أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد علاونه - ما هي الموآمرة التي تحدث عنها جلالة الملك عبد الله الثاني ؟















المزيد.....

ما هي الموآمرة التي تحدث عنها جلالة الملك عبد الله الثاني ؟


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 2521 - 2009 / 1 / 9 - 09:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنا هُنا أبدي وجهة نظري المتواضعة والتي من المحتمل أن تصبح حقيقة بعد 6 ستة أشهر , حين يتحمل النظام الأردني الحكم الذاتي الفلسطيني وهذا يعني التوسع السياسي والجغرافي لإسرائيل على حساب الأردن سياسيا وجغرافيا .
بدأت الحرب على غزة منذ 12 إثنى عشر يوما , والمقاومة ستقاوم فقط لعدة أسابيع وستنتهي المعركة بخسارة كبيرة للفلسطينيين والغزاويين بالذات , وبعد عدة شهور ستتدخل قوى خارجية في المنطقة وسيعلن عن غزة منطقة منزوعة من السلاح _سلاح المقاومة _ وستنتهي حماس في غزة ولن يُسمع لها دويا وستصادر أسلحتهم بكاملها , أما بالنسبة للصواريخ فإنها ستنفذ من جعبة جيوب المقاومة , وسيتم القبض على بعضها من قبل القوات الإسرائيلية .

وستقسم منطقة غزة لأربعة مواقع , وسيعلن عنها في حينها , وستكون هنالك منطقة تشبه المنطقة الخضراء منها سوف تعمل القوات الإسرائيلية على عزل بعض المواطنين الذين ليس لهم علاقة بالمقاومة وستستمر عملية التمشيط والتطهير في غزة لمدة تزيد عن 2 شهرين متتاليين .
وبعد غزة ستتدخل الحكومة المصرية وستتبنى عملية إيصال المساعدات إلى مدينة غزة عن طريق معبر رفح , وستتحمل الحكومة المصرية مهمة تثبيت الأمن في غزة .
أما بالنسبة للأردن فإن الموضوع برأيي مختلف تماما , فالأردن لن يستطيع التدخل الإداري في الضفة والقطاع لأنه لا يستطيع أن يتحمل حربا إستنزافية ثانية , وإذا ما شعر الأردنيون أن الموآمرة ستطال الأراضي الأردنية فإنهم حتما سيلجأون إلى إسلوب هم مجبرون عليه وليس أبطالا له :
وهذا الإسلوب هو خلق قوى مقاومة جديدة في شمال الأردن وعلى الأطراف الجنوبية من الحدود الأردنية الإسرائيلية وستتحسن العلاقات ضمنا مع إيران وسوريا والمقاومة اللبنانية .
تُرى ما هو شكل الموآمرة ؟
الشعب الأردني والفلسطيني أصبح اليوم وعيه أكبر من وعيه عام 1967-1971ولذلك لن يعود أيلول ثاني ولكن على كل الأحوال إذا كانت الموآمرة هي الشمال الأردني وطنا بديلا فسيجد النظام الأردني نفسه مضطرا لدخول حرب عصابات لأنه فعلا سيكون قد خسر الشمال الأردني على كافة الصعد .
وكافة الصُعد هي :
أولا خلق قوى مقاومة في الشمال الأردني سيؤدي حتما لفقد السيطرة الأردنية على الشمال , كما حدث بلبنان وحزب الله , فهذه العصابات لن تقبل بتفكيك نفسها حتى وإن خسرت المعركة أو كسبتها .

ثانيا : سيخسر النظام الأردني والشعب معا الشمال الأردني إذا أُعلن الأردن مسؤولا إداريا عن الضفة, وبالتالي سيتحمل الأردن القضية الفلسطينية مجددا وستنتقل الكرة من الملعب الإسرائيلي إلى الملعب الأردني , وهذا بحد ذاته أزمة سياسية وجغرافية كبيرة .

أقول :
في المفاوضات السلمية والتي جرت بين الأردن والمنظمة وإسرائيل كانت رؤية جلالة الملك الحسين الراحل واضحة وهي : على الشعب الفلسطيني أن يقرر مصيره بيده وأن يمارس سلطته على أرضه وشعبه , وقبل الإسرائيليون والفلسطينيون بهذا المبدأ وعليه أُعلنت الضفة منطقة حُكم ذاتي للفلسطينيين , ولكن إغتيال إسحاق رابين كان نذير شؤم على أن هنالك لوبي يعمل على تخريب العملية السلمية ورفضها من أساسها مما خلق مخاوف للمنظمة الفلسطينية لتحرير فلسطين , وظهرت النوايا غير الحسنة حين تأزمة الفصائل الفلسطينية مع بعضها ومع الإسرائليين وهذا يعني أن هنالك تيارات سياسية لديها تصورات عن الوضع مستقبلية من أهمها : إعلان القدس عاصمة لإسرائيل .
من هنا إستمدت حماس روح نضالها الديني وغيرها إستمد من هذه المسألة روح نضاله الشعبي والسياسي , أما الساسة الكبار في المنطقة فقد كانت وما زالت وجهة نظرهم بأن تكون القدس عاصمة روحية للجميع , وأن تتعايش الشعوب الإسلامية واليهودية والمسيحية مع بعضها البعض كما تتعايش الحملان الوديعة والعصافير الجميلة .

ولكن مثل هذه الكلمات الشاعرية لا يمكن أن تنبت في مجتمع عبودي ومُعقد دينيا سواء أكانوا يهودا أم مسليمينا وهذه العبارات لا توجد إلأا على أسرة العشق العاطفي وليس على مذابح الموت وحمامات الدم الباردة .

أنا أنحدر من أصول أردنية كابرا عن ظهر كابر وأتصور أن الشعب الفلسطيني الموجود على الأرض الأردنية هو أردني أصلا , لأن الأردن فك إرتباطه بفلسطين فقط سنة 1986-1989 وقبل ذلك التاريخ كانت الأراضي المحتلة سنة ال 67 أراض أردنية وليس فلسطينية ولا إسرائيلية , وإختار الأردن نفسه مفاوضا عن نفسه والشعب الفلسطيني مفاوضا عن نفسه خشية أن يتحمل الأردن مسؤولية تاريخية تبقى وصمة عار على النظام الأردني من هنا إختار جلالة الملك الراحل أن يمارس الشعب الفلسطيني سيادة وأن يقرر حق تقرير مصيره بيده .
وإستفاد الأردن من عملية السلام بأن إسرائيل حددت حدودها ورسمتها وهذا يعني ظهور الحدود الأردنية وتحديدها بالكامل بعد أن كانت هنالك مخاوف من إبتلاع الأردن إما من قبل فلسطين ؟ أو إسرائيل ؟ أو سوريا ؟ أو السعودية ..أو مصر ؟
أرجو عدم الإستغراب لأن المفاوضات في أوسلوا أقرت وإعترفت بوجود دولة عبرية إسرائيلية ذات سيادة بجانب دولة عربية .
وكانت هنالك مخاوف من أن تكون هذه الدولة هي فلسطين أو الأردن , وبالنهاية أصبحت الأردن هي الدولة المجاورة لإسرائيل بفضل جهود جلالة الملك حسين ولم يكن يعلم المواطن الأردني بأن أرضه وبيته وهويته كانت ستندثر في عملية السلام وكادت أن تتحول عملية السلام إلى عملية إبتلاع أراضي وجبال وأودية وهوية معاصرة ودستور ومؤسسات قانونية .
واليوم بعد أن ثبت النظام الإسرائيلي نفسه وبعد أن طال أمد السلم قرر دخول المرحلة الثانية وهي الإعتراف بوجود دولة إسرائلية ذات سيادة بجوار دولة أردنية وأن يحكم الفلسطينيون أنفسهم حكما ذاتيا مع الأردنيين وليس مع الإسرائليين .
وهذا الموضوع جر النظام الأردني إلى كشفه عن موآمرة جديدة هي مأمرة توسعية سياسية وجغرافية حيث ستهدأ الأوضاع في فلسطين وغزة والقطاع ومنطقة الحكم الذاتي وستنتقل الأزمة إلى عمان والشمال الأردني .
هذا الكلام والتوقعات لا يقبل بها لا النظام الأردني ولا القوى الشعبية ولا الفلسطينيين , وكأنك يا أ[و زيد ما غزيت , وسيضرب الجميع إتفاقية السلام بعرض الحائط بفضل الظروف السياسية والتي ستحيط بالمنطقة بعد 6 أشهر من هذا التاريخ .







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,872,217
- الحرب تحل المشاكل التي لا يستطيع السلام أن يحلها
- رسالة لمجلس القمة العربية
- مع من يقف الله اليوم ?....أو بصف من سيقاتل ؟
- الدين مشكلة كبيرة
- هذا المقال يسمم البدن
- أسيادُنا الجُدد
- المُخدرات الفكريةُ
- إفهموني : ماركس مسيح العمال
- خُرافةُ اليسار العربي 2
- هذا المقالُ يُسمم البدن
- خُرافةُ اليسار العَربي1
- يا يسوع خلّصنا يا رب هللولي هللوليه
- اليسار يكذب علينا
- ليش المواطن العربي مش شبعان الخبز؟
- لماذا 99% من الشعب العربي يؤيدون كندرة منتظر
- لعبة السلّم والحية الأردنية
- من عجائب الوطن
- سرقوا المواطن شلةٌ ..واحد ورا الثاني هَربْ
- لو أن الحوار المتمدن تصدر من دولة عربية
- جفرا هي يا إلّرّبع صاير أعرف أرقُصْ


المزيد.....




- بوتين: منذ بداية فصل الربيع تأزم الوضع بسب الحرائق في إقليم ...
- -الصحة العالمية-: يجب ألا يقضي الأطفال أكثر من ساعة يوميا أم ...
- كذّب رواية باريس.. موقع فرنسي: الإمارات والسعودية تقتلان الي ...
- وزير الخارجية الإيراني: ترامب لا يريد حربا معنا
- هاجمت طفلة.. احذر قبلة هذه الحشرة
- الأمن المغربي يفض اعتصاما لأساتذة
- سيتي يقترب من الاحتفاظ باللقب
- أيمن نور: لا يمكن لعاقل أن يصدق بنتائج التعديلات الدستورية
- بلومبيرغ: ترامب ألمح لحفتر بأن واشنطن تدعم هجومه على طرابلس ...
- النفط الملوث يصل هنغاريا وسلوفاكيا في غضون 4-5 أيام


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد علاونه - ما هي الموآمرة التي تحدث عنها جلالة الملك عبد الله الثاني ؟