أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - أنه يحبني أليس كذلك؟














المزيد.....

أنه يحبني أليس كذلك؟


باسنت موسى

الحوار المتمدن-العدد: 2506 - 2008 / 12 / 25 - 10:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مع كل مرحلة في حياتي أتخلى عن أنماط تفكير بعينها وأنتهج أخرى أراها أفضل وموافقة لي أكثر، لذا أجد صعوبة في التفاعل مع الأنماط القديمة التي هجرتها وأجبر أحياناً على العودة لها لمشاركة صديقة أو قريبة عزيزة على قلبي موقف ما في حياتها، لكن لا بأس فالأعزاء على قلوبنا يستحقوا أن نشاركهم أزماتهم ومشكلاتهم مهما تكلفنا من معاناة نفسية كانت أو غير ذلك.
منذ أيام هاتفتني صديقة عزيزة جداً على قلبي، وعلى الرغم من أننا نتحدث يومياً لبعضنا البعض إلا أنني لم ألمح حجم اختلافنا الفكري وتباعدنا القيمي إلا عبر تلك المكالمة التي استعانت من خلالها صديقتي بي لمؤازراتها في محاولاتها لفهم الشاب الذي تحبه إلي حد بعيد جداً، ولا تعرف إن كان يحبها هو أم يعتبرها مجرد صديقة يتحدث إليها وقت الأزمات والسعادة لتشاركه حالته النفسية التي يمر بها.
لأنها تحبه جداً فهي لا تستطيع الانتظار بجانبه دون أن تعرف الإجابة لسؤالها عن ما إذا كان يحبها كصديقة أم كحبيبة ومن ثم اختيارها كزوجة وشريكة درب؟ وبالطبع ولأن جرأتها محدودة فهي غير قادرة على سؤاله لماذا يعاملها برقة زائدة؟ تفسر على أن دافعها مشاعر خاصة يمكن إدراجها تحت إطار الحب العاطفي، كما أنها ولخجلها الشديد ترفض أن تبذل أي جهد قد يبدو ملحوظ لجعل مساحة علاقتها به واحتكاكها معه أوسع، لذلك هي تنتهج معه الخطة المعتادة حيث تؤكد له بسلوكياتها الحب في مرات وتترفع عن تسمية مشاعرها تجاه بأنها حب في مرات أخرى لتكون فتاة "تقيله" كما يقولون بالعامية وهكذا تسير معه في انتظار أن يوضح المستقبل لها إن كان يحبها فسوف يتقدم لخطبتها وإن كان ليس كذلك فسوف يصدمها بإعلان خطبته ومن ثم زواجه من أخرى، ولحين أن يظهر لها المستقبل كيف ينظر لها هذا الشاب تعتمد صديقتي على التنجيم والتنبؤ والدوران حول سؤال هل يحبني؟ ولأنها تعاني حيرة شديدة لا تعتمد على إحساسها ورؤيتها فقط لسلوكيات هذا الشاب الغامض تجاهها، وإنما تشرك كل صديقاتها في عملية التقييم والتنبؤ تلك حيث تسرد لكل واحدة منهن-بالطبع أنا واحدة من أولئك المعذبات-تفاصيل كل كلماته وهمساته وتحركاته معها ثم تزيل الحكي بالسؤال المعتاد "أليست كل سلوكياته تلك دليل أنه يحبني؟".
هناك مَن يجيبها نعم يحبك بلاشك وهناك من يقول انتظري والمستقبل سيرشدك، لكنني لا أرى أن تلك الإجابات صحيحة ولا أرى أيضاً أن شكل تقييم تلك الصديقة سليم للموقف بكاملة وإن كان هذا لا يمنع إنني أشجعها على أن تقترب من هذا الشاب أكثر لأنها بالاقتراب منه ستفهم شخصيته أكثر وستدرك من تعاملاته مع الآخرين هل علاقته بها كشكل علاقته بالأخريات أم أنها مختلفة لأنها أنثي قريبة من قلبه وليس فقط من عقله وعمله.
منذ وقت تخليت على أن أفكر بالتنبؤ والتنجيم عندما أحب، فالرجل لا يستمد جاذبيته باعتقادي من غموضه ولا يدفعني هذا الغموض سوى للشعور بالنفور تجاهه، فمن لا يقوى على التعبير عن مشاعره لا يمكن أن أصدق أو أتفاعل مع حبه لي لأن الحب جرأة وقوة وحياة وليس خوف وضعف وموت.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,431,547
- في الوقت الضائع- للراحل توفيق الحكيم
- مكتئبات بدعوى الأمومة
- عرض كتاب أحاديث إلى الشباب للراحل سلامة موسى
- حوار مع بائعة متجولة
- حوار مع د. يحيى الجمل
- هل سبق وأن تعرضتِ لتحرش جنسي؟
- عمل المرأة وإحساس الرجل بذاته
- حوار مع . نادية عيلبوني
- التوائم مفاجأة سارة ومخيفة معاً للأم
- نساء وحيدات
- الدعوة الدينية هل أصبحت الطريق الأسرع للثروة؟
- حوار مع د.هالة مصطفى
- أحتاج إليك
- شاب يصر على التحرش بي
- حوار مع د. بسمة موسى
- علاقات خاصة
- حوار مع د. منى راداميس
- نقطة حوار تناقش مجدداً أزمة الرسوم الدنمركية
- وثيقة وزراء الإعلام العرب برأي أهل الصحافة
- تعاطف عائلي مع حالتي


المزيد.....




- الجزائر: انقسامات داخل الحزب الحاكم والمعارضة تصر على فترة ا ...
- صورة رئيسة الوزراء النيوزيلندية تبرز على برج خليفة
- ماذا يحمل وزير الخارجية المصري إلى واشنطن؟
- اقتراح برنامج أمريكي لدراسة نبتون وقمره تريتون
- شاهد.. لمسات ساخرة وابداعية في مظاهرات الجزائريين ضد بوتفليق ...
- إردوغان: من يشترون العملة الأجنبية توقعا لهبوط الليرة سيدفعو ...
- شاهد.. لمسات ساخرة وابداعية في مظاهرات الجزائريين ضد بوتفليق ...
- -متضامن مع شيرين-..هبة على منصات التواصل لنجدة شيرين عبد الو ...
- الجامعة العربية: عودة سوريا غير مدرجة بأجندة قمة تونس
- باستقصائي -كيف تروج لمجزرة-.. الجزيرة تكشف خفايا لوبيات السل ...


المزيد.....

- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باسنت موسى - أنه يحبني أليس كذلك؟