أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد كليبي - الاعتراف العربي باسرائيل مفتاح السلام














المزيد.....

الاعتراف العربي باسرائيل مفتاح السلام


محمد كليبي

الحوار المتمدن-العدد: 2503 - 2008 / 12 / 22 - 08:20
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


هل سيتعلم الفلسطينيون , والعرب عموما , و من التاريخ , تاريخ القضية الفلسطينية , تاريخ الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ؟

هل سيتخلى الفلسطينيون والعرب عن " سياسة ردود الافعال الانفعالية " في ادارتهم للصراع ؟

هل سيتخلى الفلسطينيون والعرب عن " سياسة الرفض " الدائم والمتواصل والمستمر لجميع المبادرات والحلول لهذا الصراع التاريخي ؟

فمنذ أكثر من ستين عاما , وهو تاريخ الصراع , لم نجد من الفلسطينيين والعرب سوى الرفض لأي مشروع حل لهذه القضية المستعصية , بدءا من عام 1948 وحتى اليوم ؟!

تأتي هذه التساؤلات في ضوء الحدث الاخير على صعيد هذه القضية المزمنة , والمتمثل في قرار مجلس الامن الدولي الجديد رقم 1840 الصادر يوم أمس الاول , بناء على مشروع مشترك تقدم به كل من الولايات المتحد والاتحاد الروسي , والقاضي , في أحد اهم بنوده , باقامة دولتين اسرائيلية وفلسطينية جنبا الى جنب , اضافة الى تبنيه بعض التوصيات والاجراءات الهادفة الى تحقيق ذلك الهدف . حيث جاء هذا القرار بأغلبية 14 صوتا من مجموع الاعضاء الخمسة عشر للمجلس , وامتناع ليبيا , العضو العربي في الجلس للفترة الحالية , عن التصويت !! في اشارة واضحة تدل على استمرار العقلية العربية الرافضة لاي حلول . وان كنت لا أأمن بأن ليبيا , أو غيرها , تمثل العالم العربي في مجلس الامن كما يشاع , فالتفكك العربي أبعد من ان يمثله أحد .

تاريخيا , لو ان الفلسطينيون والعرب قبلوا بقرار التقسيم الشهير لحلّت هذه الازمة منذ عقود . لكن عقلية الرفض العربية - تلك العقلية التي لا تجيد الا الرفض , وهي لغة العجز , لغة الهشاشة الفكرية والسياسية , لغة الفشل بكل معانيه وفي كل المجالات - حالت دون تحقيق مشروع التقسيم الشهير , الذي كان سيؤدي حتما ويقينا الى ما يحاول العالم اليوم اقناع الفلسطينيين والعرب به , الى انشاء دولة فلسطينية , لكنها بالتاكيد كانت ستكون أكبر مما هو مأمول اليوم .

أعتقد أن على الفلسطينيين الانتباه والحذر من اضاعة هذه الفرصة التاريخية المتوفرة اليوم , والمقرونة باجماع دولي , تعزز بقرار مجلس الامن الدولي , باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة . وذلك كله بالطبع نتج عن الجهود الكبيرة والمتواصلة للادارة الاميركية , والرئيس جورج بوش شخصيا .

ولكي يتحقق السلام الحقيقي في الشرق الأوسط , ويتم انشاء دولة مستقلة للفلسطينيين , يتوجب على الفلسطينيين , والعرب عموما الاعتراف الكامل والحقيقي بدولة اسرائيل وبحقها في الوجود . وهذا ما يوجب على الحكومة الاسرائيلية التنبّه له , بحيث تشترط على العرب جميعا , والفلسطيميين تحديدا ( ولا يكفي هنا اعتراف منظمة التحرير ) الاعتراف المسبق باسرائيل وبحقا الطبيعي في الوجود على أرضها التاريخية , يهودا والسامرة , قبل الشروع في أي مفاوضات سلام , وقبل عقد أي اتفاقات سلام مع العرب . لان الاعتراف المتبادل يأتي قبل المفاوضات , وبالتالي قبل أي اتفاقات سلام بين الطرفين . فهل من المعقول أن أتفاوض مع طرف ما للسلام معه قبل أن يعترف بي رسميا ودوليا ؟!؟ أما التطبيع فشأن آخر يمكن ان يأتي مع المفاوضات او بعد اتفاق السلام كأحد نتائجه الضرورية لاستمرار وديمومة السلام والاستقرار .مع ضرورة أن يصاحب عملية التطبيع , وبالتالي عملية السلام , العمل على " اصلاح " ثقافة الكراهية العربية تجاه اليهود على جميع المستويات التعليمية والاعلامية والاهم الدينية والتاريخية , فمن المعروف ان الاسلام والتاريخ الاسلامي والثقافة الاسلامية تحمل الكثير والكثير من الحقد والكراهية ضد اليهودية واليهود , وما المذابح الجماعية والتهجير الذي مارسة نبي المسلمين محمد وأتباعه ضد يهود الجزيرة عامة ويهود المدين / يثرب خاصة الا المقدمة التمهيدية لما حدث بعد ذلك ضد اليهود .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,151,041
- اليمن : الدلالات السياسية للجوء السياسي
- عرب اسرائيل ... ( 2 )
- صقور الليكود
- الحكم الذاتي للفلسطينيين
- كل عام و (( هنّ )) بخير
- العالم في خطر
- العلاقات اللبنانية الايرانية الى أين ؟
- أهلا هيلاري
- الارهاب الاسلامي في مومباي
- مخاوف اسرائيلية مشروعة
- (( الصّحابة )) وراء الازمة السياسية في الكويت !!!
- ما الذي يريده العراقيون ؟
- أوباما رئيسا ... دلالات الحلم الأميركي
- هل (( باركت )) أميركا التوريث في ليبيا ؟
- اجتياح غزّة هو الحل
- الأشكال الخمسة لاغتصاب السلطة في العالم العربي
- وقاحة حماس
- آل سعود بين التسامح مع العالم والكراهيّة لاسرائيل
- الاسرائيليون يرفضون التطرف
- امرأة بالتقسيط !!!


المزيد.....




- طفلة تجذب ملايين المشاهدين برقصة مستوحاة من بيونسيه
- فيديو تجريد شرطي سعودي من بدلته العسكرية يثير ضجة.. ومديرية ...
- المعارضة في ألبانيا تتظاهر للمطالبة بتنحي الحكومة
- 35 قتيلا في 3 انفجارات تهز مدنا سورية
- من هم الشباب التسعة الذين أعدموا في قضية مقتل النائب العام ف ...
- المعارضة في ألبانيا تتظاهر للمطالبة بتنحي الحكومة
- 35 قتيلا في 3 انفجارات تهز مدنا سورية
- اشتراكي قعطبة يدين محاولة اغتيال الرفيق يحيى الشوبجي
- الانتخابات الإسرائيلية.. نتنياهو في مأزق بعد تحالف غانس ولبي ...
- رئيس وفد صنعاء: قدمنا للاتحاد الأوروبي تصورا للحل السياسي ال ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد كليبي - الاعتراف العربي باسرائيل مفتاح السلام