة )) وراء الازمة السياسية في الكويت !!!


المزيد.....




- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- هل يأتي جيل من العرب أسماؤهم بلا معنى؟
- صدر حديثا المجموعة القصصية «سارق الزكاة» لعلي عمر خالد
- النواب المغاربة يصوتون لصالح تعزيز اللغة الفرنسية في نظام ال ...
- النواب المغاربة يصوتون لصالح استخدام اللغة الفرنسية في التدر ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كليبي - حماسيات