أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مريم الصايغ - سياط الوهم ولهيب الذكورة يفصلونا عن الله !!!















المزيد.....

سياط الوهم ولهيب الذكورة يفصلونا عن الله !!!


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 2505 - 2008 / 12 / 24 - 00:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تعودت أن أدهش ... - كان هذا في زمن مضى -
عندما كانت تعلوا الهتافات وتنطلق الأصوات من الحناجر لتندد بالمجتمع الذكوري !!! ...
الذي نحيا وفقا لنواميسه !!!
كنت أدهش وأتساءل : ألست أنا من هذا المجتمع الذي يتحدثون عنه فلماذا لا أشعر بما يشعرون ؟؟؟
ويا ليتني ما تساءلت بالتأكيد كانت النتيجة ستكون أفضل !!!
فمع الوقت اكتشفت أنني كنت في نعيم الأبراج العاجية ... ههه مش قوي كده- -
صدقوني ما أتضح لي بعد تجاربي المتواضعة وتجارب الأصدقاء الكثيرة من حولي...
في علاقاتهم مع الدكتاتور الذكوري المهيمن !!! - حلوة دي عجبتني ههه –
أنني عشت في نعيم أسرة تتنعم بالمساواة الكاملة والحب ...
ومجتمع صغير محيط بي قائم في نظري على الكثير من العدل فالجميع واضحون ...
من لا يستطيع مواصلة الطريق يعلن في صدق أنا لن أكمل هذه الحياة مع كل هذا الكم من الجفاء !!!
لهذا لم تكن هناك خيانات أو مشاجرات بل ماميز مجتمعي الصغير هو التفاهم و المحبة ...
- ليت المجتمع ظل وردي في ذهني البريء - !!!
لكن يا ويلي عندما ترفعت عن جهلي و فتحت أذني للعالم الفسيح سمعت عبارات في المجتمعات الجديدة ... تتردد ... - من اللي ودانك أكيد مش هتحبها –
* إن الصنف دا ما يجيش غير بالعنف ...!!!
* تهرب منه يجري وراك ... !!!
* وأنهم ما بيحبوش غير كده ؟؟؟
سمعت هذه العبارات تتردد على ألسنة النساء وحتى الفتيات وبالطبع على ألسنة الرجال!!!
تعجبت كثيرا لكن زال التعجب عندما تعمقت أكثر في كل ما يحدث حولي من روايات ...
فوجدت أن البدايات متشابهة لحد كبير لكن بالطبع تختلف النهايات
فبداية أي عنف يكون عدم الاحتواء وعدم المحبة واحتقار الذات
فمن يفكر في معاملة إنسان بالعنف يكون قد ذاق العنف والقهر فتولد عنه ...
كراهية لنفسه ولكل إنسان ؟؟؟
رغم أنني سابقا كانت لدي نظرية في ذهني يوما ...
إن من ذاق القهر يتوق للحظة حب حقيقية ويسعى للأمان !!!
لكن للأسف في التجارب التي عايشتها وكنت أحد شهودها ...
وجدت أن هناك بشر يمارسون علاقات تسودها الألم حيث يتسيدون على محبيهم ليكونوا الطرف الأقوى المجهز للسيطرة والشك والتساؤل والعقاب وللفرار ...
يتوقون فقط لإذاقة غيرهم العذاب ...!!!
رغم أن دموعهم وقلوبهم تصرخ طالبه الإنقاذ !!! لكن ظروفهم تقهرهم !!! ...
والصراع يتفاعل داخلهم ما بين الحب والخيانة والظروف والقهر
والقسوة والانتقام والخوف من أن يفقدوا أحبائهم عندما يكتشفون حقيقتهم !!!
هذا الصراع يولد تصرفات واتجاهات تختلف من شخص لأخر ...
ومن هنا تختلف النهايات ... !!!
وتحدث خلال كل هذه العلاقات ردود نفسيه مؤلمة يستمر ضررها لحين يجد الإنسان الحب والحنان .
وللأسف الأضرار كثيرة والأسطر هنا قليلة لا تحتمل كل الآهات !!!
لذا أريد أن أتكلم عن أثر بالغ السوء في العلاقات الإنسانية ...
وهو جلد الذات !!!
ما أقساه فعلا من شعور لكنه ككل شيء في الحياة له طرفان ...
الطرف الأول إنسان دائم الشكوى وإلقاء لوم إحباطه وحزنه وكل مشاعره السلبية على عاتق الطرف الثاني الذي يحبه مما يجعله يستجيب للوم الطرف الأول ...
بجلد دائم لنفسه ويسيطر عليه شعور بعظمة وقوة وغفران هذا المحب الذي يحتمل كل هذه الزلات ...
فيسيطر الخوف عليه من فقدانه فيتمادى في التوسل و التمسك واللجوء والاحتماء بجلاده !!!
آه يا إلهي ... أي عذاب هذا وهوان ؟؟؟
وجلد الذات ... بكلمات بسيطة بعيد عن كل الفلسفات والتعريفات ...
نوع من العوائق النفسية التي تمنع الإنسان من التمتع بمواهب الله المختلفة وهو
صورة من صور عدم وجود الرضي عن النفس وتشويش لصورة الإنسان في عين نفسه وعدم وجود سلام داخلي لدي الإنسان ...
وغياب للهدف في حياة الإنسان مما يجعله فريسة سهلة لجلد الذات فيتطور من صورة لصور الاكتئاب ليصل في مراحل متأخرة لليأس وتدمير الذات !!!
يصاحبه الانغلاق على النفس والتعلق الزائد بالجلاد العظيم الذي يتحمل من الطرف الثاني كل الخيانات ... !!!
ولهذا يعتقد العامة إن القط لا يحب سوى خناقه أي قاتله ومن يؤلمه !!!
لهذا وجدت فكرة الكارتون توم وجيري وأفكار أفلام الغرام والأنتقام ... للتعبيرعن العقدة النفسية للحياة مع الجلاد وهي ظاهرة الأعدقاء ؟؟؟
هل تحب أن تكون علاقتك بمن تحب هي علاقة الأعداء المحبين الأعدقاء أنا لا أحب هذا !!!
وبالتأكيد هناك غيري لا يحبون هذا فهل تفكروا معي في سبب كل هذا العداء !!!
في الحقيقة في فترة ما فكرت كثيرا ... !!!
لماذا تسود القسوة والعنف مجتمع المحبين ؟؟؟...
فوجدت مجموعة من الأفكار الكثيرة الغير مرتبة تتقافز في ذهني ... لكني سأتكلم عن بعضها فقط الآن ... منها ...
عندما لا نحب الله لا نحب أنفسنا بالطريقة الصحيحة ولا نتقبلها ولا نسعى للاعتراف بأخطائها بل نهرب منها فلا نحب من ندعي أننا نحبه !!!
وعندما لا أحب الله لا أعرف هدف الله في حياتي فلا أستطيع النجاح في عملي مما يجعلني فاشل في علاقاتي مع البشر !!!
وعندما لا أحب الله لا أستطيع فهم ذاتي فلا أستطيع فهم البشر فلا أستطيع التواصل معهم !!!
وعندما لا أحب الله لا أعرفه فلا أعرف ذاتي فلا أفهم مهارات المعرفة الإنسانية فلا أنجح في حياتي ولا تتكون لدي قدرة على التعلم وفهم تغيرات الحياة ...
واختلاف ردود أفعال البشر ... فلا أستطيع أن افهم سبب الاختلاف فلا أحاول فهم أسباب الأحداث فلا أنجح في علاقاتي !!!
فشل ... فشل ... فشل !!!
بالطبع سأجد من يتذمر أنتي غيرتي الموضوع وبقى كله عن الله !!!
في الحقيقة منبع كل فشل وغش وفساد وخطية ... هو ... البعد على الله ...
آه ... يا إلهي إلي متي يدوم هذا الفشل !!!
لكن لكل فشل نهاية... فالحب يحدث تصالح مع الذات و يمنع الفشل ويطرح الخوف من فشل العلاقات خارجا ... والإيمان يقهره ...
ولكن المؤكد إن وضع حياة الإنسان بين يد الله بداية طريق النجاح .
فعندما نؤمن أن حياتنا ملك لله يزول الحزن ففرح الله سينير القلب .
ومعونة الله ستعين ضعفنا وسنعلم جيدا أن الله موجود ومعنا في كل حين .
مما سيجعلنا نحب أنفسنا ونرعاها فنحب من حولنا ونرعاه ويعطينا دفعه للجوء لله ...
فنسعى للتغير وإصلاح ما قد فسد ونعمل جاهدين لتنمية مهاراتنا وتعلم مهارات جديدة تمنعنا من الفشل والفراغ وكره الذات .
الله قادر أن يملأ قلوبنا ...
فنتذوق حلاوة العشرة مع الله فنعيش ناجحين بلا خوف أو خداع .
كليوباترا عاشقة الوطن .









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,396,414
- الآن تتساقط أوراق عمري ... !!!
- حكاية خيط الشبكة العنكبوتية النونو !!!
- حريات أزهى عصور تكميم الأفواه !!!
- بدعة جديدة لخرق قواعد حقوق الإنسان !!!
- أغيثيهم يا حكومة عندهم إكنومك كرايسس 2-Economic Crises
- أغيثيهم يا حكومة عندهم إكنومك كرايسس Economic Crises
- مريم عاشقة الله
- مؤسسات العالم ... أنقذوا الشعلة قبل أن تذبل
- وطن العشق مستعبد
- ما طمرش فيه العربية الكوبية
- صفقة جديدة للشيكولا والكريمة أوصلت هيلاري إلى فوجي بوتوم
- العراق الأسطورة الأبية
- دفنت النعامة رأسها فأنتشر- الاتش أي في -– وانخفض- - السي دي ...
- كفاح قلب في مهب رياح العنصرية
- الفلسطينيون و فنون الصبر
- مكالمة سيمفونية العشق
- زمن لا يعرف العودة
- الحب طريق الإبداع
- ذئاب اتشحت بالوهم
- ياريتني ما خرجت من باب الدار 2


المزيد.....




- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...
- كاميرا للتعرف على الوجوه عند مداخل المساجد في الصين


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مريم الصايغ - سياط الوهم ولهيب الذكورة يفصلونا عن الله !!!