أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سامر سليمان - رسائل إلى أولي أمر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي














المزيد.....

رسائل إلى أولي أمر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي


سامر سليمان
الحوار المتمدن-العدد: 2521 - 2009 / 1 / 9 - 09:51
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


إلى دولة صهيون:
أنت أكبر عار على اليهود، أنت أكبر عدو لهم. قبلك كان اليهودي يعيش في سلام في العالم العربي. قبلك كان كوهين يجالس حسن ومرقص. اليوم اليهودي لا يعيش في المنطقة إلا في حراسة جيش مدجج بالسلاح يقتل انسانية اليهودي الذي يخدم فيه قبل أن يقتل العربي الفلسطيني.

إلى "العالم الحر":
يخطيء من يظن أن المهزوم في الحملة البربرية على غزة هي حماس. المهزوم هي الحضارة الانسانية ذاتها التي تتفرج على مبارة مصارعة بين عملاق متوحش وطفل يحمل نبلة. إذا كان ولابد من تظيم مباريات مصارعة فعلى الأقل تحلوا بحضارة روما التي كانت تراعي التكافيء بين طرفي مباريات المصارعة. المهزوم في الأيام الأخيرة هي الحضارة الانسانية التي قبلت أن يحل البعض مشكلته على حساب البعض الأخر، التي ارتضت بحل مشكلة اضطهاد اليهود في أوروبا بتصديرهم إلى منطقتنا، والتي قبلت بأن يتم دفن مخلفات الفاشية – أي الصهيونية – في فلسطين، بالضبط كما تدفن أوروبا مخلفاتها النووية في أفريقيا.

إلى التيار الديني العربي
قلنا وزدنا وعدنا أن رجال الدين لا يصلحوا للسياسية، وقلتم أن النضال الفلسطيني يحتاج إلى مقاتلين ذوي عقيدة مطلقة. قلنا أن وضع الصراع مع إسرائيل على أرضية دينية وليس وطنية/انسانية يخدم إسرائيل، وقلتم أن الدين هو أكبر طاقة محركة للفداء. أما لم يحن الوقت بعد لمراجعة حصيلة أكثرمن نصف قرن من الإصرار على الخطأ؟

إلى رفاقنا في إسرائيل
من زمان وأنا أسمع عن أن هناك يسار راديكالي معادي للصهيونية داخل فم الأسد. فلماذا لا نسمع لكم إلا صوتاً هامساً؟ لماذا لم أعد أسمع عن مناضلين شرفاء مثل ميشيل وارشاوسكي الذين دافعوا بأجسادهم عن الفلسطينيين؟ هل العيب في أذني، أم في وسائل الإعلام التي استمع إليها أم العيب فيكم؟

إلى الأخوة في حماس وحزب الله:
دفعت حركة التحرر الفلسطينية فاتورة باهظة من الدم لكي تدرك مدى حماقة عدم أخذ حقيقة الدولة الحديثة بجدية. هل تعلمون شيئاً عن مذابح أيلول الأسود وصابرا وشاتيلا؟ هل قرأتم أو فهمتم ماذا كانت نتيجة الاستخفاف بالدولة الأردنية واللبنانية؟ يبدو أنكم لم تقرأوا شيئاً، لأن الجهل السياسي دفعكم أخيراً للاستخفاف ليس فقط بدول "بنت امبارح" مثل الأردنية والبنانية، ولكن أيضاً بأقدم دولة في التاريخ، دولة تقف اليوم على نفس الحدود الجغرافية تقريباً التي قامت عليها الدولة المصرية الأولى التي تأسست في عهد مينا. هل وصلت الحماقة إلى الحد الذي يجعل جبهة علماء الأزهر تمتنع عن صرف "صكوك الغفران" لضحايا الدفاع عن الحدود الدولية لمصر بدعوى أنه كان يدافع عن حدود مصطنعة بين المسلمين؟

إلى العلمانيين الخجلانين من علمانيتهم
في نفسي ضعف يجعلني أتفهم وأعذر ضعف الأخرين. لكني أؤمن بالحكمة القائلة "ان قلت ما تخافش، وان خفت ما تقلش". إذا كان من الصعب نقد حماس وحزب الله لأن دمائهم المراقة تضع نقادهم في مصاف قساة القلوب، ولأنهما يشهران تهم الخيانة والعمالة لكل من يعارضهما بشجاعة حتى ولو كان تاريخه النضالي ضد إٍسرائيل يفوق عمر حماس وحزب الله. إذا كان ذلك كذلك فلماذا الكلام؟ إذا كنتم غير قادرين على مواجهة حماس بحقيقة أن قيادتها المنفردة للنضال الفلسطيني ستقود الشعب الفلسطيني إلى الهاوية فلتصمتوا.

إلى نظام مبارك
لم ولن أعترف بشرعيتك لأنك ماسك بالدولة المصرية بدون وجه حق ولأنك اقترفت من الأثام ما تعجز هذه المساحة الصغيرة عن ذكره. لكن إذا كانت القضية هي الاستهبال والتزوير لكي تلبس وحدك مسئولية مأساة غزة فمش لاعب. وإذا كانوا لإسقاطك غير مكترثين ببقاء الدولة المصرية ذاتها، وإذا كانوا للخلاص منك يريدون تفكيك الجيش المصري وبناء حزب لله مصري فبقاءك على رأس هذه الدولة أفضل بكثير. بالتأكيد الشعب المصري لن يقبل أبداً أن يستبدل هذه الدولة بكل سيئاتها بميليشيات مسلحة. وهذا وإن دل على شيء فإنما يدل على شعب عريق في الحضارة، شعب لا زالت ذاكرته الجماعية تختزن حقيقة أن أهم اختراع قدمه المصريون القدماء إلى الحضارة الانسانية هو فكرة الدولة. فلنهاجمها كل يوم، فلنلعنها كل لحظة، ولكن أبداً لن نسقطها لكي نعود إلى ما قبل التاريخ.

إلى أصدقاء الشعب الفلسطيني
اختلفت الحلول المطروحة لمشكلة فلسطين بين أنصار حل الدولة الواحدة لشعبين وحل الدولتين لشعبين. اليوم يتضح أكثر فأكثر أن حل الدولتين شبه مستحيل. فالتداخل بين اليهود والعرب مستحيل فصم عراه، وإسرائيل غير راغبة أصلاً في حل الدولتين، والحالة الفلسطينية المسأواية أسفرت عن قيام امارتين لنفس الشعب، واحدة فتحاوية في الضفة الغربية وأخرى حمساوية في غزة. إذا كان الوضع كذلك لماذا لا نعيد طرح حل الدولة الواحدة الديمقراطية العلمانية لكل مواطنيها؟ أليس هذا الدواء الوحيد الشافي للاستعمار الاستيطاني؟ هل تعرفون حالة واحدة من بلد تحرر من الاستعمار الاستيطاني بتأسيس دولتين؟ ألم يكن هذا هو الطريق الذي سار عليه مناضل جنوب أفريقيا العظيم نيلسون مانديلا ونجح بذلك في الخلاص من نظام الفصل العنصري؟








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,857,065
- المعارضة الديكتاتورية والمجتمع المتسلط
- الاستبداد في فكر الدكتور هلال والبابا شنودة
- اسألوا ماركس عن الأزمة المالية العالمية
- سَجل.. أنا عربي، والانبا توماس أيضاً عربي
- النبش في قبور الأقباط
- أجزخانة السلام لصاحبها مرقص أبو سيف
- الوداع يا جمال
- المقاومة انتهت.. فمتى يبدأ الهجوم؟
- هل من بديل للصراع مع إسرائيل؟
- إلى زملائي في التي كانت قلعة الحريات
- مؤتمرنا القادم ضد الطائفية والتمييز الديني
- محنة مصر بين سلطة وطنية -منبطحة- ومعارضة غير وطنية -شريفة-
- الحكمة الغائبة في حركة التحرر الفلسطينية
- الدولة ليست شركة ولا محلاً للبقالة
- الدولة الدينية دولة متطفلة
- هل يعمل -اليسار الثوري- فعلاً ضد الدولة؟
- عندما تتحدث الفاشية حديث الطبقات
- البديل الاشتراكي 2، بديل عن الفردية المتوحشة والعائلية المتخ ...
- البديل الاشتراكي هو ثمرة العمل الجماعي لليسار
- الرأسمالية أنواع


المزيد.....




- تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة
- فيس بوك في صلب فضيحة جديدة تتعلق بتنظيم حملة تشهير بمعارضيها ...
- صلاح ببرشلونة وديمبلي بليفربول.. سيناريو خرافي بالميركاتو ال ...
- -أسود الأطلس- تقترب من الزئير في الكاميرون
- ألمانيا ثم فرنسا.. هولندا تعود وتطيح ببطلي عالم
- إصابة شخص في حادث طعن بهولندا
- الجعفري: الجولان أرض سورية وسنستعيده سلما أو حربا
- -لقاء مراكش- يتحدث حول -أرض إسرائيل المقدسة- ويدعو لتسهيل ال ...
- لبنان.. مقتل سيدة فيديو واقعة -تقبيل القدم-
- المغرب.. استئنافية وجدة تصدر أحكاما على معتقلي -جرادة-


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سامر سليمان - رسائل إلى أولي أمر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي