أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - كلمات تشعرني بعمق الحب














المزيد.....

كلمات تشعرني بعمق الحب


باسنت موسى

الحوار المتمدن-العدد: 2516 - 2009 / 1 / 4 - 09:18
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الحب دوماً ما كان وأعتقد سيظل قضية كبرى بحياتي أؤمن بأنه خارج إطار المعايير والمقاييس وقواعد الاختيار، لذلك هو غامض وغموضه هذا يزيد إحساسي بجماله لكونه يجعلني أتحير أن أجدد سبب لسعادتي أو حزني وأنا داخله وتحت تأثيره، وعلى الرغم من كوني لا أجيد التعبير بكلمات شعرية أو نثرية عن مشاعري إلا أن قدرتي على تقييم حالتي العاطفي تثير إعجابي في بعض الأحيان على الرغم من شعوري أن الكلمات مهما كانت قوتها ومعانيها تعجز دائماً عن وصف عمقي الداخلي في حالة الحب تحديداً وذلك ربما يكون راجع لأني أرى أن الحب بحياتي أعقد وأقوى وأعمق من أن تجمعه معاني وحروف، منذ أيام ليست بالبعيدة بدأت في قراءة الجزء الثاني من رواية "أنف وثلاثة عيون" للراحل إحسان عبد القدوس وهالني حجم قدرة الكاتب على وصف إحساس "نجوى" الفتاة الصغيرة بالحب لدرجة أنني بدأت أضع الخطوط أسفل العبارات التي أجدها عميقة وتعبر عن إحساس حالة معينة بالحب كالقبلة الأولى والحنين للحبيب وتقييم المشاعر ومعارضة الرؤى السائدة عن الحب في مجتمعات القهر والكبت التي نعيش بها وأفهمتنا أن الحب ضعف وله معايير وحسابات وهو في الحقيقة ليس كذلك لكونه ليس اختياراً بالأساس.
لأن نجوى أصبحت صديقتي التي أفهمها جيداً فقد تحدثت لها طالبة منها أن تجيب على تساؤلاتي لها –حددتهم بثلاثة فقط- عن الحب ومشاعرها تجاه عادل الحبيب فأجابتني بكلمات من العبارات القوية تلك التي وضعت أسفل منها ألاف الخطوط لكونها جد خطيرة وتستحق التأمل للحصول على مزيد من الفهم لمعنى الحب.
** نجوى الحب يحيرنا دوماً على الرغم من أننا نخشى الخوض فيه لكنك خضتيه أحكي لنا عنه؟
الحب هو السعادة والهناء والراحة هو الذكاء والنجاح إن الإنسان مهما تفانى في مجتمعه لا يمكن أن يستغنى عن احتياجه للحب الفردي والحب ليس الجنس ولو كان كذلك لما كان هناك فارق بين رجل وآخر ولا بين فتاة وأخرى.
ما الذي يجعل هذه الفتاة تحب هذا الفتى بالذات وليس فتى آخر؟ الظروف، لا فالظروف قد تجمع الأصدقاء لكنها لا تكفي وحدها لتجمع بين أثنين يحب بعضهما بعضاً.
الزواج؟ لا الزواج قد ينشئ عائلة ولكنه لا يكفي للحب مهما طال أمده، فقد يطول أمد الزواج لأن كلاً من الزوجين يحرص على حياة أشترك في إقامتها كشريكين تربطهما مصلحة واحدة ولكن لا يكون معنى ذلك أن كلاً منهما يحب الآخر الحب هو أن تجدي نفسك في شخص آخر تجدين فيه عقلك وقلبك تجدين فيه يومك وغدك ضحتك ودمعتك تجدين فيه حياتك وجسدك.
مع الحب يكبر عقلنا وإحساسنا وعندما نحب يجب أن نحب بكل طاقتنا وخيالنا دون خوف، فالحب يضيء عقلنا بنور الذكاء ويملأ كياننا بالمرح ويدفعنا للنجاح والتفوق ويصنع لنا شخصية قوية يحبها الناس.
** كيف كان إحساسك بقبلة عادل الحبيب الأولى لك؟
أحسست كأنه يسحب بشفتيه كل ما في يسحب قلبي وعقلي... ويسحب أعصابي... ويسحب كل قطعة مني... أحس بكل ما في الحياة يتجمع بين شفتيه لم تعد لي حياة إلا هنا بين هاتين الشفتين ولم أشعر بأني أفقد شيئاً لم أشعر بأنني أضحي بشيء.
** المرأة هكذا تصبح متعة للرجل؟
خطأ هذا بالتقاليد القديمة، التي اعتبرت المرأة متعة تُباع في الأسواق وتُسبىَ في الحروب كالغنائم ويقاس بها إثراء الرجل فكلما تعددت أصناف الطعام على مائدته تعددت أصناف النساء على فراشه وبهذا اعتقدنا أن الحب ضعف استسلام المرأة أو استسلام الرجل لكن لا أبداً الحب قوة وكلما ازداد الإنسان قوة ازداد حباً.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,275,586,416
- كتاب -الثورات- للراحل -سلامة موسى-
- العلاج السيكولوجي
- نحو مزيد من العشش
- الأرمن والغرب والإسلام... جناة وضحايا ومتهمون
- عم محمود وأستاذ أحمد
- مأساة شابين
- عرض كتاب -عصا الحكيم- ل -توفيق الحكيم-
- أنه يحبني أليس كذلك؟
- في الوقت الضائع- للراحل توفيق الحكيم
- مكتئبات بدعوى الأمومة
- عرض كتاب أحاديث إلى الشباب للراحل سلامة موسى
- حوار مع بائعة متجولة
- حوار مع د. يحيى الجمل
- هل سبق وأن تعرضتِ لتحرش جنسي؟
- عمل المرأة وإحساس الرجل بذاته
- حوار مع . نادية عيلبوني
- التوائم مفاجأة سارة ومخيفة معاً للأم
- نساء وحيدات
- الدعوة الدينية هل أصبحت الطريق الأسرع للثروة؟
- حوار مع د.هالة مصطفى


المزيد.....




- العثور على دبابة سوفيتية في الجولان السوري
- الدبلوماسية السرية قبيل الحرب العالمية. كيف خططت دول المحور ...
- تعرف على الدول العربية في قائمة أسعد الدول العالم لسنة 2019 ...
- ظريف: إيران ستعزز العلاقات مع دول سئمت من الترهيب الأمريكي
- تعليق محادثات بين شركة إكسون والجزائر لتطوير الغاز الصخري عل ...
- تعرف على الدول العربية في قائمة أسعد الدول العالم لسنة 2019 ...
- ظريف: إيران ستعزز العلاقات مع دول سئمت من الترهيب الأمريكي
- تعليق محادثات بين شركة إكسون والجزائر لتطوير الغاز الصخري عل ...
- ماهو الروتين اليومي للشاعر محمد عبدالوهاب الشيباني في صنعاء ...
- في المستقبل.. هل سينتزع منك الإنسان الآلي وظيفتك؟


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - كلمات تشعرني بعمق الحب