أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رداد السلامي - رسالة إلى الرئيس صالح














المزيد.....

رسالة إلى الرئيس صالح


رداد السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 2523 - 2009 / 1 / 11 - 09:47
المحور: كتابات ساخرة
    


سيادة الرئيس صالح :أنت لاشك رجل وحدوي، فيك صفات جيدة وفيك قيم لم تندثر وربما نخوة مازال يكشف عنها البعد العربي الحاصل وما يحدث في غزة يكشف عنك بوضوح ، بحيث لا تحتاج إلى توضيح في ذلك لكن ذلك لا يكفي ..!!
، أنت متفائل تبعث كلماتك فينا دفيء الأمل ، وقناديل العافية ، تفوح منها روائح آفاق مستقبل منحوت في أدمغتنا الشابة ، وأرواحنا التائقة إلى شعار"يمن جديد مستقبل أفضل" رفعته ذات وعد فلم ينجز ولم نجد منه يافخامة الرئيس سوى نقيض يتجلى في حياتنا الوطنية .

أتدري ياسيادة الرئيس دفاع البعض عنك في أحايين يأتي من باب انك ربما الأفضل حتى اللحظة، فيما غيرك لم يجرب بعد ، وعادة ما نخاف التجريب لأننا جبلنا على ذلك ، ولذلك نظل نحلم بأن تكون يوما عند مستوى ما يقال لنا، أو تقوله أنت، وبالتأكيد أنت تناقض بعضك ، لكنك تبقى أفضل مما قد نتصوره أو نتخيله إذا ما رحلت ، أو قررت يوما الرحيل ، الصورة المنطبعة في أذهاننا عن المستقبل هي صورة غير جيده ، استطعت أن ترسمها بقدرتك على جعلنا نتخيلها فيما تبرمجنا بها وسائل إعلامك صباح مساء ، وعليها نصدق أننا سنكون يوما صومالا جديدة أو عراقا وأفغانستان أخرى ، فتوقفنا عن فعل ما يأتي بغيرك إلى الصمت أو فعل ما يجعلك باقيا تحكمنا حتى اللحظة .

أنت وحدك سيادة الرئيس من نرجو أن يتفهم مطالبنا، رغبتنا في أن نحيا كما يجب ، بيدك كل شيء، ومع ذلك لا تمنحنا إدارتك غير شيء واحد: هو التراجع نحو الأسوأ ، والبقاء في حضيض الوجود الحياتي والوطني لوطن مكلوم نتجرعه ولا نكاد نسيغه ، فيما ترفل فيه قلة أوجدتها بالنعيم وتستأثر بخيراته .

هل فكرت يوما سيادة الرئيس أن تمشي في الشارع بقدميك لتشاهد مآسينا التي تفترش الأرصفة ، هل قررت يوما أن تترجل عن سيارتك الفخمة لتتلمس مشاكلنا ، هل قررت يوما أن ترى وتشاهد عيانا دون أن تحتاج لصحفي أو مخبر أو فضائية أو ثورة تنقل لك عكس ما يحدث أو يجري في الواقع ، أنا متأكد سيادة الرئيس انك ربما ستفيق من خدر التقدم الوهمي والمنجزات الكبيرة ومن نظرتك المنعمة التي ترمقنا بها عينيك من شرفات قصورك الفخمة ، ومساجدك الخاوية إلا من عباد يتعبدون نعيمك المستدام عليهم .

نحن اليوم حيث توهمنا به ، نسير باتجاه ما تظن أننا بدونك سنكونه ، مصيرنا أضحى بيد من لا يفقهون خطورة تغييبك عن صورة الواقع، لينقلوا لك صورة وهمية لواقع هو أبأس مما نكتب عنه ، لقد قلت ذات خطاب أنك تدري بالفاسدين وتعرف كل واحد منهم ، ومع ذلك لم تصنع شيئا حيالهم ، وإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم.

----------------------





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,958,400
- قلمي شرفي
- وعي السلطة التخريبي
- حين تغدو الكتابة هما.!!
- اليمن: عن تطور وتراجع الديمقراطية
- اليمن: نظام يحكم بعقلية لص وقاطع طريق
- اليمن :غياب قوى التوازن السياسي الحقيقية
- حصافة سياسية مكشوفة
- دكتور ياسين سعيد نعمان : ممكن نختلف معك..؟؟
- إيدز اليمن السياسي..!!
- اليمن : مستقبل الوحدة..!!
- الكاتب ودور الكلمة في التغيير
- السفارة السعودية والسيادة اليمنية ..!!
- اليمن سيناريوهات التوريث..!!
- كيف ينتقم الارياني من الرئيس صالح..؟؟
- أوباما: سياسة غامضة لكنها خطيرة..؟
- الرئيس صالح وحسين الأحمر وعلاقة شائكة
- الرئيس صالح والتعديلات الدستورية والتوريث
- اليمن: كيف ينهار نظام الرئيس صالح..؟
- الرئيس صالح والقوى التقليدية ..من أعاق التحولات.؟
- أمريكا تنتحر ذاتيا


المزيد.....




- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم
- حفل توقيع كتاب -خطاب العنف والدم- للكاتب حسام الحداد بمعرض ا ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رداد السلامي - رسالة إلى الرئيس صالح