أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - ذات هزبع ٍ أخير...!














المزيد.....

ذات هزبع ٍ أخير...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2513 - 2009 / 1 / 1 - 04:04
المحور: الادب والفن
    


(أعيروا الانتباه:


قلب وحيد


ليس بقلب)
الشاعر الاسباني (انطونيومتشادو)





ذات هزيع اخير


وجدتك ،كانت سفني عائمه


ومراسيك تبعث اضواءها


فاشرئبت تمطر مواسم انتظاري


من خصوبة غيمه


من نسمه تبخترت كثيرا


وهي تداعب صيفها


على شرفات قمر


مزهوا بنجمة صباحه ،


تتراقص اوراقي وهي تحملك قصيدة


ادمنتها اوراد عاشق يعيد ذوبانه في ذات معشوقته


ذات هزيع اخير


يطاردك قلبي


مدناً ومحطات


وليا ل تعيد صياغة


فحولتها باشتهاء نغم


ونزف أغنية تقول


(تحبني ياريتني بعض ضعفك.....)


ذات هزيع اخير


ثمة اعوام تدخل تقويمي


وليال ترتجف وهي توسدني احلامها


فليس سواك يملأ حاضرة الفراغ


ويبدد وحشة المسافة


ومتاريس الشجن.


.






ذات هزيع اخير


أنتظرتك بما يكفي


لالملم بقايا العمر


وارشه ريحانا


على دروب ستحملك


مزدانة بالاياب.





ذات هزيع اخير


ضجبج اشواقي


يوسم صنوبر الميلاد


على ضوء شمعه ومقعد ستجلسين عليه


وآخر يحتضن معطفك


وبقايا ذاكرة مقطعه


على تقنيات صوتك الذي ياتي دائما من يعيد..!





أنا وانت مدائن تتوضأ بنشيدها


عابرة ًسرير فوضاها


واماني اشتهاء ميلادها


وحيرة صمتها


وهي تمسدك من اعلى لهفه


الى اعمق شجن .





ذات هزيع اخير


أمسك بزيتون طوفاني


على شفق شرفاتك


متنفسا مقاطع صمتك


تاركا لغفوة احلامي


ان ترسمك زنبقة يشي بياضها


بصباح ناعس.





ذات هزيع اخير


تنام نوافذك


على وسائد ارقي


خائفاً من


لبلاب صحو غادر


يحمل راهنه


ويودعك


على ناي يضج وفلاة تضيق .





ذات هزيع اخير


في هجرة وميلاد


وبين حزن... أحسني


اريدك اكثر من أي وقت مضى


لتحتفي بك اشيائي


شمعدان ودمعه


وحروف تنزف جملها


على موسيقى هذيان


سكون يعنيك انت وانت فقط .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,309,685
- إحتضني وهمي ..!
- ليس لحقيقتي وهم...!
- من أول الصحو الى آخر المطر...!
- أغاني الغجر ..ايقاعات من جمر ورقصات من ألم...!
- مسكونه باللازورد....!
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...
- عربة الموتى
- قراءة في احكام المادة (10) فقرة (5) من قانون الاحوال الشخصية ...
- الحرية الشخصية
- نواجذ ألأزمنة ...!
- ما ذا لوقتلت المرأة زوجها غسلاً للعار....؟
- حين أقيل لحظتي ...!


المزيد.....




- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- نصوص مغايره -كوكو والقرد-للشاعر والمترجم محسن البلاسى.القاهر ...
- عريضة لأجل مغتصب...الخليفة وحامي الدين يفعلانها، فمن سيتبعهم ...
- -يحتاج دعواتكم-.. الفنان محمد نجم يدخل العناية المشددة!
- قصة قصيرة   


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - ذات هزبع ٍ أخير...!